قصة وطن وشجاعة قائد

2014 02 28
2014 02 28

44تعريب قيادة الجيش العربي قصة وطن، وشجاعة قائد عز نظيرها في حقبة زمنية شهدت محطات مفصلية من عمر المملكة الأردنية الهاشمية ، فقد كان الحسين بن طلال رحمه الله ملكا في ريعان شبابه عندما اتخذ قراره التاريخي والمفصلي في زمن التكتلات الدولية والحروب ، وتربص الأعداء بنا من كل حدب وصوب ،وسلب قرارات القادة العسكريين أبناء الجيش العربي ،صفوة الصفوة من أبناء الأرياف والبوادي والمدن الأردنية .

فالملك الشاب الذي لم يمضِ على توليه سلطاته الدستورية أربع سنوات استطاع بشجاعته وحكمته وقوة بصيرته من إعادة ترتيب البيت الأردني ، ومن سعة إدراكه بأن الجيش هو أساس الدولة ، وسر منعتها وقوتها ، ففي يوم الخميس الأول من آذار عام 1956 اتخذ المغفور له جلالة الملك الحسين طيب الله ثراه قراره التاريخي بتعريب قيادة الجيش وإعفاء الجنرال كلوب من منصبه بالإضافة إلى بقية القيادات الانجليزية.

ويقول جلالته في كتابه (مهنتي كملك) “يجهل الرأي العام عموما أن عزل الجنرال كلوب كان قضية أردنية تماماً ، لأن كلوب كان قائداً عاما للجيش العربي الأردني ، وكان يعمل لحساب حكومتي” ، وقد كان قرارا مفصلياً في حياة الأردن السياسية والعسكرية، وكان المغفور له جلالة الملك الحسين يدرك أبعاد خطوته الخطيرة والجريئة وما سيترتب عليها ولكنه كان مؤمناً واثقاً بنفسه وبمن يعمل معه على صعيد القوات المسلحة وأبناء الأردن الغيورين على مستقبل هذا الحمى العربي الهاشمي الأصيل .

وقد أمر جلالته بترقية العميد راضي حسن عناب إلى رتبة لواء وتعيينه رئيساً لأركان الجيش العربي وبذلك يكون اللواء عناب أول ضابط عربي أردني يتولى رئاسة أركان الجيش العربي ، وألقى المغفور له جلالة الملك الحسين القائد الأعلى كلمة للشعب الأردني أوضح فيها سبب اتخاذه هذا القرار التاريخي الذي رأى أنه لمصلحة الأردن والجيش العربي ، وبُث الخطاب عبر الإذاعة الأردنية.

لقد كان قرار المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه القاضي بتعريب قيادة الجيش قرارا هاما وتاريخيا ومفصليا في الحياة السياسية والعسكرية في الأردن ، كما كان قرارا شجاعا وحكيما وجريئا من جلالته ، ويعتبر استكمالا للقرار السيادي العسكري والسياسي في الأردن ، حيث ترتبت عليه نتائج كبيرة وهامة كان لها تأثيرها على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي.

الظروف العسكرية المحلية

تولى جلالة الملك الحسين بن طلال رحمه الله سلطاته الدستورية في الثاني من أيار عام 1953، بعد أن نودي به ملكاً على المملكة الأردنية الهاشمية في 11 آب عام 1952، وكان ما يزال طالباً في كلية ساند هيرست العسكرية، ولم يكن قد أكمل السابعة عشرة من عمره بعد في تلك الفترة.

وكانت المملكة الأردنية الهاشمية قد حصلت على استقلالها في وقت غير بعيد ، فالوقت ما بين الاستقلال واستلام جلالته سلطاته الدستورية لم يتجاوز السنوات الست ، ولكن المملكة الأردنية الهاشمية خلال هذه الفترة كانت قد اجتازت ظروفاً صعبة حيث مرت في منعطفات هامة على الصعيدين العسكري والسياسي ، فما ان حصلت على الاستقلال في عام 1946 حتى بدأ الصراع العربي الإسرائيلي .

