غزة الاسير وعرب بلا ضمير – سوسن المبيضين

2014 07 26
2014 07 26

27هاهي غزة تصبح رقما صعبا لا يمكن تجاوزه في التضحية والبطولات وتقديم الشهداء  .

وهاهي ككل مرة تصارع الموت لوحدها , و تصمم على بلوغ الهدف والطموح بفك قيدها وأسرها بدم اطفالها ونسائها وشيوخها وشبابها, وهدم بيوتها وجدرانها ,و تفجير حاراتها , فاختلط الردم والتراب بالدم ليكون لوحة من الحرية , مشرفة لكل عربي ومسلم ,ومسيحي شريف .

وهاهي غزة تكون وطنا بحد ذاته وطنا حرٍّا لا وطنا أسيرا يتوقّ شعبه إلى الحرّيّة ,حيث كبر وشاخ وهو اسير ويدفع الغالي والرّخيص من أجلها .

شعب يرفض الذل ويرفض العبودية ويأبى ان يخضع للاسر والاحتلال .. شعب رضيعه يقاوم ويصرخ الما لكنه لم يفقد الامل بالتحرر واسترداد الكرامة للعرب , من محتل صهيوني وارهابي مجرم .

أبطال غزة وشهدائها هزوا شعوب العالم وهم يسقطون مضرجين بدمائهم , لكنهم لم يهزوا قادة, وحكام عرب, فباتوا غائبين عما يحدث من انتهاكات في غزة ,  مبتعدين عن همومها وصامتين امام اغتصابها وفاقدي البصر عن لون ترابها الممزوج بدماء الشهد اء, مصابين بالضعف والهوان امام شرذمة الاجرام الصهيوني , ولربما ينتظرون المزيد من الدماء .

يا حكام العرب غزة تأن وتنزف وتدفن تحت الانقاض وتدك وتحتضر ومعاناتها كبيرة ، والثمن غال، والتضحيات عظام والدم شلال, والتعبيرعن القلق لما يجري في غزة والاستنكار وارسال المعونات الطبية , لا ينفع ولا يغني ولا يُسمن من جوع , بل يتوجب العمل بجد لحل القضية من جذورها لتثبتو ولو لمرة واحدة انكم على مستوى من تطلعات شعوبكم, وبأنكم على مستوى من رضيغ غزاوي اسير ,يقاوم ويأن ويستغيث ويستجير ,بحكام بلا ضمير …!!! رئيسة تحرير وكالة ” ديرتنا الاخبارية”