فريق حكومي يزور البلقاء

2016 07 26
2016 07 26

6E6A3734صراحة نيوز – قام فريق حكومي برئاسة وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد نجيب الفاخوري اليوم باستعراض انجازات البرنامج التنموي لمحافظة البلقاء للعام 2016، وذلك في اطار الزيارات الميدانية الحالية للمحافظات لاستعراض انجازات البرنامج التنموية للمحافظات للأعوام (2016-2018).

وحضر اللقاء محافظ البلقاء صالح الشوشان واعيان محافظة البلقاء واعضاء المجالس التنفيذية والاستشارية ورؤساء البلديات ورؤساء غرف الصناعة والتجارة وممثلين عن الهيئات المحلية الفاعلة والشباب والمرأة والقطاع الخاص ومحافظ البلقاء والامناء العامون للوزارات المختصة.

وكشف وزير التخطيط والتعاون الدولي الاجراءات الحكومية المتخذة لتنفيذ برنامج تنمية محافظة البلقاء للعام 2016 مؤكدا أن قيمة اجمالي مختلف المشاريع والتدخلات الحكومية في محافظة البلقاء لعام 2016 بلغت حوالي ما يقارب 91 مليون دينار.

وأكد أنه سيتم العمل من خلال الفريق المحلي في المحافظة على تحديد الاولويات الجديدة  ليصار لمتابعة تخصيص باقي مبالغ مشروع البنية التحتية خلال العامين 2017-2018 وكما جاء في قرار مجلس الوزراء بهذا الخصوص وبقيمة (150) مليون دينار للعام 2017، ومبلغ بقيمة (200) مليون دينار للعام 2018.

واستعرض الفاخوري ابرز الانجازات التي قامت الحكومة بها في اطار المتابعة للبرنامج التنموي لمحافظة البلقاء، حيث قامت وزارة التخطيط والتعاون الدولي وبالتنسيق مع مختلف الشركاء ومن خلال آليات وادوات التمويل المتاحة لتوفير التمويل اللازم لوضع الاولويات والاحتياجات الواردة في برنامج تنمية البلقاء، والتي تمثل فجوة تمويلية عملت الحكومة على توفير ما امكن من المخصصات لتنفيذها ومن مختلف المصادر المالية.

وفيما يتعلق بالموازنة العامة، قامت وزارة التخطيط والتعاون الدولي بتعميم برامج المحافظات على الوزارات والمؤسسات الحكومية لاعتمادها كمرجعية للجهود الحكومية في المحافظات عند اعداد موازناتها، ومنها محافظة البلقاء، حيث من المتوقع ان يتم تنفيذ مشاريع حكومية في محافظة البلقاء للعام 2016 بقيمة (78) مليون دينار.

وقامت الوزارة ومن خلال برنامج تعزيز الانتاجية الاقتصادية والاجتماعية بتنفيذ حزمة من التدخلات الخاصة بتنفيذ مشاريع انتاجية لهيئات المجتمع المحلي والافراد، وبلغت قيمتها حوالي(5.150) مليون دينار، من ابرزها إنشاء فرعين انتاجيين بالتعاون مع وزارة العمل بقيمة 980ر1 مليون دينار، بالإضافة الى انشاء مركز زها الثقافي في دير علا. 

وكشف الفاخوري أنه تم زيادة المخصصات المالية للمؤسسات الوطنية للإقراض لتنفيذ انشطة اقراضية في المحافظات ووفقاً للخطط الاقراضية الواردة في برامج تنمية المحافظات للأعوام 2016-2018، وذلك بهدف المساهمة في إيجاد فرص عمل تسهم في تحسين مستوى معيشة المواطنين، مع ضرورة عمل ورشات توعية حول انشطتها وهو ما قمنا به صباح هذا اليوم. كما قامت وزارة التخطيط والتعاون الدولي بالتواصل والتنسيق مع الجهات المانحة حول الاولويات القطاعية الواردة على مستوى كل محافظة، وفي هذا الاطار قامت الوكالة الامريكية (USAID)، بجولات ميدانية الى المحافظات ومنها محافظة البلقاء وبرفقة فريق من وزارة التخطيط والتعاون الدولي لمناقشة تلك الاولويات لتقوم بدراسة ما يمكن تمويله من خلال خططها التنفيذية القطاعية.

