فريحات لجلالة الملك : سيبقى الجيش العربي سياج الوطن المنيع

2016 10 06
2016 10 06

imagesصراحة نيوز – تلقى جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، رسالة من رئيس هيئة الأركان المشتركة، اللواء الركن محمود عبدالحليم فريحات، وذلك ردا على رسالة جلالته التي كان بعث بها إلى رئيس هيئة الأركان المشتركة في الثالث من تشرين أول الحالي.

وفيما يلي نص الرسالة:

“بسم الله الرحمن الرحيم

مولاي جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم، حفظكم الله ورعاكم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،

سيدي جلالة القائد الأعلى، بكل معاني الولاء لعرش جلالتكم المفدى، والانتماء لثرى الأردن الطهور، والفخر والاعتزاز بمؤسسة الجيش العربي التي حملت وما زالت، مبادىء رسالة الثورة العربية الكبرى ولوائها، أمتثل لأمر سيدي ومولاي بحمل أمانة المسؤولية رئيسا لهيئة الأركان المشتركة لقواتكم المسلحة الأردنية – الجيش العربي، هذه المسؤولية الوطنية التي تأتي كما أشرتم جلالتكم، في ظل ظروف دقيقة وأوضاع مضطربة، فرضتها حالة عدم الاستقرار في بعض دول الجوار، مما أدى إلى تنامي ظاهرتي العنف والإرهاب، مع ما فرضه ذلك من تحديات جسام على المملكة الأردنية الهاشمية وقواتها المسلحة في مختلف المجالات الاقتصادية منها والاجتماعية والأمنية، واستطاع الأردن بفضل حكمة جلالتكم، وجهود المخلصين من أبناء هذا الوطن المعطاء على اختلاف مواقعهم، ووعي شعبكم الوفي من الحفاظ على المكتسبات والمنجزات الوطنية، وعلى حالتي الأمن والاستقرار في هذا المحيط الملتهب.

مولاي المعظم، إن رسالتكم الملكية الكريمة، وما تضمنته من رؤى سامية وأهداف واضحة المعالم، ستشكل نبراس عمل لي وهيئة ركن القيادة العامة خلال الأيام القليلة القادمة، حيث ستتم مراجعة كافة النواحي المتعلقة بتطوير وتحديث قواتكم المسلحة من حيث التنظيم والتدريب والتسليح والتخطيط، وسنعمل على توفير كافة المتطلبات اللازمة لتحديث وزيادة قدرات قوات حرس الحدود وباقي تشكيلات القوات المسلحة، التي نالت وما زالت، كل الدعم من لدن جلالتكم، وضمن الإمكانات المتاحة، وتنسيق الأدوار العملياتية بينها، بهدف تمكينها من القيام بالمهام والواجبات الملقاة على عاتقها، ليبقى الجيش العربي كما عهدتموه، يا مولاي، حامي الحمى وسياج الوطن المنيع، بالإضافة لوضع الآليات المناسبة لتحقيق أعلى درجات التنسيق والتعاون مع الأجهزة الأمنية.

كما سنعمل على مواصلة العمل لضمان أعلى مستويات الأداء لضباط وضباط صف وأفراد قواتكم المسلحة الباسلة، وتوفير كافة الأسباب المادية والمعنوية التي تمكنهم من تنفيذ واجباتهم بكل كفاءة واقتدار، وسيتم رفع برنامجنا التنفيذي إلى مقام جلالتكم السامي، بأسرع وقت كما أمرتم سيدي.

مولاي المعظم، إن رفاقكم في قواتكم المسلحة الأبية، التي رعيتموها وقدمتم لها كل أسباب الدعم والتطوير حتى غدت أكثر قدرة واحترافية وكفاءة عسكرية، ليعاهدونكم بأن يبقوا درع الوطن المكين، المحافظين على أمنه واستقراره، السائرين خلف قيادتكم الفذة، مستلهمين منكم العزم والمضاء والرؤية الثاقبة، سائلا المولى عز وجل أن أكون على قدر موضع ثقة جلالتكم التي أوليتموني إياها.

حفظكم الله ورعاكم سيدي، وسدد على طريق الخير خطاكم، إنه سميع مجيب مولاي المعظم.

اللواء الركن رئيس هيئة الأركان المشتركة محمود عبدالحليم فريحات”.