قائمة “الكرامة والتغيير” تعلن برنامجها ومرشحيها لانتخابات نقابة الأطباء

2015 04 06
2015 04 06

3عمان – صراحة نيوز – أكد التجمع الديمقراطي النقابي “قائمة الكرامة والتغيير” في نقابة الاطباء أنها ترشحت لللانتخابات من أجل الحفاظ على كرامة الاطباء والدفاع عن مصالحهم وتطوير وتغيير النهج النقابي السائد.

وبينت القائمة في مؤتمر صحفي عقدته في مجمع النقابات المهنية انها ضمت نخبة من الأطباء من ذوي الرؤية الواضحة لتقديم رؤية مختلفة للعمل النقابي لانقاذه من حالة تردي دفعت بعدد غير مسبوق من الأطباء للاقبال على الانتخابات والمشاركة فيها.

وقال المرشح لموقع النقيب عن القائمة الدكتور أحمد فاخر أن القائمة اختارت شعار “من أجل نقابتنا” وأنها قررت اتباع اسلوب المبادرة وليس أسلوب ردات الفعل ، مؤكدا ضرورة إستخدام الوسائل المتاحة للوصول إلى حقوق الأطباء في كل القطاعات،ولا سيما فئة الشباب من الأطباء الركيزة الأهم لبناء المستقبل وضرورة العمل على تمكينهم مهنيا وإقتصاديا وإجتماعيا.

واوضح أن القائمة تتبنى الدفاع عن القطاع العام “والوقوف ضد كل محاولات اضعافه عن طريق الخصخصة أو الانسحاب من تقديم الخدمات العلاجية المتقدمة” بزيادة حصة وزارة الصحة من ميزانية الدولة والإهتمام بجميع العاملين بها وتحسين إدارة المستشفيات والمراكز الصحية في وزارة الصحة ،لافتا الى أهمية دعم القطاع الخاص من أطباء ومستشفيات، والمحافظة على نجاحاته وقدرته على المنافسة الخارجية.

وبين أن القائمة تتبنى تطبيق التأمين الصحي الاجتماعي من خلال الضمان الإجتماعي بالتعاون مع مقدمي الرعاية الصحية في القطاع الخاص مما يضمن شمول جميع الأردنيين تحت مظلة التأمين الصحي.

وشدد على ضرورة تأمين فرص عمل للاطباء في داخل الوطن ومأسسة هذه الفرص بحشد الرأي العام لإعادة النظر بالرواتب والأجور التي يتقاضاها الأطباء في المستشفيات العامة والخاصة، بما فيها علاوة غلاء المعيشة في القطاعات كافة.

وحول صناديق النقابة، قال الدكتور فاخر أن القائمة تدعم تعزيز دور جميع الأطباء وبخاصة الشباب في تشكيل لجان الصناديق حيث تقوم الهيئة العامة بانتخابها مباشرة، لحل مشاكل الاسكان والقروض والتأمينات الصحية للأطباء العاملين في القطاع الخاص وإيجاد آلية للتغطية الكاملة على للأطباء المؤمنين في القطاع العام من خلال النهوض بصندوق التقاعد .

وحول الاطباء المشطوبة عضويتهم، قال الدكتور فاخر أنه لا بد من ايجاد وسائل وطرق لاعادة الاطباء الى بيتهم “النقابة” من خلال البدء بمناقشات جادة وواقعية لطرح الحلول فالموضوع هو داخل الدار ويتعين علينا جميعا العمل على معالجته.

ولفت الى ضرورة تطوير أداء الجمعيات الطبية التي تشكل الذراع العلمي للنقابة وإيجاد آلية مناسبة لتنظيم عقد المؤتمرات الطبية وبخاصة للجمعيات التي لا تتلقى دعما من الهيئات الدوائية وذلك لتعميم الفائدة بالاضافة لتعزيز دور المجلس الطبي الأردني وتطوير أداء الامتحانات لتكون أكثر عدلا وإنصافا.

وحول مشكلة الأطباء المؤهلين وحملة الشهادات أكد الدكتور فاخر أهمية إنصافهم من خلال تشكيل لجنة دائمة فورا لدراسة الموضوع بالاشتراك مع الاطباء المؤهلين أنفسهم، كما انه من المهم التعامل مع الأطباء من حملة الشهادات الأجنبية بطريقة منصفة.

وشدد على ضرورة عدم توقيف الأطباء إلا بعد صدور قرار قطعي من الجهات القضائية المختصة وهو ما يمكن الأطباء من القيام بأعمالهم،معتبرا أن ظاهرة العنف في المؤسسات الصحية أصبحت مقلقة.

وتحدث في المؤتمر الاطباء المرشحون لعضوية النقابة من القائمة وعرضوا برنامجهم ورؤيتهم وهم كل من الاطباء أديب مسروجي، إسحق خليفة، جهاد الشوارب الهلسة، حيدر العتوم، صائب أبو عبود الحياصات، عبد الحكيم عبابنة، طلال عبيدات، محمد رسول الطراونة، محمد السهل العبادي، منصور أبو ناصر ومرشح مكتب القدس.