وبدأت حرب عام 1948 ، ودخل الجيش العربي الأردني القدس وخاض المعارك على أسوارها ومشارفها وفي أماكن أخرى من الضفة الغربية، وقدم رجاله أرواحهم رخيصة في سبيل الدفاع عن القدس والمقدسات والثرى العربي الفلسطيني ، وخضبوا بدمائهم الزكية مختلف روابي الحمى العربي هناك، كما ترتب على حرب 1948 تشريد مليون لاجئ، واستمرت الاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي الأردنية .

لقد كان الجيش العربي يمر بمراحل التأسيس والتحديث والتطوير بعد أن تم إنشاء كتائب جديدة في بداية الأربعينيات من القرن الماضي ، حيث شاركت هذه الكتائب في حرب عام 1948 مثل كتائب المشاة الأولى والثانية والثالثة والرابعة، وتبع ذلك تشكيل كتائب جديدة هي الخامسة والسادسة والسابعة والثامنة والتاسعة والعاشرة والسرايا المستقلة.

أما على الصعيد السياسي فكان هناك تعديل في القانون الأساسي وفي دستور عام 1947 بناء على المتغيرات السياسية المتمثلة في الاستقلال في عام 1946، وتوحيد الضفتين بعد مؤتمر أريحا عام 1950، وكان آخرها استشهاد المغفور له جلالة الملك عبدالله الأول ابن الحسين على عتبات المسجد الأقصى، وهو يتهيأ لأداء صلاة الجمعة في 20 تموز عام 1951 وتبع ذلك وضع دستور جديد للمملكة في زمن المغفور له جلالة الملك طلال طيب الله ثراه ، ثم المناداة بالأمير آنذاك الحسين بن طلال رحمه الله في 11 آب عام 1952 ملكاً للمملكة الأردنية الهاشمية .

وكان على رأس الهرم القيادي في الجيش العربي الجنرال جون باجوت كلوب (كلوب باشا) كرئيس لأركان الجيش، وكان هناك ضباط انجليز يشغلون مراكز القيادة في مختلف وحدات الميدان (الوحدات والتشكيلات) وبعض الأجهزة ومنها جهاز الاستخبارات .

وفي ذلك الوقت كان جلالة الملك الحسين تلميذاً عسكرياً في كلية ساند هيرست العسكرية ، وكان غير مرتاح للوضع العسكري في الجيش العربي وبخاصة أن على رأس الهرم العسكري قيادة أجنبية متمثلة في الجنرال كلوب والضباط الانجليز، وأسرّ جلالته لبعض الضباط الأردنيين الذين التقاهم في لندن بأن طموحه أن يكون هناك ضباط أردنيون يقومون على قيادة الجيش العربي.

دوافع اتخاذ القرار

يمكننا تلخيص دوافع اتخاذ القرار بإعفاء الجنرال كلوب من منصبه بشكل رئيس في اختلاف جلالة الملك الحسين طيب الله ثراه كقائد أعلى للجيش العربي مع الجنرال كلوب في مسألتين هما :

الأولى : دور الضباط العرب في الجيش العربي الأردني .

الثانية : الإستراتيجية الدفاعية للقوات المسلحة.

لقد كان جلالة الملك الحسين يرغب في ترفيع الضباط الأردنيين إلى المناصب العليا في الجيش، وأن يتولوا قيادته طبقاً لخطة منطقية واقعية، حيث كانت المعاهدة الأردنية البريطانية تنص على حق الأردن في أن يستوفي مساعدة مالية تبلغ 12 مليون جنيه سنوياً، وعلى التزام بريطانيا في أن تقدم الضباط اللازمين لتنظيم الجيش الأردني، ولكن الضباط الانجليز من الناحية العملية والفعلية كانوا هم الذين يقودون الجيش، وهنا كان جلالة الملك الحسين قد مارس صلاحياته ومسؤولياته في تعزيز ثقة الضباط الأردنيين بأنفسهم وفي ترسيخ روح الكرامة والكبرياء القومي لتعزيز قناعتهم بمستقبل الأردن، وبدوره إزاء الوطن العربي الكبير، وكان الجنرال كلوب يقف عائقاً أمام تحقيق ذلك.

