في رحيل أبا متعب

2015 01 26
2015 01 26

a61بقلم: اطراد المجالي

رحم الله الحكيم ،رحم الله صاحب البسمة الأبوية والعيون الثاقبة، رحم الله ابا متعب ، رحم الله الملك الانسان الذي اعطى وكان له مع الله شأن ان استودعه سبحانه وتعالى عنده في افضل ايامه وافضل ساعاته، وكان له مع شعبه والمسلمين في كل ارجاء العالم شأن اخر بذلا وعطاء وكرما غير مسبوق حتى بكت لفقدانه النفوس في كل مكان، والعوض بعد الله بسلمان ملكا وخادما للحرمين الشريفين اسرة بعضها من بعض عريقة كابرا عن كابر يكللون السعودية اضطراد من الازدهار والسمعة الطيبة.

سيبقى يا ابا متعب الاف السعوديين ممن انتهجت ابتعاثهم في كل العالم لينهلوا العلم والمعرفة يلهجون الى الله في كل حرف وخبرة بالدعاء لروحك الطاهرة بالرحمة والمغفرة، وآلاف الالوف من الشباب الذين عزمت في وقت قصير من تأسيس الجامعات بشتى المجالات في ربوع القارة السعودية حتى غدت عشرات العشرات يتذكرون صاحب الارادة في احتضانهم في مؤسسات علمية سعودية على قدر عال من الرصانة والتنوع.

اما العمران وخصوصا للحرمين الشريفين والصناعة ايها الوالد الملك رحمك الله، فلك معه شوطا من الدعم الوفير حتى غدت ربوع السعودية تزخر في نوعية وكمية بنيانها وصناعاتها رؤية ملكية مميزة للاعتماد على الذات والتخفيف من الاعتماد الخارجي.

ان لكل ملك في السعودية بصمة خاصة ولكن بصمة أبا متعب لها أصالة فريدة، فاذا كان تأسيس الجامعات والمراكز الصحية وتشجيع الصناعة والتجارة شأن كل قيادة فذة، فقد كانت اعادة تاسيس البيت الداخلي للملك في السعودية بصمة لها وضع خاص، فسيسجل التاريخ والسعوديون كافة للملك عبد الله ابن عبدالعزيز بحروف من ذهب انه المؤسس الثاني للملكة العربية السعودية في انشاء هيئة البيعة التي كان لها بعد موته رحمه الله ترجمة لسلاسة انتقال السلطة بشكل اثار اعجاب العالم ، اذ لم يفصل ما بين توقيت موته رحمه الله واعلان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان اطال الله عمره ملكا للمملكة الا دقائق لا يكتمل مجموعها الساعة كذلك ولاية العهد وولاية ولاية العهد، وبشكل يدحر الحاقدين والمتآمرين والمشككين، ويؤكد أن قيادة السعودية راسية كالجبال لا يزحزها التشكيك ولا الافتراء.

رحم الله ابا متعب وجزاه الله عنا وعن الاسلام خيرا، فحتى في مماته اعلمنا كم هي السعودية بشعبها الطيب وادارتها الفريدة لها صور رائعة في التخطيط والتنسيق والاعلام والدبلوماسية، رحم الله الملك عبدالله واعان الملك سلمان ابن عبدالعزيز على حمل الامانة خدمة للحرمين الشريفين وشعبه الابي والمسلمين في كل مكان.

رئيس جمعية اللاعنف العربية

خبير اعلامي