قراءات شعرية ..الشاعر صدام الخوالدة

2013 05 06
2013 05 06

عرض الشاعر صدام الخوالدة محطات من تجربته الابداعية بالمكتبة الوطنية ضمن برنامج نشاط الاسبوع الذي تنظمه المكتبة مساء كل احد . واوضح الشاعر الدكتور يوسف عليمات الذي ادار الامسية علاقة الشاعر بالوجود ثقافيا مشحونة بالرؤى التي تستحل دلالات ورموزا تكسب النص الشعري جماليات خاصة، وفضاءات رحبة . وبين أن تجربة الشاعر الخوالدة في قصائده سواء كانت بالفصحى او العامية فيها استحضار للزمان والمكان والانسان ثقافة وفكرا وتاريخا ورؤى ناقدة، وبالتالي تتجسد فكرة انتماء الشاعر لعالم الشعر بكلية عوالمه ومفرداته وتفاصيله الواقعية والانسانية. واشار الى أن القصيدة لدى الخوالدة ليست كلاما منظوما تؤخره اللغة والموسيقى لتصبح شكلا شعريا، بل تتجاوز هذا المفهوم لتمضي اختراقا لعوالم انسانية ووجودية بحثا عن المعنى ، ولتصبح تاليا بوحا بهذه الاسفار والاختراقات . وأوضح عليمات ان مفهوم الانتماء لدى الشاعر يمثل بنية محورية في جل قصائدة بنمطها الفصيح والنبطي , فلديه انتماء للمكان وللزمن ما ترك اثره الواضح في قصائده ، فهو يكشف عن قيمة الارتباط الجذري والتعلق الروحي بين الشاعر والمكان بنزعة صوفية ودينية . وقرأ الشاعر عددا من قصائده الشعرية المتنوعة التي تفيض بالاحاسيس والمشاعر الانسانية والوطنية .