لقد شكل الجيش العربي ركناً أساسياً من أركان الدولة الأردنية، وبناء عليه أصبح (كلوب باشا ) واحداً من الرجال الأقوى والأوسع سلطة ونفوذاً في البلاد، وهذا بطبيعة الحال يفسر سيطرة بريطانيا على الشؤون العسكرية، وكان الضباط الأردنيون الشباب أصحاب الطموح يقصون أو يعهد إليهم بوظائف ثانوية، وكان جلالته يطالب بتدريب وتأهيل هؤلاء الضباط، ولم يستجب لطلبه إلا بعد مفاوضات اتسمت بالصبر والأناة ، وقد عرضت بريطانيا على جلالة الملك الحسين خطة لتعريب قيادة الجيش يتم بمقتضاها منح الضباط الأردنيين في المستقبل مزيداً من الامتيازات، والمستقبل هنا من وجهة نظرهم هو أن الجيش العربي سوف لن يستطيع الاعتماد على نفسه قبل ثلاثة عقود على أقل تقدير، وليس كل الجيش إنما سلاح الهندسة الملكي في الجيش العربي ويمكن أن يتولى قيادته ضابط أردني عربي في عام 1985، وهذا العرض حدث في عام 1956 وكأنهم يقولون سوف نتحدث عن هذا بعد ثلاثين عاماً .

لقد كان هناك فارق في السن بين جلالة الملك الحسين الشاب المتحمس المندفع لخدمة وطنه وأمته، وبين الجنرال كلوب الذي تجاوز الستين من عمره والمتأثر بالمفاهيم العسكرية التي لم تعد تتماشى مع روح العصر، ولم يكن جلالته على وفاق مع كلوب حول الإستراتيجية الدفاعية للأردن، فكلوب كان يحاول تقييد الجيش بمفاهيمه الخاصة ولا سيما دفاع الأردن ضد إسرائيل الذي كان من أهم مظاهر الخلاف بين جلالته وكلوب، وكان جلالته يرى ضرورة أن تتضمن الإستراتيجية الدفاعية الأردنية الرد الفوري السريع لردع العدو، في الوقت الذي كان الجنرال كلوب ينصح بالتزام جانب الحكمة والحذر، أضف إلى ذلك القيود التي كانت تضعها بريطانيا على تزويد الأردن بالسلاح والمعدات .

وكان جلالة الملك الحسين رحمه الله مصمماً على إنشاء جيش قوي متوازن، يدعمه غطاء جوي هام، وكان جلالته يرى أن تحقيق ذلك مستحيل ما دام كلوب على رأس الهرم القيادي العسكري، وهنا رأى جلالته أن عليه أن يعزل كلوب ويعفيه من منصبه وعلى كلوب أن يرحل سريعاً.

وقد كان لجلالته رأي في تنظيم الجيش ، حيث أنه كان يرى أن جهاز القيادة في الجيش يضطلع بأمور ليست من اختصاصه، فقيادة الجيش مثلاً لا اختصاص لها بسلاح الطيران، وكذلك بالنسبة للشرطة والدرك ودائرة المباحث في تلك الفترة .

وفي يوم الخميس الموافق للأول من آذار 1956، قرر جلالة الملك الحسين اتخاذ القرار مع إدراكه لمحاذيره على الأصعدة السياسية والعسكرية والاقتصادية، ولكن جلالته رأى أن الشعور الوطني والكرامة والقومية تملي عليه اتخاذ القرار، وقد طلب جلالته عقد جلسة طارئة لمجلس الوزراء وتوجه إلى دار الرئاسة وقال لرئيس الوزراء آنذاك دولة سمير الرفاعي، إنه يرغب في إنهاء خدمات رئيس الأركان في الحال، ونفّذت الحكومة رغبة جلالته فوراً ، وقرر مجلس الوزراء في قراره رقم 198 تاريخ 1 آذار 1956 ما يأتي:

1.إنهاء خدمة الفريق كلوب من منصبه في رئاسة أركان الجيش العربي الأردني.

2. ترفيع الزعيم راضي عناب لرتبة أمير لواء وتعيينه في منصب رئاسة أركان الجيش العربي الأردني.

3.إنهاء خدمة القائمقام (باترك كوجهل ) مدير الاستخبارات .