وفيما يتعلق بمشروع البنية التحتية للمحافظات للعام 2016، قامت وزارة التخطيط والتعاون الدولي وبالتنسيق مع مختلف الجهات الحكومية ومنها دائرة الموازنة العامة لتمويل تنفيذ قوائم اولويات تنموية لمحافظة البلقاء بقيمة (5.5) مليون دينار، وهي لم تكن مدرجة على موازنات الوزارات والمؤسسات الحكومية للعام 2016.

وفي سياق الوضع المالي للموازنة العامة للدولة، اوضح الفاخوري أن توفير هذا التمويل تطلب العديد من المناقشات والمفاوضات مع الموازنة العامة واللجان المختلفة في مجلس الوزراء،  وتم مناقشته بشكل مستفيض داخل مجلس الوزراء، حيث تم التأكيد في مختلف تلك النقاشات على ضرورة الاستجابة من الحكومة لتلك المطالب والاحتياجات الشعبية وحسب المصادر التمويلية المتاحة، حيث تم توفير التمويل اللازم من خلال هذا البند لدعم بلديات المحافظة لإقامة مشاريع انتاجية واستثمارية لها وتحسن من ايراداتها، كما تم توفير التمويل لدعم القطاعات الواعدة في المحافظة وهي الزراعة والسياحة، وبهدف عكس الفرص الاستثمارية لمحافظة البلقاء الى مشاريع حقيقة على ارض الواقع والتي جاءت ضمن الخارطة الاستثمارية لمحافظات الوسط، فقد تم توفير التمويل لعمل دراسات الجدوى الاقتصادية لهذه الفرص وليصار فيما بعد لترويجها للقطاع الخاص وستتولى هيئة الاستثمار ترويجها للمستثمرين.

وبخصوص ازمة اللجوء السوري وتأثيرها على المحافظة وبمختلف القطاعات، قال الفاخوري أنه تم توجيه التمويل من خلال خطة الاستجابة الاردنية للجوء السوري لجملة من القطاعات المتأثرة بهذه الازمة، حيث تم تخصيص ما قيمته حوالي  (2) مليون دينار لقطاعات من ابرزها التعليم والصحة والخدمات البلدية والمياه والصرف الصحي وقطاع الحماية الاجتماعية. وأكد وزير التخطيط والتعاون الدولي ان الحكومة ستستمر في توجيه المزيد من الدعم بهذا الخصوص من المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته اتجاه هذه الازمة.

وبهدف توفير البيئة المناسبة للامركزية، قال وزير التخطيط والتعاون الدولي ان آليه عمل إعداد تلك البرامج التنموية للمحافظات هي بمثابة مرجعية وإداه تخطيطية لكل من المجلس البلدي والمجلس التنفيذي ومجلس المحافظة في اطار مشروع اللامركزية، حيث كان عملنا من الميدان وبمشاركة فاعله منكم ممارسة عملية تم البناء عليها لإعداد الاطار التنفيذي لمشروع اللامركزية والذي سيتم من خلاله اعداد دليل الاحتياجات للبلديات، ودليل احتياجات المحافظات والخطة الاستراتيجية، اضافة الى برنامج متكامل لبناء القدرات المؤسسية للمحافظات.

اما بخصوص الاولويات التنموية للعامين القادمين 2017-2018 فسيتم التنسيق والتواصل من خلال الميدان لتحديث البرامج التنموية للمحافظات ليصار لوضع الخطط والبرامج الحكومية على الموازنات القادمة للاستجابة لتلك المطالب والاولويات، وبما ينسجم مع متطلبات تنفيذ اللامركزية.

