فاخوري : التئام دافوس في الاردن للمرة الثامنة تاكيد على مكانة الاردن عالميا

2015 03 18
2015 03 18
8

صراحة نيوز – ماجد القرعان – قال وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد فاخوري ان عقد منتدى دافوس للمرة الثامنة في الاردن منذ انطلاقه في العام 2003 يؤكد مكانة الاردن اقليميا وعالميا بفضل الجهود التي يبذلها جلالة الملك عبد الله الثاني في المحافل الدولية .

واضاف فاخوري خلال مؤتمر صحفي عقده صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية بصفته رئيسا لمجلس امناء الصندوق ان المنتدى الذي سيعقد خلال الفترة ما بين 21 و 23 من شهر ايار المقبل برعاية ملكية سامية يهدف الى بلورة اطار اقليمي جديد للتعاون ما بين القطاعين العام والخاص ومناقشة القضايا الأقليمية والعالمية والدور الذي يمكن للاردن القيام به .

واعلن فاخوري انه سيتم عقد المنتدى في منطقة البحر الميت متوقعا ان لا تقل المشاركة فيه عن المشاركات في المنتديات السابقة وهو يعقد بشراكة وتعاون صندوق الملك عبد الله للتنمية والمنتدى الاقتصادي العالمي وسيتناول اربعة محاور ذات أهمية ” الصناعات التنافسية ، التشغيل والريادة ، الحوكمة وبناء المؤسسات ، التعاون الاقتصادي ”

وقال ان مشاركة اكثر من 800 شخصية قيادية عالمية فيه مؤشر على مكانة الاردن عالميا والذي يتميز ببيئة آمنة ومستقرة ومناخ جاذب للأعمال والاستثماروهي فرصة اخرى للأردن لتسويق فرص الاستثمار التي يتمتع بها في مختلف الجوانب الاقتصادية والسياحية .

واضاف فاخوري ان المنتدى سيبحث قضايا اخرى تخص المنطقة كالتعليم وتوفير فرص عمل للشباب العربي ومنهم الشباب الاردني بالاضافة الى ان عقده في الاردن سيتيح المجال امام الاردنيين المشاركين للاستفادة من تجارب الدول الأخرى .

وبين فاخوري ان الاردن سيسلط الضوء خلال المنتدى على الاعباء التي يتحملها والتحديات التي يواجهها جراء تداعيات الازمة السورية على المنطقة.

كما اوضح ان لدى الاردن حلولا للتعامل مع تبعات الزمة وبخاصة اللاجئيين والتي يحتاج تنفيذها الى دعم دولي .

من جهته اعرب كبير المدراء ورئيس قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنتدى الاقتصادي العالمي ميروسلاف عن أمله بان يتمكن المشاركون في المنتدى البناء على ما تحقق من انجازات منذ عقد الدورة الأولى في عام 2003 .

وقال ” مهم الآن التفكير بطريقة شمولية لقيادة حوارات حول المنطقة وحلول جماعية للتحديات التي تواجهها.

وقال أن الأردن بقيادة جلالة الملك، اتخذ خطوات شجاعة وريادية في هذا الاتجاه.

ولفت الى إن المنتدى يجمع عددا كبيرا من القيادات على مستوى العالم من سياسيين وأكاديميين واقتصاديين وممثلي منظمات مجتمع مدني للعمل بروح الشراكة وتحمل المسؤولية.

كما استعرض دوسك أبرز القيادات التي ستشارك في أعمال المنتدى والمبادرات التي سيتم طرحها ضمن أعماله وأبرزها مبادرة التوظيف في الوطن العربي التي يرعاها رجل الأعمال الكويتي عمر الغانم ومبادرة البنية التحتية الاستراتيجية العالمية التي يرعاها رئيس وزراء بريطانيا الأسبق جوردون براون.

وكشف عن تأسيس فريق عمل أردني دائم لبناء شراكات مؤسسية ومستدامة يتم من خلالها تحديد الأولويات التنموية والاقتصادية، وكيف يمكن للمنتدى الاقتصادي العالمي والشبكات المرتبط بها المساعدة في هذا الإطار.

واستعرضت مديرة التنافسية والمخاطر العالمية للمنتدى الاقتصادي العالمي مارجريتا درزينيك، وضع الأردن في تقرير التنافسية العالمي حيث حل الأردن في المرتبة 64 متقدما نحو 4 درجات.

وبينت أن نقاط القوة في تنافسية الاقتصاد الأردني تتمثل في جودة التعليم واستخدام تكنولوجيا المعلومات في التعليم وامكانية الوصول إلى فرص التعليم وهو ما يميز الكوادر البشرية الأردنية، مضيفة أن ما يميز أداء الاقتصاد الأردني وقواه العاملة هو الإبداع والابتكار، ووجود قطاع خاص فاعل.

كما لفتت إلى أن من أبرز العوامل التي حسنت من تنافسية المملكة حماية واحترام حقوق الملكية الفكرية.

ودعت رئيسة برنامج القيادة النسائية للمنتدى الاقتصادي العالمي سعدية زاهيدي إلى معالجة الفجوة بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل من خلال تطوير مهارات الخريجين واستخدام التكنولوجيا عبر استراتيجية طويلة الأمد تترجم احتياجات سوق العمل.

كما دعت إلى مأسسة المبادرات التي يطرحها القطاع الخاص لتتجاوز العمل الخيري والمسؤولية الاجتماعية للشركات لتصبح جزءا أساسيا لعمل هذه الشركات وتفاعلها مع المجتمعات المحلية.

وفي رده على سؤال حول تدني التجارة البينية العربية، قال الوزير فاخوري إن المنتدى يشكل فرصة لدراسة الحواجز والعوائق التي تعترض سبيل التجارة البينية العربية التي هي الأقل على مستوى التكتلات الاقتصادية في العالم. لافتا إلى أن التجارة بين الدول العربية لا تتجاوز 8 بالمئة من حجم التجارة الكلية، لكن يقابلها الوجه المشرق للتعاون العربي في مجال الاستثمارات المشتركة وسهولة انتقال الأيدي العمالة خصوصا إلى دول الخليج العربي، حيث أشاد بجهود هذه الدول في هذا المجال.

وأشار إلى أهمية المنتدى في تسويق الأردن سياحيا واستثماريا من خلال وجود عدد كبير من المسؤولين وزخم إعلامي عالمي كبير.

4 5 9 10 1 6 11 3