فاخوري يلتقي وزيرة التعاون الإنمائي والتجارة الخارجية الهولندية

2015 03 29
2015 03 29
Dutch

صراحة نيوز – ماجد القرعان

بحث وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد نجيب فاخوري وزير التعاون الإنمائي والتجارة الخارجية الهولندية السيدة ليليان بلومين والوفد المرافق لها العلاقات الثنائية بين والبلدين الصديقين، كما تناول اللقاء علاقات التعاون الاقتصادي والتنموي بين البلدين وآليات تعزيزها والبناء عليها في كافة المجالات.

وتطرق الوزير فاخوري خلال لقاء السيدة بلومين والوفد المرافق التحديات الاقتصادية الراهنة والتبعات الإنسانية والمالية التي يتحملها الأردن نتيجة الأوضاع السائدة في المنطقة، ومن ضمنها استضافة أعداد كبيرة من الأشقاء السوريين وأثارها المرتدة على المملكة، والتي أضافت أعباءً اقتصادية واجتماعية جديدة على الموازنة، وضغوطات على البنية التحتية والخدمات وعلى قطاعات التعليم والصحة والمياه ولا سيما في مناطق الشمال والوسط والمجتمعات المستضيفة للاجئين السوريين، معرباً عن أملة بإيجاد السبل الكفيلة لتقوية وتعزيز التعاون مع هولندا في هذه المجالات.

كما بحث الوزير فاخوري مع الوزيرة الهولندية التحضيرات الجارية للمؤتمر الثالث لإعلان التبرعات الإنساني لسوريا والذي يستضيفه الكويت يوم بعد غد الثلاثاء.

وأكد وزير التخطيط والتعاون الدولي أن الحكومة الأردنية تعمل جاهدة من أجل حشد التمويل اللازم لتنفيذ لخطة الاستجابة الأردن عام 2015 والتي تشكل الاطار والمرجعية الوحيدة ضمن اولويات الاردن الوطنية للاستجابة لتبعات الازمة السورية، وبالتالي تعول على مختلف شركائها لتحقيق هذا الهدف، موضحا أنه تم التوقيع على اتفاقية بين الحكومة الاردنية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لإنشاء صندوق استئماني لتعزيز الاستجابة للازمة السورية، والذي سيعمل على دعم الجهود المشتركة في زيادة تنسيق المساعدات وفاعليتها في الاردن للتخفيف من أعباء الازمة السورية على المملكة وذلك من خلال تمويل مشاريع ضمن خطة الاستجابة الأردنية 2015.

واشار فاخوري الى تحضيرات الحكومة الاردنية للمشاركة في المؤتمر الثالث للإغاثة الإنسانية من أجل سوريا والذي سيعقد في دولة الكويت بعد غد الثلاثاء، واطلاق مناشدة للمجتمع الدولي وللمانحين لزيادة التمويل لمتطلبات خطة الاستجابة الأردنية لتعزيز قدرة الأردن على التعامل مع الاحتياجات الإنسانية والتنموية والتكاليف المترتبة على الخزينة والخسائر التي تتكبدها الحكومة نتيجة الأزمة و كذلك لتقديم الدعم اللازم للأردن لتمكينه من الاستمرار في تقديم الخدمات للاجئين السوريين والمحافظة على الانجازات التنموية التي عمل الاردن على تحقيقها منذ عقود.

وفي هذا السياق، شدد الوزير فاخوري خلال الاجتماع على أهمية مواءمة أي مساعدات قادمة يتعهد بها المانحون، واستخدام أدوات التمويل المختلفة المتاحة في إطار هذه الخطة، بما في ذلك الصندوق الائتماني للمساعدة في التصدي للاحتياجات الملحة في البلاد نتيجة لتدفق السوريين، حيث ستعمل هذه الأداة الجديدة على دعم الجهود المشتركة في زيادة تنسيق المساعدات وفاعليتها في الاردن.

كما قدم وزير التخطيط والتعاون الدولي الشكر للحكومة الهولندية على الدعم الانساني للاجئين السوريين في المنطقة مؤكد اهمية العمل على حشد التمويل الدولي لبرنامج الاستجابة لمعالجة الفجوة التمويلية المتعلقة بالمجتمعات المستضيفة واللاجئين.

من جانبها اكدت السيدة بلومين على عمق العلاقات مع الاردن، وأبدت استعدادها للاستمرار في دعم الاردن والمنطقة خاصة فيما يتعلق بموضوع اللاجئين السوريين في المنطقة، كما أشادت بالدور الاردني الإنساني في استقبال واستضافة اللاجئين السوريين، ومن الجدير بالذكر بأن هولندا تقدم منح للمملكة على الصعيد الثنائي في عدة قطاعات كبناء القدرات والتدريب والتعليم ودعم المجتمعات المتأثرة بالأزمة السورية.