فاخوري يستعرض تحديات الازمة السورية وجهود الاردن في الاصلاح الاقتصادي

2015 05 28
2015 05 28
6E6A5975صراحة نيوز – ماجد القرعان 

التقى وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد نجيب الفاخوري اليوم وفداً يمثل البرلمان الألماني برئاسة السيد بيتر رامسور رئيس لجنة الشؤون الاقتصادية والطاقة ورئيس غرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية.

وأكد الفاخوري خلال القاء اهمية دعم الجهود المشتركة في زيادة تنسيق المساعدات وفاعليتها في الاردن للتخفيف من أعباء الازمة السورية على المملكة وذلك من خلال تمويل المشاريع الواردة ضمن خطة الاستجابة الأردنية 2015. وفيما يخص الاستجابة للأزمة السورية، فقد استعرض الفاخوري الآثار الناجمة عن استضافة أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين، والتي أضافت أعباءً جديدة على الموازنة، وخاصة في السلع المدعومة وقطاعات المياه والتعليم والصحة والطاقة.

وأشار وزير التخطيط والتعاون الدولي إلى أهمية مساندة المجتمع الدولي للأردن من خلال الدعم المباشر للحكومة للحد من الأثر الكبير الذي سببته أزمة اللجوء السوري على الاقتصاد الوطني الأردني مشيراً الى انه تم تمويل 9.6% فقط من اجمالي قيمة المشاريع الواردة في الخطة لعام 2015. كما اشار وزير التخطيط والتعاون الدولي خلال الاجتماع الى انه يجري العمل حاليا بالمشاركة مع منظمات الأمم المتحدة والجهات المانحة على إعداد خطة الاستجابة القادمة والتي ستغطي الثلاث سنوات القادمة (2016 -2018)، الأمر الذي سيوفر رؤية أطول أمداً وتسهل عملية المراجعة والتحديث المستمر، حيث أوجز للحضور خارطة الطريق والخطوات التي يتم العمل عليها في إعداد هذه الخطة مؤكداً على المحافظة على نهج التشاركية وتوسيع دائرة المشاركة لتشمل القطاع الخاص والمجتمعات المحلية، ومشيراً إلى دراسة تقييم القدرات الاستيعابية للقطاعات الرئيسية وربطها بدراسة تقييم هشاشة اللاجئين ليتم الاستناد إلى نتائجهما في تحديد الأولويات للمرحلة القادمة.

وقدم الوزير للحضور ايجازاً حول وثيقة الأردن 2025 والتي ترسم طريق المستقبل وتحدد الإطار العام المتكامل الذي سيحكم السياسات الاقتصادية والاجتماعية القائمة على إتاحة الفرص للجميع. ومن مبادئها الأساسية تعزيز سيادة القانون، وتكافؤ الفرص، وزيادة التشاركية في صياغة السياسات، وتحقيق الاستدامة المالية وتقوية المؤسسات. وبين معالي الوزير أن الوثيقة تعد المنارة للأولويات الاستراتيجية والبرامجية للحكومة الحالية والحكومات القادمة، اضافة الى اعتبارها الاساس الاستراتيجي الذي سيتم من خلاله تنسيق المساعدات المالية والفنية المقدمة من المانحين. وأشار الفاخوري الى أن العمل جاري على اعداد البرنامج التنفيذي الاول (2016-2018) والذي سيترجم عملياً الاولويات الوطنية التي وردت في وثيقة الاردن 2025، وشدد معالي الوزير على ضرورة ايلاء الجهات المانحة الاهتمام الكامل لتقديم الدعم اللازم لتنفيذ وتمويل المشاريع ذات الاولوية التي سيتضمنها البرنامج.

وسلط الوزير الفاخوري الضوء على أهم المشاريع التي يعمل الأردن على التحضير لها وطرحها خلال الفترة المقبلة وعلى شكل شراكة بين القطاعين العام والخاص (PPPs) لمشاريع في قطاعات البنية التحتية والنقل والطاقة المتجددة والبديلة والمياه.

ومن جانبه أشاد رئيس الوفد بجهود الوزارة ونجاح اعداد واطلاق وثيقة الاردن 2025 كخارطة استراتيجية للأردن للعقد القادم، وأبدى استعداد بلاده الاستمرار في دعم الاردن خاصة فيما يتعلق بتنفيذ (وثيقة الاردن 2025) وبرامجه التنموية وبموضوع اللاجئين السوريين في المنطقة والمجتمعات المستضيفة، مشيدا بالدور الاردني المحوري والإنساني بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني على مستوى المنطقة والعالم، كما بحث الجانبان ملف التعاون التنموي الثنائي بين البلدين وتقدم سير عمل المشاريع الحالية، وبحث المشاريع المستقبلية الممكنة بين البلدين.