في حق نائل العزب

2014 01 20
2014 01 20

326قلعة من السلط

كتب خليل القطيشات

اريد التحدث عن صاحب رأي سديد ابتعد عن الشعارات في حياته العملية آمن بالحكمة ومن الذين لم يبخلوا بالتضحية من أجل مستقبل أفضل للوطن, شخصيته المتميزة عطاءا وعملا وإخلاصا لوطنه فهو المسئول المثابر المخلص يمتلك من الطاقة والحيوية على بلورة أفكاره  كان نائل العزب  دقيقاً ومتميزاً, تتسم لغته بالشفافة والانسيابية, وكان محافظ بارعاً و محنكاً في عجلون  , كما كان حاكم إدارياً في الأزرق ، والعارضة ،و دير علا ،و المزار الجنوبي ، والزرقاء, فهو شخصية قيادية فذة متعددة الجوانب والتي سطرت صفحات عظيمة ومضيئة لا يمكن حصرها،نذر حياته وجل وقته من اجل خدمة هذا الوطن سطر له التاريخ إنجازات لن ينساها أبناء هذا الوطن حقا قلعه من قلاع البلقاء الشامخه  .

بصماته واضحة في منطقة التي خطط لها وهي الآن تجني ثمار بخططه ومنجزاته.. ويدا ممدودة للبناء والنماء ورؤية عصرية نابعة من القيم الأصيلة التي  تربه عليها تولى عدة مناصب قياديه وكان انموذجا للصدق والنزاهه جعل الناس يحفظون اسمه ويتذكرونه ,تميز بالحكمة والحنكة وسعة الصدر والخبرة وحسن القيادة التي صقلتها المواقع والمناصب التي عمل به وامضى جل حياته في خدمة الوطن والمواطن في مختلف ميادين العمل كما اثبت كفاءته واخلاصه وحرصه الامين على اداء رسالته جعل الجميع يشهد له بمكانه مرموقة في النفوس.

يتسم العزب بصفات من النادر أن تجتمع في غيره من الرجال ولعلنا نرصد شئ قليل عن حياته العملية و تلك الإنجازات الكبيرة والمتنوعة التي قام به فى خدمة وطنه ،نحو الرقي والتقدم  لحاضرٍ مزهرٍ نراه، وغدٍ مشرقٍ باذان الله كما أن بعض المحافظات

استفادت كثيراً من حنكته الإدارية خلال فترة تسلمه محافظ ومتصرف وحاكم اداري في ذلك الوقت ولا يزال المواطن ينعم بتلك الجهود والمنجزات التي أسس لها ودعمها وتابعها، وهي جهود مشكورة لا تزال متواصلة ومستمرة بمتابعة من تراس بعده, ولا عجب في ذلك تبقى اعماله شاهدا على سيرته الطيبة ومهما حاولنا ان نعطي حقه لسيرته العطره الفواحه في المسك فلن نستطيع ذلك ان ماقدمه كان كبيرا وعظيما في وزارة الداخلية على مر السنين  كما سيظل ابو العبد قلعه في قلوب الاردنيين فلك مني كلمات نسجها القلب .. فقد كانت مسيرتك مسيرة خير وبركة وعطاء بإباء وشموخ . حفظ الله هذا الوطن و شعبه ومليكه من كل شر.

خليل قطيشات