قادرون على الحياة بدون خلوي

2013 07 13
2013 07 13

145كان الاجدر بالحكومة ان حملت شركات الاتصالات الخلوية الضريبة الجديدة التي فرضتها على الخدمة الخلوية بدلا من ان تزيد من معاناة المواطنين وهي التي يشوب حصولها على الترخيص شبهات فساد وتتهرب بواسئل مختلفة من دفع ما يترتب عليها من ضرائب باستغلال ثغرات في القوانين التي تعفيها من دفع ضرائب بقيمة ما تصرفه على النشاطات المجتمعية ( الشكلية ) والتي تقوم الشركات ذاتها بتحديد قيمتها وعرضها على الجهات الحكومية لتحصل على اعفاءات كبيرة .

وما دام الحكومة قاصرة عن التعامل كما يجب مع هذه الشركات التي ارباحها بعشرات الملايين فان الرد المناسب يجب ان يأتي من قبل المشتركين أنفسهم وليس أقل من مقاطعة استخدام هذه الخدمة لمدة اسبوع واحد على الأقل ومن المؤكد ان النتائج ستكون مضمونة لصالح المستهلكين أولا وأخرا  .

فلنرفع معا وعلى مدار اسبوع واحد فقط شعار قادرون على الحياة بدون خلوي