فتاة روسية تتسبب بخلاف بين موسكو وبرلين

2016 01 28
2016 01 28

downloadصراحة نيوز – عبرت موسكو عن انزعاجها من تصريحات لوزير الخارجية الألماني “انتقد فيها موقف نظيره الروسي سيرغي لافروف من حادث جنائي تعرضت له فتاة روسية تعيش مع اسرتها في ألمانيا”.

واعتبر رئيس لجنة مجلس الاتحاد الروسي للشؤون الدولية قسطنطين كوساتشوف “أن وزير الخارجية الألماني حينما انتقد تصريح نظيره الروسي حول اغتصاب يافعة روسية إنما يحرج الساسة الألمان”.

وأعاد كوساتشوف إلى الأذهان، أن وزير الخارجية الألماني فرانك فالتير شتاينماير “انتقد تصريحا لوزير سيرغي لافروف حول اغتصاب فتاة روسية (13 عاما) في ألمانيا، معتبرا اياه تدخلا روسيا بالشؤون الألمانية”.

وقال وزير الخارجية الألماني، وهو زعيم معتبر في الاتحاد الأوروبي “أرى أن شتاينماير بتعليقه هذا قد وضع جيشا من الساسة والحقوقيين الألمان في موقف حرج لا يحسدون عليه، فيما هؤلاء يتدخلون في جميع الأحداث المتعلقة باحتمال انتهاك حقوق الانسان في روسيا”، معتبرا ان “الأجدى للساسة والحقوقيين الألمان في الوقت الراهن إما إبعاد وزير خارجيتهم علانية، عقابا له على ارتداده عن مبدأ أن حقوق الإنسان أسمى من حدود الدولة، أو الاتفاق معه في ما قال والتزام الصمت”.

يذكر ان عائلة روسية تقيم في ألمانيا كشفت الأسبوع الماضي، عن أن ابنتها ذات الـ13 ربيعا غادرت صباحا إلى المدرسة ولم تعد، حتى تم العثور عليها في اليوم التالي بعد أن تعرضت للخطف والاغتصاب على أيدي ثلاثة من المهاجرين من ذوي السحنة الشرق أوسطية، لكن المكتب الصحفي لشرطة العاصمة الألمانية برلين، نفى صحة هذه الأنباء وأكد أنه لم يتم إثبات واقعة الخطف والاغتصاب.