فاخوري يلتقي وزير التعاون الدنماركي للتجارة والتنمية

2015 03 29
2015 03 29
Danish

صراحة نيوز – ماجد القرعان

التقى وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد نجيب فاخوري مع وزير التعاون الدنماركي للتجارة والتنمية موغنس ينسن والوفد المرافق له لمناقشة مجالات التعاون القائمة والمستقبلية ما بين البلدين الصديقين.

واكد وزير التخطيط اهمية العلاقات المتميزة التي تربط المملكة الاردنية الهاشمية بمملكة الدنمارك في المجالات كافة.

وأكد فاخوري على مدى الحاجة المُلحة للحد من اثر الازمة السورية على الاردن ، وعلى اهمية المحافظة على المكتسبات التنموية التي حققها الاردن في العقود السابقة. وقال وزير التخطيط والتعاون الدولي أن الحكومة الأردنية تعمل جاهدة من أجل حشد التمويل اللازم لتنفيذ لخطة الاستجابة الأردن عام 2015، والتي تشكل الاطار والمرجعية الوحيدة ضمن اولويات الاردن الوطنية للاستجابة لتبعات الازمة السورية وبالتالي تعول على مختلف شركائها لتحقيق هذا الهدف.

وأكد وزير التخطيط والتعاون الدولي على التزام الاردن بتقديم ما امكن للأشقاء السوريين، وأشار إلى أن الحد من الاثر السلبي للأزمة السورية له تكلفه وهذه التكلفة قد استنزفت مواردنا إلى حدها الاقصى. وأن مسؤولية وزارة التخطيط والتعاون الدولي، تنسيق الجهود الوطنية والدولية للاستجابة للازمة في الاردن من خلال التنسيق والاستعداد التام للعمل بتعاون مع المجتمع الدولي لضمان تنفيذ ناجح لخطة الاستجابة الاردنية.

وبحث وزير التخطيط الوزير الدنماركي تحضيرات الحكومة الاردنية للمشاركة في المؤتمر الثالث للإغاثة الإنسانية من أجل سوريا والذي سيعقد في دولة الكويت بعد غد الثلاثاء، واطلاق مناشدة للمجتمع الدولي وللمانحين لزيادة التمويل لمتطلبات خطة الاستجابة الأردنية لتعزيز قدرة الأردن على التعامل مع الاحتياجات الإنسانية والتنموية والتكاليف المترتبة على الخزينة والخسائر التي تتكبدها الحكومة نتيجة الأزمة و كذلك لتقديم الدعم اللازم للأردن لتمكينه من الاستمرار في تقديم الخدمات للاجئين السوريين والمحافظة على الانجازات التنموية التي عمل الاردن على تحقيقها منذ عقود.

وأشار الوزير فاخوري إلى اتفاقية انشاء صندوق ائتماني مع منظمات الامم المتحدة، والتي تم التوقيع عليها أمس، حيث ستعمل على دعم الجهود المشتركة في زيادة تنسيق المساعدات وفاعليتها في الاردن وذلك لدعم النداء الذي سيطلقه الاردن خلال المؤتمر وجود حشد التمويل لخطة الاستجابة الأردن عام 2015.

وأبدى الوزير الدانماركي استعداد حكومة بلاده لدعم الأردن لتحمل أعباء استضافة اللاجئين السوريين، مدركاً التحديات التي تواجه المملكة، بالإضافة إلى الظروف الخارجية المحيطة، وأهمية ربط الدعم الإنساني مع برامج التمكين، كما أكد على ضرورة دعم الأردن ليتمكن من المحافظة على الوضع الأمني المستقر والمحافظة على النسيج الاجتماعي وأمن المجتمع.

كما قدم وزير التخطيط والتعاون الدولي الشكر للحكومة الدنماركية على الدعم الانساني للاجئين السوريين في المنطقة مؤكد اهمية العمل على حشد التمويل الدولي لبرنامج الاستجابة لمعالجة الفجوة التمويلية المتعلقة بالمجتمعات المستضيفة واللاجئين.

كا بحث الوزيران سبل استقطاب الاستثمارات الدنماركية الى الاردن في قطاعات الطاقة والطاقة المتجددة والنقل وتكنولوجيا الاتصالات والبيئة اضافة الى زيادة الصادرات الاردنية الى الدنمارك.