4.إنهاء خدمة الزعيم هاتون ( مدير العمليات العسكرية) .

وفي ذلك الحين أبلغ رئيس الوزراء الفريق كلوب بقرار إنهاء خدماته، وطلب منه وبناء على تعليمات جلالة الملك أن يغادر عمان في صباح اليوم التالي ، كما استدعى السفير البريطاني وأبلغه قرار إنهاء خدمات الفريق كلوب فغادر الفريق كلوب عمان بالطائرة في الصباح الباكر من يوم الجمعة الموافق 2 آذار 1956 .

وفي تمام الساعة السابعة والنصف نقلت الإذاعة الأردنية أنباء الخطوة الجريئة لجلالة الملك الحسين، والتي لم يكن يتوقعها أحد، وحمل الأثير صوت المغفور له الملك الحسين وهو يحمل البشرى بنبرات قوية واضحة في خطاب قصير هذا نصه:

” أيها الضباط والجنود البواسل : أحييكم أينما كنتم، وحيثما وجدتم، ضباطاً وحرساً وجنوداً وبعد : فقد رأينا نفعاً لجيشنا وخدمة لبلدنا ووطننا، أن نجري بعضاً من الإجراءات الضرورية في مناصب الجيش ، فنفذناها متكلين على الله العلي القدير، ومتوخين مصلحة امتنا وإعلاء كلمتها، وإنني آمل منكم كما هو عهدي بكم النظام والطاعة.

وأنت أيها الشعب الوفي، هنيئاً لك جيشك المظفر الذي وهب نفسه في سبيل الوطن، ونذر روحه لدفع العاديات عنك، مستمداً من تاريخنا روح التضحية والفداء، ومترسماً نهج الأُلى، في جعل كلمة الله هي العليا، إن ينصركم الله فلا غالب لكم” .

وبعد تنحية الجنرال كلوب عرضت السعودية ومصر وسوريا على الملك الحسين أن تقوم بدفع معونة مالية للأردن في حالة قطع المعونة البريطانية أو التخلي عنها، وقد قام جلالته بزيارة سوريا حيث عقدت مباحثات مع رئيس الجمهورية السورية وتمخضت المحادثات عن صدور بيان مشترك حول إقرار اتفاقية عسكرية بين البلدين .

الأبعاد العسكرية للقرار

لقد كان للقرار أبعاد سياسية وعسكرية كثيرة، انعكست إيجاباً على الجيش العربي ووحداته وتشكيلاته وعلى إعداده وتجهيزه وقد تمثلت بما يأتي :

1- استكمال القرار السيادي العسكري ، حيث شكل إقصاء الجنرال كلوب وتسليم قيادة الجيش إلى ضابط عربي أردني هو اللواء راضي عناب استكمالاً للقرار السيادي العسكري الأردني وبذلك يكون قرار جلالة الملك الحسين بتعريب قيادة الجيش قد استكمل الاستقلال الحقيقي للمملكة الأردنية الهاشمية الذي كان عام 1946، وتلا ذلك إلغاء المعاهدة البريطانية عام 1957 التي كانت تقيد الأردن عسكرياً وسياسياً .

2 – التعاون العسكري, حيث تم عقد اتفاقيات للتعاون العسكري المشترك مع الدول العربية الشقيقة مثل مصر وسوريا والعراق ولبنان والمملكة العربية السعودية وتم تقديم معونة سنوية مقدارها 36 مليون دولار بدلاً من المعونة البريطانية ، وذلك بموجب اتفاقية التضامن العربي التي وقعت في مصر في 19 كانون الثاني 1957 .

3- إنهاء الوجود العسكري الأجنبي ، شكل قرار جلالته بتعريب قيادة الجيش العربي بداية لنهاية النفوذ البريطاني في الأردن وجلاء الوجود العسكري البريطاني عن الأردن نهائيا.

4- المعاهدة البريطانية الأردنية : بعد توقيع اتفاقية التضامن العربي في القاهرة، تم إلغاء المعاهدة البريطانية الأردنية عام 1957 والتي كان لها شقان الأول سياسي والثاني عسكري وتمت تسوية كافة التفصيلات العسكرية ذات العلاقة بين القوات البريطانية والجيش الأردني .

