على ذمة الوطن المصرية “خطة للإخوان”

2013 12 23
2013 12 23

1015صراحة نيو – نشرت الوطن المصرية خطة للإخوان في مصر قالت انها حصلت عليها جراء اختراقها  للتنظيم الدولى للإخوان.

وقالت انها أخطر خطة لإشعال الفوضى فى الذكرى الثالثة لثورة يناير، بهدف العودة إلى ما قبل 30 يونيو، والقبض على الرئيس عدلى منصور والفريق أول عبدالفتاح السيسى، وزير الدفاع، والسيطرة على الصحف ومدينة الإنتاج الإعلامى، وتشكيل محاكمة ثورية لمعارضيهم.

وجاءت خطة الإخوان تحت اسم «تحرير وتمكين والمحافظة على الإرادة الشعبية»، وتم وضعها يوم 24 نوفمبر الماضى، على أن تدخل حيز التنفيذ فى 4 يناير المقبل، من خلال مسيرات وصفها التنظيم بأنها مستوحاة من مسيرة الهجرة النبوية من مكة إلى المدينة، لإنجاز ما يطلقون عليه مشروع الأمة الحق. ويقول «التنظيم» إن الهجرة النبوية سبقتها مسيرات عديدة بهجرة الصحابة المهاجرين من مكة إلى المدينة ليكونوا فى انتظار النبى، صلى الله عليه وسلم، بالمدينة المنورة، وتتفق مصادر التاريخ الإسلامى على أن هجرة النبى من مكة إلى المدينة وقعت فى أوائل شهر ربيع الأول، واستغرق الركب النبوى المهاجر والمكون من النبى محمد بن عبدالله وصاحبه فى الغار أبى بكر الصديق 9 أيام، بالإضافة إلى المكوث 3 أيام فى غار ثور بالقرب من مكة، متحمّلاً المشاق والصعوبات، وقاطعاً مسافة تتجاوز 450 كيلومتراً بين مكة والمدينة، ماراً بالمنعرجات والشعاب، راجلاً أحياناً وراكباً أحياناً أخرى، ويوافق هذا التاريخ القمرى 24 سبتمبر من سنة 622 ميلادية.. وهنا يذكّر التنظيم أنصاره بالرسول، صلى الله عليه وسلم، حتى يحثهم على تحمل الصعوبات من أجل عودة رئيسهم المعزول. ويذكر التنظيم أنصاره بما فعله المهاتما غاندى، الزعيم الروحى للهند، حيث سار ورفاقه المسلمون والهندوس فى عام 1930، على الأقدام لمدة 24 يوماً لمسافة 386 كيلومتراً، فيما يُسمى بـ«مسيرة الملح»، وهذا كان أحد الاحتجاجات على ضريبة الملح البريطانية، التى وضعتها سلطة الاحتلال البريطانى. ويوضح التنظيم لأنصاره أنه على طول الطريق انضم إلى مسيرة «غاندى» الكثير من الهنود، وأن مسيرتهم أثارت حالة من العصيان المدنى على نطاق واسع من قِبل الملايين من الهنود.. وهنا يُرسل التنظيم رسالة إلى أنصاره بأن استمرار مسيراتهم سيجعل عدداً من المؤيدين ينضمون إليهم، وهو ما سيؤدى بعد ذلك إلى حالة من العصيان المدنى.

ويعود التنظيم ليعتبر أن ما يحدث فى مصر الآن هو حرب تخوضها ثورة 25 يناير مع الثورة المضادة فى سبيل ما سماه التمسك بالإرادة المصرية، ويقول إن الملاحم التى خاضتها الثورة منذ 3 يوليو 2013 تستلزم السعى لحسم الحرب، وكما كانت المسيرات منطلقاً فى البدايات، فستكون هى أيضاً المنطلق نحو الحسم. ويوضح أن ما يُسمى بالتحالف الوطنى لدعم الشرعية، يتبنى التنظيم والدعوة لتسيير مسيرات لمسافات طويلة ومتدرجة وصولاً للمسيرات الحاسمة كالتالى:

1 – مسيرات 4 يناير 2014:

– مدة المسيرة: 24 ساعة.

– اسم المسيرة وأهدافها: الإرادة المصرية الحرة وهزيمة الانقلاب وعودة الشرعية.