فريق وزاري يبحث احتياجات البادية الشمالية التنموية

2013 11 30
2013 11 30

99المفرق – صراحة نيوز – بحث الفريق الوزاري لتنمية المحافظات اليوم السبت برئاسة وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور ابراهيم سيف الاحتياجات التنموية لمناطق البادية الشمالية ومناقشتها مع ممثلي مناطق واعيان ونواب المنطقة مناطق البادية؛ للخروج بتوافق حولها وادراجها ضمن برامج المحافظات وحسب التبعية الادارية لتلك المناطق والتي تقع ضمن اختصاص محافظة المفرق.

وضم الفريق وزير الداخلية حسين المجالي ووزير العمل ووزير السياحة والآثار الدكتور نضال القطامين ووزير الزراعة الدكتور عاكف الزعبي ووزير الاشغال العامة والاسكان المهندس سامي هلسة ووزير الشؤون البلدية المهندس وليد المصري ووزير البيئة طاهر الشخشير، وزير التنمية الاجتماعية ريم ابو حسان ووزير الصحة الدكتور علي حياصات ومحافظ المفرق عبدالله آل خطاب وأمين عام وزارة التخطيط والتعاون الدولي الدكتور صالح الخرابشة ومدير التنمية المحلية في وزارة الداخلية المحافظ رائد العدوان.

وبين وزير الداخلية حسين المجالي أن الحكومة وبناء على توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني اعطت اولوية خاصة لابناء البادية من خلال التركيز على 3 محاور تنموية والمتمثلة بالمحور التنموي والخدمي والوظائف، وأن الحكومة لن تخذل ابناء البادية، مؤكدا العمل على احداث تنمية حقيقية في مناطق البادية، وستعمل على وضع خطة تنموية شاملة وخاصة بهذه المناطق ومنفصلة عن المشاريع التنموية الخاصة بالمحافظات.

وأكد ان الحكومة ستعمل على تقديم الخدمة المثلى للمواطنين المقيمين في البادية وبضرورة تخصيص جزء من الشواغر الوظيفية لابناء البادية بشكل منفصل عن الشواغر المخصصة للالوية، فضلا عن استحداث مديرية في وزارة الداخلية تحت مسمى (مديرية البادية الاردنية) تتولى مهام متابعة كافة الشؤون والمطالب والقضايا الخاصة بالبادية.

من جانبه أكد وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور ابراهيم سيف أن مناطق البادية الشمالية ستستفيد من المشاريع التي سيتم تنفيذها من خلال البرنامج التنموي لمحافظة المفرق للأعوام 2013-2016 ، لافتا الى ان مجموع الانفاق الرأسمالي الحكومي للأعوام 2013-2016 والذي ستستفيد منه مناطق البادية الشمالية بشكل مباشر أو غير مباشر حوالي (217.277) مليون دينار، حيث سيتم وخلال العام 2013 انفاق ما مجموعه (41.570) مليون دينار، وخلال العام 2014 ما قيمته (50.381) مليون دينار، في حين سيتم وخلال العام 2015 انفاق ما يزيد عن 59 مليون دينار ، بينما وصل هذا المبلغ الى ما يقارب 66 مليون دينار خلال العام 2016.

وبين ان مجموع المطالب والاحتياجات غير الملباة وصلت الى 70.094 مليون دينار، 27.012 مليون دينار منها للعام 2014، و 24.822 مليون دينار منها للعام 2015 في حين وصلت قيم تلك المطالب والاحتياجات للعام 2016 الى 17.865 مليون دينار.

