عملية انزال مشتركة لجنود روس ومصريين

2016 10 20
2016 10 20

1017354903صراحة نيوز – شارك قرابة 200 عسكري روسي ومصري في أول عملية إنزال مشتركة لوحدات قوات المظليين من الدولتين ضمن تدريبات «حماة الصداقة-2016» الجارية في مصر.

وأوضحت وزارة الدفاع الروسية في بيان أن عملية الإنزال الأولى نفذت صباح أمس على أرض غير مألوفة، من متن على طائرات «إيل-76 إم دي» التابعة للقوات الجوية والفضائية الروسية، وطائرات « ?-130 « و» Casa « للقوات المسلحة المصرية، أثناء تحليق تلك الطائرات على ارتفاعات 610 أمتار و1829 مترا و2134 مترا.

وتجري التدريبات في منطقة العلمين بمحافظة مطروح المصرية، في الفترة من 15-26 أكتوبر/تشرين الأول. وهو أول مشاركة للمظليين الروس في تدريبات عسكرية في القارة الإفريقية على الإطلاق.

كما شارك المظليون الروس والمصريون في أول تدريب على الرماية القتالية، تبادلوا خلاله أسلحتهم النارية. وقال أحد العسكريين الروس المشاركين في التدريبات في تصريح لوكالة «نوفوستي»، إن المظليين الروس جربوا بنادق «M4» أمريكية الصنع والتي يستخدمها الجيش المصري.

ووصف الجندي تركيبة هذه البندقية بأنها غير معقدة على الإطلاق. وأكد أن وزنها أقل من وزن بندقية «كلاشنيكوف»، لكنها أكثر تعرضا للارتداد أثناء الرماية.

وأضاف أن العسكريين الروس تمكنوا من إصابة كافة الأهداف الـ10 المنصوبة بـ10 طلقات أثناء الرماية باستخدام البنادق المصرية.

وأكد الجندي الذي اسمه يفغيني ميتكين، أن بندقية «كلاشنيكوف»، حسب رأيه، أفضل بكثير، بالمقارنة مع البنادق الأمريكية الصنع .

وأضاف أن قدرات الأسلحة الروسية أعجبت العسكريين المصريين أيضا، موضحا أن المظليين المصريين أطلقوا النار من بنادق « إيه كيه إيس-74» وهي بنادق «كلاشنيكوف» مطورة خصيصا لقوات المظليين، بالإضافة إلى سبطانات قذف القنابل المخصصة لبنادق «كلاشنيكوف».

وتسلم الجيش المصري مروحيات «مي – 171» المزودة بأجهزة لمقاومة الصواريخ المضادة للطائرات من طراز «بريزيدنت – أس».

وقد نشر الموقع الالكتروني التابع للجيش المصري بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 43 لحرب تشرين مقطع فيديو يؤكد أمر تسلم تلك المروحيات. يذكر أن منظومة الحرب الالكترونية «بريزيدنت – أس» مخصصة لحماية الطائرات والمروحيات من صواريخ أرض – جو ومنظومات الدفاع الجوي المنقولة على الكتف. وقد بدأ إنتاج تلك المنظومات على دفعات عام 2015. هذا فيما لم تعلق وزارة الدفاع الروسية كما جرت العادة على أية معلومات تخص التعاون العسكري التقني مع مصر.

أخيرا، أصدر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمس قراراً بتمديد حالة الطوارئ وحظر التجول ببعض مناطق شمال سيناء لمدة 3 أشهر، اعتباراً من يوم الاثنين الموافق لـ 31 تشرين الأول نظراً للظروف الأمنية الخطيرة التي تمر بها محافظة شمال سيناء. وتضمن القرار أن تتولى القوات المسلحة وهيئة الشرطة اتخاذ ما يلزم لمواجهة الإرهاب وتمويله وحفظ الأمن بالمنطقة وحماية الممتلكات العامة والخاصة وحفظ الأرواح.