فتى من الشونة الجنوبية تبحث عنه والدته منذ أسبوع

2013 07 30
2013 07 30

downloadللمرة العاشرة يخرج فتحي (15 عاما) من البيت هائما على وجهه منذ أسبوع لا يعرف إلى أين ودون أدنى تقدير لأي مخاطر قد تحدث له.

فتحي المصاب بالصرع بحسب التقارير الطبية يغافل أمه ويترك البيت دون إدراك، يركب مع أي سيارة تتوقف له، فتارة يتم العثور عليه في المفرق وتارة أخرى في مادبا وثالثة في البقعة ورابعة في عمان وخامسة في الزرقاء وفي كل مرة يتم التعميم عليه لدى الأجهزة الأمنية التي تعيده إلى أهله حال العثور عليه.
إلا أن هذه المرة كما تشير أم فتحي تختلف عن سابقاتها “فلم نعتد غيابه لأكثر من ثلاثة أو أربعة أيام، وها هو اليوم الثامن على خروجه ولا خبر عنه.
وتشير إلى أنها راجعت الشرطة بخصوص ذلك وأفادوها هناك بأنهم اذا وجدوه في أي مكان فسيتم إبلاغها بذلك على الفور.
وتوضح أم فتحي أن ابنها بحاجة ماسة للعلاج النفسي الذي يكلف مبالغ لا تستطيع توفيرها في ظل الظروف القاسية التي تعيشها حاليا مع العلم بان والد فتحي متوفى، وتعيش هي وابنها حاليا في بيت زوجها.
وأوضحت أن قلبها يفيض بالخوف على ابنها لانه لا يعي ما يفعل ولا يستطيع تمييز الخطأ من الصواب، وقد يتعرض خلال تركه للمنزل الى إخطار جسدية او نفسية او الاستغلال من قبل أصحاب النفوس المريضة.
وتناشد أم فتحي مساعدتها في إيجاد ابنها وتسليمه في حال العثور عليه إلى أقرب مركز أمني، مؤكدة أنها ترجو من الله أن يعيده سالما معافى وأن يمكنها من علاجه في أقرب وقت.