واضاف أن وزارة التخطيط والتعاون الدولي ستستمر بتقديم الدعم من خلال برنامج تعزيز الانتاجية الاقتصادية والاجتماعية لهيئات المجتمع المحلي في البادية الشمالية، مبينا ان حصة البادية الشمالية من تدخلات البرنامج وصلت الى ما قيمته 6.894 مليون دينار لمشاريع منفذه وقيد التنفيذ وقيد الدراسة للأعوام 2012-2014، مشيرا الى ان تلك المشاريع تشمل مشاريع برنامج التمكين في مناطق جيوب الفقر حسب دراسة حالة الفقر لعام 2008، ومشاريع الجمعيات التعاونية والخيرية، ومشاريع البنية التحتية، ومشاريع البيئة الشبابية الى جانب مشاريع جيوب الفقر.

وأكد أن منهجية العمل التي تم من خلالها إعداد البرامج التنموية للمحافظات راعت مختلف القضايا التنموية والادارية من حيث اتاحة المجال لمختلف القطاعات والهيئات الممثلة للمجتمعات المحلية بما فيها مناطق البادية للمشاركة في طرح قضاياها ومتطلباتها التنموية والتي هي اصلاً واقعة ضمن جغرافيا المحافظات، وهذا ما تم توثيقه ضمن وثائق برامج المحافظات حيث تم ربط المطالب والاحتياجات بالمواقع الجغرافي داخل كل محافظة.

وقال إن الحكومة ستعمل على الالتزام بتنفيذ المشاريع المدرجة في موازناتها للأعوام القادمة 2014-2016، حيث يجري العمل حالياً على التنسيق مع مختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية لإدراج المشاريع المبوبة في برامج المحافظات ضمن موازنة العام 2014.

وبين ان الحكومة ستعمل على تكثيف جهودها؛ لتمويل ما امكن من الاحتياجات غير الملباة والتي وردت ضمن برامج المحافظات من خلال مصادر التمويل المختلفة، مشيرا الى انه سيصار لوضع خطة تدخل سريع لدعم البلديات حتى تتمكن من القيام بمهامها التنموية، اضافة الى تفعيل وتنشيط الاستثمار وقيام المشاريع الصغيرة والمتوسطة في المحافظات والبلديات وذلك من خلال جملة من الإجراءات؛ لتعزيز انتاجية المحافظات والبلديات والتي تشمل برنامج توعية على مستوى البلديات والمحافظات والجامعات حول النوافذ التمويلية وشروطها.

واشار الى انه سيتم عمل دراسات معمقه من قبل شركة استشارية متخصصة بدراسات التنافسية؛ لتحديد القطاعات الرائدة والمنافسة في المحافظات والفرص الاستثمارية وتسويق تلك المشاريع للقطاع الخاص والفعاليات الراغبة بالمشاركة في تنفيذ تلك المشاريع على أن توفر الحكومة ضمانات تجارية وأمنية لتلك المشاريع.

ولفت الى ان الحكومة ستتبنى مساعدة الشباب ومنظمات المجتمع المدني والبلديات بتحمل تكاليف دراسات الجدوى الاقتصادية والتي تتطابق افكار الريادة لتلك المشاريع مع الميزة التنافسية التي ستخرج بها الدراسة وعلى مستوى كل محافظة حيث سيتم التعامل بجدية مع الاجراءات البيروقراطية المعيقة للاستثمار وتخفيف القيود غير الضرورية.

وقدم ممثلو البادية الشمالية جملة من الملاحظات والمقترحات بشان الاحتياجات التنموية لمناطقهم في مختلف القطاعات كالزراعة والسياحة والاشغال والبلديات والصحة والتعليم حيث قام الفريق الوزاري بالرد على مداخلات الحضور.

ويأتي الاجتماع الاخير الذي عقدته الحكومة اليوم في البادية الشمالية في سياق المتابعة والمعالجة لما تمخضت عنه اللقاءات التي تمت في المحافظات لمناقشة البرنامج التنموي للأعوام 2013- 2016، وبالأخص المحافظات التي تقع مناطق البادية ضمن حدودها الادارية، حيث كان هنالك مطلب واضح بضرورة اعطاء مناطق البادية خصوصية ضمن التدخلات التنموية المنوي تنفيذها من قبل الحكومة.