فاخوري يلتقي سفيرة فرنسا في عمان

2015 04 02
2015 04 02

frenchراحة نيوز – ماجد القرعان

حث وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد نجيب الفاخوري المجتمع الدولي والجهات المانحة ومنظمات الامم المتحدة والمؤسسات التمويلية الدولية على ايجاد اليات مبتكرة للتمويل الميسر بهدف الاستجابة للاحتياجات الخاصة للدول المتوسطة الدخل والمتأثرة بالنزاعات والازمات مثل الأردن، جاء ذلك خلال لقائه اليوم الخميس 2/4/2015 السيدة كارولين دوما السفيرة الفرنسية في عمان. واستعرض الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين، وتناول اللقاء علاقات التعاون الاقتصادي والتنموي بين البلدين وآليات تعزيزها والبناء عليها في كافة المجالات.

وقدم وزير التخطيط والتعاون الدولي الشكر للحكومة الفرنسية على الدعم الانساني المقدم للاجئين السوريين في المنطقة وفي الاردن، حيث تطرق الوزير فاخوري خلال لقاء السفيرة والوفد المرافق التحديات الاقتصادية الراهنة والتبعات الإنسانية والمالية والاقتصادية والاجتماعية التي يتحملها الأردن نتيجة الأوضاع السائدة في المنطقة، ومن ضمنها استضافة أعداد كبيرة من الأشقاء السوريين وآثارها السلبية على المملكة، والتي أضافت أعباءً إقتصادية وإجتماعية جديدة على الموازنة، وضغوطات على البنية التحتية والخدمات وعلى قطاعات التعليم والصحة والمياه والخدمات البلدية ولا سيما في مناطق الشمال والوسط والمجتمعات المستضيفة للاجئين السوريين، معرباً عن أملة بإيجاد السبل الكفيلة لتقوية وتعزيز التعاون مع فرنسا في هذه المجالات. حيث أستعرض فاخوري رؤية “الأردن 2025” ومكوناتها الاقتصادية والاجتماعية والتنموية وآليه تنفيذها.

وأكد الفاخوري خلال الاجتماع ان مشاركة الاردن الفاعلة في مؤتمر الكويت الدولي الثالث للمانحين لدعم الوضع الانساني في سوريا قد سلطت الضوء على حدة الاعباء التراكمية والمتعاظمة والتي اصبحت تهدد مكتسباته التنموية واستنزفت موارده الى الحد الاقصى، مؤكدا ان اطلاق الاردن “نداء” للعالم باسره جاء لحشد الجهود للاستمرار في دعم الاردن ولوضع خطة الاستجابة الاردنية على اعلى درجة من اولويات المجتمع الدولي و لمساعدته ودعمه في تمويل خطة الاستجابة الاردنية لعام 2015. من جانبها اكدت السفيرة الفرنسية على عمق العلاقات مع الاردن، وأبدت استعداد بلادها الاستمرار في دعم الاردن خاصة فيما يتعلق بموضوع اللاجئين السوريين في المنطقة والمجتمعات المستضيفة، كما أشادت بالدور الاردني الإنساني بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في استقبال واستضافة اللاجئين السوريين، كما بحث الجانبان ملف التعاون التنموي الثنائي بين البلدين وتقدم سير عمل المشاريع الحالية، وبحث المشاريع المستقبلية الممكنة بين البلدين، وحضر اللقاء السيد سيرج سنيرتش مدير الوكالة الفرنسية للإنماء والسيد فينسينت توسان المستشار الاقتصادي في السفارة الفرنسية.