قراءة نقدية لكتاب الليلك والأزرق

2014 12 08
2014 12 08

uertعمان – صراحة نيوز – استضافت دائرة المكتبة الوطنية مساء أمس الأحد الكاتبة عايدة تحبسم للحديث عن كتابها “بين الليلك والازرق”، ضمن نشاط كتاب الاسبوع، بمشاركة عدد من المثقفين والنقاد.

وقال الباحث نايف النوايسة في قراءته النقدية للكتاب، ان القارئ لـ “بين الليلك والازرق”، “يجد نفسه وجها لوجه في باحة النصوص مع تأشيرة دخول شفافة تمنحه حق الشروع في وعي مضامين هذه الخواطر”، مشيرا الى ان الكاتبة تقدم نفسها ببساطة دون مواربة أو تكلف، وتشف لغتها وترق من غير ابتذال ولا تبسّط، وتقدم “اصولا ماتعة من حكاية عشق نبيل نبت وترعرع على سفح الفجيعة والفقد”.

وبين النوايسة ان الأدب من خلال فهمه لنصوص الكاتبة، “ليس ترفا ومقولات هلامية وانما هو اعادة انتاج للحياة، وهو الكلمات بكل تجلياتها، وهو الوطن الذي يأوي اليه الاديب ليؤسس فيه مشروعه الخاص، موضحا ان الكتاب يرصد قضيتين الاولى حكاية الحب العفيف من خلال فجيعة الفقد، والثانية انزياح الطاقة الانفعالية الكامنة لخلق بيئة جمالية لها معانيها الكبيرة ومذاقها الخاص.

ولفت الى القيم الجمالية التي احتواها الكتاب ومنها، المفارقة، التناص، التكرار، الصورة الفنية، اللغة اللونية، مبينا ان الكاتبة التفتت الى قيمة اللون ووظفته توظيفا محكما في نصوصها، كما في عنوان الكتاب الذي حمل دلالات اللونين الليلك والازرق.

من جهته، اشار سعد ناصر الدين الى ان “بين الليلك والازرق”، يكتنف نصوصا غير عادية، فهي من نصوص “السهل الممتنع”، واهم ما يسمها “الصدق في العاطفة والرقي في الاحاسيس، وحسن اختيار الالفاظ السهلة من غير تعقيد يفهمها العامة والخاصة”. وقرأت الكاتبة تحبسم في الامسية التي شهدت حضورا لافتا، بعض نصوص الكتاب.