5- الجيش العربي جيش للوطن والأمة , بعد قرار التعريب وحرية القرار العسكري الأردني أصبح الجيش العربي الأردني جيشاً للوطن والأمة ودليل ذلك وقوفه مع الأشقاء العرب في أزماتهم مثل أزمة العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، ووقوف الأردن عسكرياً إلى جانب مصر الشقيقة، وكذلك مواقفه إلى جانب الأشقاء العرب في كل بقاع الوطن العربي الكبير في المحن والكوارث التي تعرضوا لها ، واستطاع الأردن التعامل مع الأحداث الجسام التي كانت تعصف بالمنطقة وتجاوزها بسلام.

6- تعبئة الموارد البشرية، حيث قام جلالة الملك الحسين بإصدار توجيهاته لتطبيق تجربة فريدة من نوعها عام 1962 بتشكيل معسكرات لطلاب المدارس الثانوية خلال العطل الصيفية بإشراف وزارة الدفاع والتربية والتعليم والداخلية (معسكرات الحسين) وذلك لتدريب الطلاب فيها على الحركات العسكرية واستعمال الأسلحة الخفيفة، وقدمت القوات المسلحة المدربين من الضباط وضباط الصف، واشترك في أول معسكرات أقيمت في 14 / 6 / 1962 (3920) طالباً قسموا على 12 معسكراً .

7- فصل الشرطة والدرك عن الجيش العربي ، حيث صدر قانون بفصل الشرطة والدرك عن الجيش العربي اعتباراً من 14 تموز 1956 وإنشاء مديرية للأمن العام وجعلها مسؤولة عن رجال الشرطة والدرك وعين الزعيم بهجت طباره مديرا للأمن العام .

مجمل القول أن قرار تعريب قيادة الجيش العربي الذي اتخذه جلالة الملك الحسين في الأول من آذار 1956 كان قراراً استراتيجياً على المستويين السياسي والعسكري، وكان جريئاً وهاماً على الصعيدين الوطني والقومي وكذلك الدولي، ونابعاً من فكر جلالة الملك الحسين عليه رحمة الله، ويهدف إلى النهوض بالأمة وقواتها المسلحة وخدمة قضايا الأمة .

وقد جنى الجيش العربي ثمار هذا القرار، وتمكن بتوجيهات من جلالة الملك الحسين وإشرافه ومتابعته من الاعتماد على نفسه قبل الوقت الذي حدده القادة الانجليز، وعلى رأسهم الجنرال كلوب بثلاثين عاماً، وتبوأت القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي مكانة عربية ودولية متميزة، وقامت بواجباتها تجاه قضايا أمتها ووطنها، وساندها رجولة وتضحيات أبناؤها وحكمة وشجاعة قيادتها.

واليوم وبعد مضي ثمانٍ وخمسين سنة على هذا القرار التاريخي يمضي مليكنا المفدى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين على خطى الملك الباني رحمه الله في تأهيل وتدريب وتسليح القوات المسلحة حتى غدت أنموذجاً في المنطقة والعالم ومثالا بين جيوش العالم في احترافيتها وانضباطها وقوتها ،تحمل رسالة الثورة العربية الكبرى ،وتدفع العاديات عن وطننا وتضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه المساس بأمنها وأمانها ، وسكن هذا الجيش في قلوب الأردنيين وكل أرض حل عليها وارتحل ، يرسم الابتسامة على وجوه من شردتهم الكوارث والحروب وفصول الربيع ، وقدموا مواكب الشهداء الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه من أجل فلسطين ، قدسها ومقدساتها وبيارتها التي نطقت أشجار زيتونها تروي قصص الشهداء الأبطال ، وها هم اليوم يسجلون للعرب مسلمين ومسيحيين صدق قوميتهم وعروبتهم ورسالة أسلامهم السمحة في التعامل مع الأشقاء الذين ضاقت عليهم الدنيا بما رحبت من تشريد وتدمير وقتل ودماء تراق وبيوت تتهدم .

دام الوطن ،ودام ابو الحسين قائدها وحادي ركبها ، ودام الجيش سياج الوطن ودرعه الحصين.