عيتر: زراعة الاشجار لدعم السيادة على الغذاء في الوطن العربي

2013 12 20
2013 12 20

25صراحة نيوز –  كشفت رئيسة الجمعية العربية لحماية الطبيعة المهندسة رزان زعيتر عن اهم انجازات الجمعية وخطتها المستقبلية وجاهزية الجمعية لاتمام حملة زراعة المليون الثاني من الاشجار التي بدأت عام 2008.

وقالت زعيتر خلال مؤتمر صحفي اليوم الجمعة بمناسبة مرور سنوات على بدء حملة زراعة المليون الاول من الاشجار في الاردن وفلسطين، ان الجمعية لا تعتمد على المساعدات والتمويل الاجنبي وهو عنصر هام في الحفاظ على هوية الجمعية العربية لحماية الطبيعة وتبعدها عن الابتزاز والاهواء السياسية، مشيرا الى ان الجمعية تستعد الان لاطلاق المليون الثالث من زراعة الاشجار مع بداية العام المقبل والتي تاتي ضمن خطة لدعم السيادة على الغذاء في الوطن العربي وهي حملة تضامنية تسمى “حملة المليون شجرة” تهدف الى الحفاظ على اراض الاهل في فلسطين مزروعة بالاشجار المثمرة والتي تساعدهم على الصمود والتحدي امام قوات الاحتلال التي تتعمد اعدام الاشجار المثمرة وخاصة الزيتون كونه يمثل رمزا وطنيا في الصمود والبقاء والتحدي.

وبينت ان من محاور عمل الجمعية ايضا “القافلة الخضراء” الهادفة الى زراعة المناطق الاقل حظا في الاردن وخاصة المناطق النائية في الشمال والجنوب اضافة الى توعية الطلبة في المدارس الحكومية فيها باهمية تخضير المناطق القاحلة وجعلها مناطق زراعية ناجحة، مبينة انه تم عمل توأمة مع المدراس الخاصة في عمان لتقوم بمساندة طلبة المدارس الحكومية لزراعة مساحات مخصصة في تلك المدارس اضافة الى تعميق مبدأ العمل العام والتطوعي الهادف الى المصلحة العامة.

وتحدثت زعيتر عن حفل سنوي لهذا العام سيقام مساء يوم غد السبت وهو حدث تضامني “لحملة المليون شجرة ” يتم خلاله التبرع بقيمة اشجار يتم زراعتها في الاردن وفلسطين.

واشارت الى ان المنطقة العربية هي الاكثر نقصا من للغذاء في العالم مشددة على اهمية تطوير مفهوم التطوع ليصل الى المأسسة والاستدامة والقيادة والشراكة.

وتناولت زعيتر الحملات التي تقوم بها العربية مثل “القافلة الخضراء” والتي بدأت عام 2003 حيث قامت بزراعة المناطق المهمشة في الاردن ومنها منطقتي رويقة وظهرة الرمل في ديرعلا وبلدية الرصيفة وقرية السماكية في الكرك والطفيلة.

واكدت ان الجمعية العربية نفذت الكثير من الانشطة الزراعية في مدارس المحافظات منها بيرين والكمشة والحلابات وام رمانة والعالوك والضليل اضافة الى قيامها بحملة” لو تعرف” وهي حملة توعوية حول اهمية الزراعة والتحديات البيئية التي يواجهها العالم العربي والخطط المتبعة للتغلب على هذه التحديات،مبينة ان هذا المشروع استهدف 1120 طالبا طالبة تراوحت اعمارهم بين12 و20 عاما في جميع انحاء الاردن.

واشارت زعيتر الى استحداث لجان عمل تتعلق بشراكات مع القطاع الخاص والعام بهدف تشبيك العمل التطوعي فيما بينها وتعمل على تحقيق اهداف العربية من زراعة اشجار وسياسات تعزيز السيادة على الغذاء لدى اقطار الوطن العربي.