فرنسا تنشر 88 الف ضابط وجندي في اعقاب الهجوم على “شارلي ابدو”

2015 01 09
2015 01 09

AAXCDصراحة نيوز – رصد – تواصل قوات الأمن الفرنسية عملية واسعة النطاق في شمال شرقي العاصمة باريس بحثا عن المشتبه بهما الرئيسيين في الهجوم الدموي على مقر مجلة “شارلي ابدو” الأربعاء.

وتكثف قوات الأمن البحث بالقرب من مدينة فيلي كوتيري حيث شوهد المشتبه بهما شريف وسعيد كواشي الخميس.

وكان مدير محطة للوقود في المنطقة قد تعرف على رجلين يشبهان الاخوين كواشي وقال إنهما سطوا على المحطة وكانا يحملان أسلحة ثقيلة، وقاذفات

وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن قوات الأمن انسحبت من قرية لونبون التي حاصرتها في وقت سابق وفتشتها من منزل لآخر.

من ناحية أخرى، قالت الشرطة الفرنسية إنه لا دليل على وجود صلة بين هجوم “شارلي ابدو” وحادث إطلاق نار وقع الخميس في مونروج إحدى الضواحي الجنوبية للعاصمة باريس قتل فيه شرطية.

وكان أحد الأشخاص مدجج بسلاح آلي ومسدس قد أطلق النار على الشرطية ولاذ بالفرار.

“88 ألف جندي”

وعززت قوات الأمن وجودها في باريس ومنطقة بيكاري شمال العاصمة حيث انتشرت عناصر الشرطة مدعومة بقوات خاصة لمكافحة الإرهاب. وشوهدت المروحيات وهي تحلق في سماء المنطقة.

وقال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازونوف إن 88 ألف ضابط وجندي نشروا في أنحاء متفرقة من البلاد منذ وقوع الهجوم.

في هذه الأثناء، تجمع الآلاف في ساحة الجمهورية في باريس لليلة الثانية على التوالي حاملين الشموع تضامنا مع ضحايا هجوم “شارلي ابدو”. ورفع المحتشدون لافتات كتب عليها “أنا شارلي” بالفرنسية.

وكان برج ايفل قد أطفأ أنواره مساء الخميس حدادا على ضحايا الهجوم.

وفي تطور لاحق، زار الرئيس الأمريكي باراك أوباما السفارة الفرنسية في واشنطن لتقديم التعازي والتعبير عن تضامنه مع الشعب الفرنسي بعد هجوم باريس.