فاخوري : انشاء نظام الكتروني للاستجابة للأزمة السورية

2015 08 17
2015 08 17

6E6A1576 copy - Copyصراحة نيوز – في اطار النهج التشاركي وتعزيز لغة الحوار والتنسيق مع منظمات الأمم المتحدة العاملة بالأردن، ترأس وزير التخطيط والتعاون الدولي السيد عماد نجيب الفاخوري اجتماع اللجنة التوجيهية لبرنامج الأمم المتحدة المشترك لدعم خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية، وذلك بحضور السيد إدوارد كالون المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في الأردن، وممثلين عن منظمات الأمم المتحدة المساهمة في تمويل المشروع بمشاركة منظمات الامم المتحدة العاملة في الاردن.

واكد الفاخوري خلال الاجتماع على أن الوزارة ملتزمة في الاستمرار في هذا النهج التشاركي واعتماد انجع الأساليب والاكثر تطوراً في مجال تنسيق المساعدات وتحقيق والشفافية على أعلى المستويات واختصار الفترة الزمنية للموافقة على خطط المشاريع المقدمة بهدف تسهيل وتسريع تمويل المشاريع الواردة ضمن خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية للعام 2015، وذلك من خلال انشاء النظام الإلكتروني الأردني للاستجابة للأزمة السورية.

كما اشار الفاخوري الى دراسة تقدير الهشاشة التي تنفذها الوزارة بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين والتي تعتبر نتائجها حجر الأساس في اعداد خطة الاستجابة الأردنية للازمة السورية 2016-2018 وتحديد الاحتياجات والمشاريع ذات الاولوية وكذلك سيتم اعتمادها لأنشاء الاطلس الرقمي والذي سوف يكون بمثابة اداة للمساعدة في وضع السياسات والبرامج التنموية المستقبلية.

وأكد وزير التخطيط والتعاون الدولي على ضرورة ديمومة هذا النهج وعلى دور المجتمع الدولي داعياً إياه إلى توفير المزيد من المساعدات المالية اللازمة والفنية من خلال بناء قدرات الكوادر في الوزرات المعنية لتمكين الحكومة من القيام بدورها الإنساني مشيراً إلى حجم التمويل للخطة خلال العام 2015 والذي لم يتجاوز 34% من اجمالي التمويل المطلوب.

من جانبه أشاد السيد ادوارد كالون المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في بدور الأردن الفاعل في استقبال اللاجئين السوريين واستمرار تقديم الدعم والمساعدة لهم، كما أشاد بأداء وزارة التخطيط والتعاون الدولي وكفائتها في اعداد خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية للعام 2015 والذي يعتبر نموذج يحتذى به في المنطقة من تطبيق افضل الممارسات والمعايير الدولية واتباع النهج التشاركي لتحديد متطلبات الحكومة الأردنية للاستجابة بكفاءة وفعالية وبما ينسجم مع الاحتياجات الوطنية وذلك من خلال فرق عمل تخصصية تضم ممثلين عن الوزارات ذات العلاقة ومنظمات الأمم المتحدة والدول المانحة. حيث ستكون هذه الخطة المرجعية الوطنية الوحيدة لكافة التدخلات والمشاريع ذات العلاقة بالأزمة السورية، في حين اعلن ممثل الاتحاد الأوروبي عن تقديم دعم اضافي للمرحلة القادمة للمشروع بقيمة مليون يورو حيث ستخصص هذه المنحة لرفع كفاءة وزارة التخطيط والتعاون الدولي واعنماد اسس تضمن استمرار وديمومة تضمن عملية تنسيق المساعدات بشكل فاعل وكفؤ بالاضافى الى رفع كفاءات وقدرات الكوادر في الوزارات القطاعية المختلفة المعنية بالمشاركة في اعداد خطة الاستجابة ومتابعتها.

ومن الجدير بالذكر أن وزارة التخطيط والتعاون الدولي في المراحل النهائية لإعداد الخطة الأردنية للاستجابة الأردنية للأزمة السورية 2016-2018 والتي من المتوقع اطلاقها خلال شهر تشرين الأول من العام الحالي.

وفي نهاية الاجتماع، أعرب وزير التخطيط والتعاون الدولي عن تقديره وشكره لجميع العاملين في الوزارات، ومنظمات الأمم المتحدة والجهات المانحة والمنظمات غير الحكومية الذين أبدوا جهداً متميزاً لاستكمال هذا العمل والذي يعد ثمرة تعاون مشترك ما بين الحكومة الأردنية وهذه الجهات.