قرار وشيك بتخفيض اسعار المحروقات

2014 11 30
2014 11 30

m104صراحة نيوز – رجح مختصون ان يصدر قرار رسمي بخفض اسعار المشتقات النفطية بنسبة اعلى من نسب التخفيض التي تمت على مدار الاشهر الخمسة الماضية وذلك انسجاما  مع استمرار هبوط اسعار النفط في الاسواق العالمية والذي تراجع مؤخرا بنحو 7.5 %

وفيما توقع  رئيس لجنة الطاقة النيابية النائب جمال قموة ان تبلغ نسبة التخفيض لهذا الشهر ما بين  4 – 5 بالمئة فقط باعتبار ان الانخفاض الحاد الذي شهدته اسعار النفط كان في الايام الخمسة الاخيرة من الشهر  فقد توقع  نقيب اصحاب محطات المحروقات وموزعي الغاز، فهد الفايز ان تفوق الخمسة بالمئة.

واضاف الفايز في تصريح لوسائل الاعلام أن اسعار النفط شهدت انخفاضا بنسبة 7.5 بالمئة خلال الشهر الجاري، لافتا إلى أن وزارة الطاقة قالت في تصريحات مؤخرا أنها تعتمد على اسعار المشتقات النفطية في الاسواق العالمية، وأن سعر نفط برنت يؤخد كمؤشر بنسبة 50 بالمئة في التسعيرة، و50 بالمئة لاسعار المشتقات النفطية.

وأوضح الفايز أن الاردن يستورد ما نسبته 45 بالمئة من احتياجاته من المشتقات النفطية من الاسواق العالمية كمشتقات نفطية جاهزة، و55 بالمئة كنفط خام يتم تكريره في مصفاة البترول، الامر الذي يضيف كلفة اضافية إلى تسعيرة المشتقات النفطية.

وزاد  بأن مصفاة البترول قادرة على تكرير نحو 100 ألف برميل نفط يوميا فقط، في حين أن احتياجات المملكة تصل إلى 150 ألف برميل يوميا، مشيرا إلى أن عدم قدرة المصفاة على تكرير كامل احتياجات المملكة من المشتقات النفطية يزيد من كلفة الفاتورة النفطية، ويساهم في كلف اضافية على تسعيرة المشتقات النفطية التي تعتمدها الحكومة باعتبار ان المملكة تستورد نحو 45 بالمئة من احتياجات المملكة كمشتقات نفطية جاهزة من الاسواق العالمية.

وهبط سعر خام برنت في نهاية تشرين ثاني إلى أدنى مستوياته في أربع سنوات دون 70 دولارا للبرميل بعد أن قررت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) عدم خفض الإنتاج برغم تخمة المعروض الكبيرة في الأسواق العالمية.

وتراجعت أسعار برنت المتداولة في لندن بما يقرب من 37 ٪ منذ حزيران، عندما ارتفع إلى ما حول مستوى 116 دولارا، في حين أن النفط الخام الأمريكي، أو ما يسمى بخام غرب تكساس الوسيط، قد انخفض بما يقرب من 35 ٪ من أعلى سعر له في شهر حزيران والبالغ 107.50 دولار للبرميل.