فأر القرع … – د. فاضل الزعبي

2014 07 22
2014 07 22

19حال اطفال الحظ السيئ زي حال فأر القرع، حظه سئ … ما في قراية ومافي قروش .. بينغر انه يتعلمله صنعة ويدخل عالم اللي بيستلموا رواتب تماما كما يغري القرع الاصفر (اليقطين) فأر المزارع الصغير فيثقب قشرة القرع ويبدأ بالتهام اللب رويدا رويدا الى ان يبلع اللب كله .. طبعا رح يسمن وينتفخ والشمس بتضرب في القرع من برة .. و بتنشف قشرتها وبتقسى وبتصير الفتحة صغيرة ومحكمة على الفار المنفوخ.. و ما بيقدر يطلع منها ..

الفار بيظل محشور جوا لبين ما يجتر اللي خزنه جوه معدته ومافي لب ولا اكل جوه .. ويبدا يضعف ويهزل ليرجع حجم جسمه اقل مما دخل حتى يهرب بجلده من الحبس اللي دخله برجليه..

دخل الفار يتغذى ليسمن فانحبس وخرج فاقدا للوزن بدل ان يزيد وزنه..

وهذا حال الاطفال اللي اقل حظا … بدون تعليم بيروح يشتغل حتى يستلم كم قرش يساعد امه الارملة .. وابوه الضرير او المكرسح .. طبعا ابو رزق مكيف على هالاولاد وشغلهم .

ابو رزق فرحان لانهم ارخص وهيك بيوفر ..و كمان لانهم لا بيشتكوا ولا بيدوروا على نقابة ولا اضراب ولا بيطلبوا زيادة راتب وكمان ما في ضمان ولا تأمين صحي – يعني آخر حلاوة – عمال رخاص بدون وجع راس..

الله يبعدنا عن شو بيصير في الاولاد داخل المحاجر والمصانع ومحلات الميكانيكية وغيرها .. من لطشة كف ولا ضربة شلوت من معلمه ولا بزقة بصباحه.. وكمان المسبات اشكال انواع ويمكن يتعدى الامر ويصل للتعدي الجسدي والانحرافي وطبعا يمكن يبدأ الولد يدخن ويشم (آجو) وغيرها من اشكال الانحراف .. اللي المسكين مش محصن ضدها وما في حماية من حدا اله…

مافي شك انه مش كلهم رح يكون حظهم داخل قرعة (يقطين) يمكن غيرهم يكون حظهم احسن مثلا في بطيخة او شمامة.. بس هذا ما بيلغي انو القرع ما شاءالله موجود وبكثرة.

طيب يا فصيح شو يعمل الضرير والمكرسح والارملة … ما رح يقدروا يربوا ويطعموا و يعلموا الاولاد … وكمان ما بدهم يشتغلوا – بقعدوهم في البيت .. بدون قراية ولا اكل .. وهاي صرخة صرخة لمختارنا ميشان ينقذ الفار الصغير من براثن القرعة (اليقطينة) .. مختارنا هذول ما بنتركو لحالهم .. الاستثمار فيهم هو دخل كبير لخزنة القرية لما يكبروا .. حمايتهم في توفير كثير .. توفير من الكلفة العالية لمعالجة الامراض النفسية والاجتماعية وغيرها اللي رح تصيبهم وهم داخل القرعة ..

مين غير المختار وشلته لازم يحافظ على حقوق الانسان وحقوق الطفل جزء منها- حقه في التعليم والصحة – والحماية كما قال تشرشل ان الحكمة دائما ان تنظر امامك لكن من الصعب ان تنظر الى ابعد مما يمكن ان تراه..

لا ترد على سقراط لما قال معرفتك بأن لا تعرف شيئا تجعلك اذكى الناس.

لا تقتل ما بداخل هذا الطفل .. هو الامل هو القادم … ولا تجعلوها مأساة كما قال البرت شوايتزر “مأساة الحياة هي موت شئ داخل الانسان وهو حي” .. لا تقتلوا العنفوان والامل والكرامة والانتماء في داخله .. فما زال غضا طريا … يحتاجكم لترعوه وتحموه..

كلما زاد عدد الامور التي يخجل منها الانسان . كان اقرب الى الكمال .. يسلم بؤك يا سوفوكليس احس بنفسي اقترب كثيرا من ذلك فما حولي مخجل وفيه الكثير الذي اخجل منه .. واستغلال اطفالنا الاقل حظا اكبره …