وأكد الفاخوري ان هذا اللقاء هو ترجمة للبرنامج التنفيذي للحكومة في كتاب التكليف السامي كفريق عمل يمثل وزارت ومؤسسات مختلفة وايضا لتسهيل نهج الحكومة على التعاون الوثيق بين الوزرات والدوائر المختلفة وادراكا منا للطبيعة المتداخلة للقضايا المطلوب انجازها والتحديات التي نعمل على معالجتها. واسمحوا لي ان انقل لكم جميعا تحيات دولة رئيس الوزراء ودعمه لملف تنمية المحافظات، وحرصه على ان يقوم الفريق الوزاري بوضعه بصورة الوضع حول أبرز القضايا والهموم لدى المواطنين، وذلك بهدف بلورتها ضمن الخطط والبرامج الحكومية، ووضع الحلول المناسبة لها.

كما يأتي هذا الاجتماع تمشيا ً مع العمل الحكومي التراكمي والمؤسسي تنفيذاً للمبادرة الملكية السامية لتنمية المحافظات والتي كانت قد وجهت الحكومات المتعاقبة لضرورة اعداد خطط عمل لتنمية المحافظات بالشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص والمختصين في مجال التنمية، وبما يتناسب مع الميزات التنافسية لكل محافظة. بالمشاركة معكم قمنا بإنجاز برنامج تنمية محافظة البلقاء للأعوام 2016-2018، حيث قمت وفريق وزاري بزيارة محافظة البلقاء الكريمة بتاريخ 2/9/2015. وقمنا وضمن اطار تشاركي بأجراء نقاشات موسعه حول الوضع التنموي في المحافظة، شاركت فيه مختلف الفعاليات الشعبية. 

وقال الوزير الفاخوري ان الوضع الاقتصادي وقضايا الفقر والبطالة وتوفير فرص العمل للشباب  مشيرا الى البرنامج التنفيذي للحكومة  وما تضمنه من محاور للتخفيف من قضايا الفقر والبطالة وتحسين الوضع الاقتصادي والتي هي احد المحاور الرئيسة في هذا البرنامج والذي تم رفعه لجلاله الملك  حفظه الله.

واشار الى ان الحكومة تعي أهمية الحد من ظاهرتي الفقر والبطالة لما لهما من أهمية قصوى في تعزيز تماسك المجتمع وتخفيف الضغوط عنه وتأمين المناخ الآمن والمستقر في وطننا العزيز، حيث تعمل الحكومة وضمن اطار استراتيجي لمكافحة هاتين الآفتين معاً، وبالتشاور مع ممثلي القطاع الخاص كل حسب اختصاصه، من أجل تعزيز فرص العمل المنتجة التي تضمن دخلاً مناسباً للباحثين عن العمل وذلك من خلال التنفيذ الامثل للاستراتيجية الوطنية للتشغيل.

وفي ضوء الانخفاض الحاد في نسبة العمالة الأردنية العاملة في قطاعات الزراعة والإنشاءات والخدمات ذات المتطلبات المتواضعة، اشار الفاخوري الى ان الحكومة ستقوم بتمكين العمالة الأردنية وإحلالها بدلا من العمالة الوافدة، وذلك من خلال التركيز على هذه القطاعات بهدف المكنكة وزيادة نسبة العاملين الأردنيين فيها حتى تصل إلى ما نسبته (25%) على الأقل من مجموع العاملين في هذه القطاعات في العام 2018. كما ستقوم الحكومة بالعمل التدريجي وضمن إطار برنامج شبكة الأمان الاجتماعي على تحويل مؤسسات الدعم المباشر ومصادره إلى فرص إنتاجية للمستفيدين من هذه المعونات كل ما أمكن ذلك، وهذا سينطبق على كل من صندوق المعونة الوطنية وصندوق الزكاة بعد إعادة النظر في قانونه.

