قام الدب تيرقص…- د. فاضل ألزعبي

2014 06 03
2014 06 03

100قام الدب تيرقص .. قتلو سبع انفس …

من واحنا صغار واحنا بنغنيها كلما شفنا واحد من اقراننا عافيته وصحته – ماشاء الله – يعني مليان ..

بس هسة .. صارت دارجة على كثير حالات ومآسي..

ما اكثر الدببة في هذا الوقت..

نجح ابنه في التوجيهي ولا أخذ رخصة سواقه .. بيولعها وبيفتح جبهة .. طخ كلاشنات ومسدسات ويمكن دوشكا كمان .. ميشان ابنه اللي نجح في التوجيهي .. ويمكن معدله 50% .. والمسكين اللي جاي يهنيه ويفرح معاه .. بيوكلها وبيفقد حياته ولا عينه وبيصير عزاء و حزن عند اهله … والاخ فرحان انو نجح بالتوجيهي ..

غيره بدو يتجوز بيولعوها طخطخة.. مهو الاخ رايح يفتح الاندلس..

ورصاصة براس طفلة بريئة فرحانة انها في عرس ..

فرحانة انو اهلها اخذوها تحضر عرس …

عندها آمال واحلام في هذه الحياة ..آمال في فرحة مشابهة عندما تكبر ..

في لحظة صمت صاخبه وبرعونة يقتل الدب هذا الحلم..برصاصه طائشه …

وتذرف امها الدموع على فقدان فلذة كبدها وابنتها الحبيبة …

وام العريس بتزغرد وبتهلهل فرحانة في هالنضوة اللي بدو يتزوج ويفرح على آلام الآخرين. ..

قتلوها … وهم متنشين بفرحه….

قتلوها … وهم مستهترين حتى بالفرحة….

قتلوها …. وهم غائبون عن كل ما هو انساني….

قتلوا حلمها .. و تحول الفرح الى مجزرة ومقصلة لاحلام راما بنت القرية البريئة التي جاءت تشاركهم الفرحة …

ما الفرق بينكم وبين الدببة … الدببـــــــــــــه …

لا ترمي باستهتارك ايها الدب على القضاء والقدر..

انت تعرف ان الوف الحوادث و الاصابات وقعت من هذا الرصاص الطائش ..

حالك كحال المتهور الذي قطع اشارة ضوئية حمراء مئة مرة ولم يحصل له حادث ولم يدفع غرامة .. وهو يخرق القانون عن سبق اصرار و وعي …ابدا ابدا لا يعني هذا بأنه في المرة المائة وواحد لن يحصل حادث او يحصل على غرامة  …

فعل تعي تماما بأن هنالك ضحايا قد ينتج عنه ..  وقد لا تبرر لك ابدا .. ابدا .. ابدا فعل ذلك..

انقذوا احلام راما ذات الاربعة اعوام و امال هبة وحياة ايمان وصديقاتها.. من تغول الدب .. هذا الدب مجرم ..

اطلاق النار في الهواء يساوي اطلاق النار عليك مباشرة وقد يخطئك العيار الناري .. وقانونيا هذا شروع بالقتل ..

يا عقلاء وحكماء ومخاتير قريتي .. انصفوا راما وصديقاتها .. وجرموا الدب حتى لو طاش عياره .. مجرم عن سبق قصد و ترصد ومتهم بالشروع بالقتل ..

لانقاذ راما ومن سيصيبه لاحقا ما حصل لها .. يا مختار ارسل شاويشك و شلته .. واحجز كل اهل العرس نساء ورجالا .. صادر اسلحتهم الارهابيه .. ارسل فرقة مكافحة الارهاب .. او ليس هذا ارهابا و ترويعا لابناء قريتي الامنيين ..

حول عرسهم وحفلهم الذي يهدد حياة راما الى عملية ضبط بالجرم المشهود … صدقني لو تحول حفل/عرس واحد اطلق فيه رصاصة .. الى عملية ضبط والقاء قبض والغاء حفل لاعتبر غيرهم …

ماذا تنتظرون … ان تكونوا اب او ام راما حتى تتحركون – بئسا لكم فان حياة راما اغلى من حياة المختار والدب …