قضايا تنتظر النائبان خوري ومسلماني الاسبوع المقبل

2014 10 05
2014 10 05
74صراحة نيوز – يجري الزميلان الصحفيان مأمون مساد وماجد القرعان استشارات قانونية لمقاضاة كل من النائب طارق خوري والنائب امجد المسلماني في قضيتين منفصلتين .

وتتلخص القضية التي بصدد ان يسجلها الزميل مساد ضد النائب في البرلمان الاردني طارق خوري بتهمة ازدراء الاسلام واثارة النعرات الدينية والذي ضمنه تغريدة كتبها على صفحته تويتر .

وبالنسبة للزميل ماجد القرعان ومعه مجموعة من الناشطيين الوطنيين فتتعلق بالدستور الاردني الذي تجاوزه النائب امجد المسلماني وحنث باليمين الذي اقسمه بعد ان فاز بالانتخابات النيابية الاخيرة اذا اقدم على توقيق اتفاقية منفعة لصالح شركة السياحة التي يملكها باعتباره مديرا لها مع العلم ان الدستور الاردني يمنعه من ذلك ويعتبر من يقوم بمخالفة الدستور فاقدا لعضويته في مجلس النواب .

ويأتي تحرك الزميل القرعان في ظل سكوت رئاسة المجلس والمكتب الدائم على هذا التجاوز الموثق معتبرين ان اقدامه على تلك الخطوة استهتارا بالقوانين والانظمة ما يوجب الغاء عضويته . وشن عدد من نشطاء صفحة التواصل الإجتماعي facebook حملة ضد النائب طارق خوري  بعد ان قرأوا له على صفحتها اساءة واضحة وتطاول على الشعائر الإسلامية .

واعلن نشطاء انهم بصدد انشاء صفحة خاصة لجمع اكبر عدد من النشطاء ممن استنكروا فعلته ويرفضون مثل هذا التصرف الذي سيتهدف زرع بذور الفتنة والبغضاء بين المواطنين مطالبين بالوقت نفسه ان يقدم استقالته من مجلس النواب والاعتذار للشعب عن فعلته المستنكرة .

وفي اعقاب الحملة فاجأ خوري المواطنين بنفيه عبر بعض وسائل الاعلام ان له علاقة في البوست الذي نشره على صفحته وتم تداوله بصورة كبيرة .

ونقل عن خوري قوله ان هناك من زور صفحته متهما بوجود من يرغبون تشويه صورته المشوهة بحسبهم من قبل من خلال تعامله مع الأمريكان اثناء الحرب على العراق حيث كان يمثل الجهة الوحيدة التي زودت الجيش الأمريكي بما احتاجه من خدمات لوجستية .

وزاد في النفي بان قال (  ان الكلام في الصورة مفبرك ولا ولن ولم يصدر مني )

76 77

70