على ذمة كيري ” وقف لاطلاق النار في سوريا والمعارضة ترحب”

2016 02 12
2016 02 13

Russian Foreign Minister Sergei Lavrov, U.S. Secretary of State John Kerry and UN Special Envoy for Syria, Staffan de Mistura arrive for a news conference after the International Syria Support Group meeting in Munichصراحة نيوز – أعلن وزير الخارجية الأميركي في مؤتمر صحافي في ميونيخ أنه تم الاتفاق على وقف لإطلاق النار في سوريا يبدأ خلال أسبوع.

وأوضح أن وقف العمليات القتالية لن ينطبق على داعش وجبهة النصرة والجماعات الإرهابية الأخرى.

وشدد في المؤتمر الذي حضره وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، والمبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، على أن لا حل دون الانتقال السياسي، مؤكداً أن داعش يستفيد من استمرار الأزمة السورية. وأشار إلى أنه تم الاتفاق على زيادة المساعدة الإنسانية للمدنيين السوريين.

وأضاف كيري “اتفقنا على مدة 6 أشهر كجدول زمني للاتفاق السياسي في سوريا”.

إلى ذلك أكد أن أعضاء مجموعة دعم سوريا متوافقون على ضرورة استئناف محادثات السلام في جنيف بأسرع ما يمكن.

من جانبه، أوضح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الاتفاق على وقف لإطلاق النار لا يشمل المجموعات الإرهابية. وقال إن وقف العمليات القتالية في سوريا سيكون مهمة صعبة.

وأضاف أنه تم الاتفاق على إيصال المساعدات للمناطق المحاصرة في سوريا براً وجواً، مشدداً على أن الوضع الإنساني في سوريا يتفاقم ويجب بذل جهود جماعية لإنهائه. وقف العمليات القتالية في سوريا سيكون مهمة صعبة.

كما أعرب عن أمله أن تتحرك المعارضة السورية وفقا لالتزاماتها تجاه المدنيين بعد محادثات اليوم.

وقال إن فريق عمل سيتابع من جنيف تطبيق الالتزامات بشأن سوريا.

المعارضة ترحب

من جهته، قال المتحدث باسم المعارضة السورية، سالم المسلط، إن المعارضة ترحب بالخطة التي اتفقت عليها القوى الكبرى للتوصل إلى هدنة في سوريا خلال أسبوع، وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية للمحاصرين.

وأضاف المسلط أن المعارضة السورية لن تنضم إلى أي محادثات سياسية مع ممثلي الحكومة قبل أن ترى تطبيقا للاتفاق على أرض الواقع.

فيما قال وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، إنه لا يمكن الحكم على نجاح الاتفاق الذي توصلت إليه القوى العالمية الخاص بسوريا إلا خلال الأيام القادمة.

بينما أكد وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، أن وقف العمليات القتالية في سوريا لن ينجح إلا إذا أوقفت روسيا الضربات الجوية التي تدعم تقدم قوات النظام ضد المعارضة.

وكان مصدر دبلوماسي قال إن القوى العالمية وافقت، اليوم الجمعة، على خطة تهدف إلى كسر الجمود في سوريا من خلال وقف تدريجي للعمليات القتالية، وتقديم مساعدات إنسانية سريعة بهدف تهيئة الأوضاع لإحياء محادثات السلام.

وأضاف المصدر “لم نتوصل إلى اتفاق على الإنهاء الفوري للقصف الروسي، لكننا التزمنا بعملية إذا نجحت فسوف تغير الوضع”. العربية نت