ولتعزيز انتاجية المحافظات، اكد ان الحكومة ستعمل على تفعيل خارطة استثمارات أساسية في مختلف محافظات المملكة وهذا ما قمنا به من خلال اعداد الخرائط الاستثمارية للمحافظات، ومنها محافظة البلقاء، ويجري العمل حالياً على إعداد دراسات الجدوى المطلوبة لأبرز الفرص الاستثمارية، وتوفير فرص العمل للشباب فيها، وسيتم العمل بشكل متوازي على تحديد متطلبات القوى البشرية لهذه المشروعات وبدء برامج التدريب المهني والحرفي لإعداد الكوادر المطلوبة للعمل في هذه المشروعات.

كما بدأ العمل على وضع السياسات والبرامج التي تعزز دور مؤسسات التمويل القائمة والتي تمول المشروعات الاستثمارية المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر بهدف تنسيق العمل فيما بينها، ورفع كفاءة استخدام الأموال المتاحة فيها، حيث اطلقت الحكومة برنامج جديد بحوالي (25) مليون دينار اردني للتشغيل الجماعي ومن خلال صندوق التنمية والتشغيل وبالشراكة مع مراكز ارادة بزيادة الدعم المقدم وبدون ضمانات لأي مشاريع انتاجية لتجمعات شبابية لإنشاء مشاريع تشغيل ذاتي.

كما بدأت الحكومة باتخاذ الترتيبات لأنشاء صندوق للمشاريع الريادية الإبداعية، للمساهمة في رؤوس أموال الشركات المبتدئة بحيث يكون مقر الصندوق لدى شركة ضمان القروض على أن تتولى إدارة الصندوق لجنة من القطاع الخاص. كم ستقوم الحكومة بدعم المشاريع الوقفية ومحافظ استثمارية من خلال التمويل الاسلامي واصدار مزيد من الصكوك وتطوير شبكة الامان الاجتماعي والعمل على تحويل الدعم لبرامج انتاجية ودعم ذوي الاحتياجات الخاصة والتوسع في تحويل الاسر الفقيرة من اسر معالة الى اسر منتجة، حيث حددت الحكومة المواقع التي تحتاج الى تدخلات تنموية خاصة في مختلف مناطق المملكة.

وقال محافظ البلقاء صالح الشوشان ان المحافظة حظيت خلال عام 2016 بالعديد من المشاريع الرأسمالية التي والتي وردت في البرنامج التنموي التنفيذي لمحافظة البلقاء، مؤكدا انه سيكون لها الدور الكبير في تحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين من جهة وتحقيق التنمية المستدامة الشاملة من جهة اخرى.

وأستعرض محافظ البلقاء   10 مشاريع  تم تنفيذها في هذا السياق وهي مستشفى السلط الحكومي وتقاطع شفا العامرية  وشارع السلط الدائري وشارع البكالوريا الفحيص ام النعاج ومشروع توسعة وتحسين طريق الشونة الجنوبية/تقاطع الكفرين  وانشاء مدينة السلط الصناعية وانشاء مركز عيرا الشامل واعادة تأهيل منطقة عقبة بن نافع/ مشروع تطوير وسط مدينة السلط وتطوير مدرسة السلط الثانوية وانشاء مدرسة عيرا الاساسية المختلطة.

وقدمت تماضر العمارنة من وزارة التخطيط والتعاون الدولي عرضا حول تقدم العمل بالبرنامج التنموي التنفيذي للمحافظة واهم المشاريع التي تم تنفيذها في المحافظة في المجالات الصحية والسياحية والبنية التحتية والقطاع الصناعي وقطاع البلديات اضافة الى المشاريع التي تنفذ على المستوى الوطني  واستحوذت المحافظة على حصة منها.