قضية فساد وراء فبركة خبر اتهام العراقي الجميلي بهتك عرض سيدة

2013 06 08
2013 06 10

267هل يعقل ان يغامر  شخص يستمثر نحو 20 مليون دينار في الاردن على محاولة هتك عرض امراة في وضح النهار وعند اشارة ضوئية  على مرأى  من المارة ؟

وهل يعقل ان يغامر هكذا شخص باستثماراته ليرضي هواه ويشبع رغباته ؟ انها القصة التي فركها ناشر احد المواقع الألكترونية بالاشتراك مع مدير مدرسة خاصة منافسة لمدرسة يملكها رجل الاعمال العراقي نائر الجميلي حيث قام بفركة خبر  قلب فيه الحقائق رأسا على عقب في محاولة للاساءة لرجل الاعمال العراقي ومن ثم قام بتسريبه لمواقع اخبارية اخرى . وحقيقة الأمر ان السيدة التي جاء في الخبر المفبرك  بأنها تعرضت لمحاولة الاعتداء عليها وهتك عرضها من قبل رجل الاعمال العراقي تعمل موظفة في المدرسة التي يملكها رجل العمال وكانت مسؤولة عن التسجيل والقبول وهي متهمة مع آخرين من ضمنهم مدير سابق للمدرسة يعمل حاليا  مديرا لمدرسة اخرى متهمين بقضية اختلاس اثناء عملهم في المدرسة بقيمة 500 الف دينار وما ان تناهى لعلمهم ان مالك المدرسة بصدد اقامة دعوى قضائية عليهم فقد سارعوا الى محاولة الايقاع برجل الاعمال لثنية عن تقديم الشكوى .

وفي تعقيبه لوسائل الاعلام عما حدث مع رجل الاعمال العراقي نائر الجميلي الذي يرقد على سرير الشفاء في مستشفى المركز العربي الطبي حيث يعاني من كدمات في رقبته أكد ان ما حصل له نتيجة اعتداء شقيق السيدة عليه اثناء توقفه عند اشارة ضوئية في شارع الحرية بمنطقة المقابلين وانه يثق بالقضاء الاردني ما جرى له كان مخططا وقصة مفبركة .

وفي التفاصيل اوضح الجميلي انه وعند توقفه عن الاشارة الضوئية فوجىء برجوع السيارة التي تقف امامه الى الخلف لتصطدم بقوة بقدمة سيارتها فترجل من السيارة ففوجىء باحد الاشخاص ينهال عليه بالضرب واللكم على رأسه ورقبته وحاول المارة الفصل بينهما وفي الاثناء لمح السيدة التي كانت تعمل موظفة في مدرسته وقد دخلت الى مركبته وخرجت مسرعة .

واضاف الجميلي انه ولدى تفقد السيارة تبين انه تمت سرقة اجهزة هواتف خاصة به وشنطة فيها مبلغ 40 الف دولار واوراق خاصة اضافة الى مفتاح السيارة والذي قام مراقب السير الذي حضر الى موقع الحادث بالذهاب الى السيدة واخذه منها واعادته لنتمكن من ابعاد السيارة الى مكان آخر منعا لحدوث ازمة سير .

ونقل عن اشخاص مطلعين ان ناشر الموقع الذي فبرك خبر ادعاء السيدة باقدام الجميلي على هتك عرضها مدفوع من قبل مدير المدرسة الخاصة التي تسعى الى منافسة مدارس الأصالة المعاصرة التي يملكها الجميلي والذي سبق ان عمل مديرا لمدارس الاصالة وتم انهاء عقده بعد اكتشاف التجاوزات المالية وان المدرسة المنافسة مرتبطة بعقد اعلاني مع الموقع الإخباري .

وعلى صعيد متصل كشف المحامي عبد الله الصمادي وكيل رجل الأعمال المستثمر العراقي نائر الجميلي مالك مدارس الأصالة والمعاصرة في بيان اصدره أن ما تردد في بعض المواقع الإلكترونية حول شكوى سيدة ضد موكله بأنها تعرضت لهتك عرض، أنها قصة مختلقة للتغطية على قضية أخرى وللهروب من المسؤولية التي تترتب عل أفعال جرمية تتعلق بإختلاس مالي.

واضاف المحامي في البيان  أن الفتاة التي تقدمت بشكوى (هتك عرض) هي من المتهمين بقضية إختلاس أثناء عملها في المدارس التي يملكها موكلي بقيمة 500 ألف دينار.

واضاف المحامي الصمادي في البيان أنه وبعد تسجيل شكوى الاختلاس لدى المدعي العام ضد المتورطين عمدت هذه الفتاة وشقيقها ووالدتهما إلى مطاردة موكلي أثناء خروجه من المدارس، وقام شقيقها الذي كان يرافقها بإفتعال حادث سير مع موكله وقام بالإعتداء عليه بالضرب فيما قامت تلك الفتاة بالدخول عنوة إلى السيارة الخاصة بالجميلي وسرقة محتوياتها ومنها مبلغ 40 ألف دولار والهواتف الخاصة به، واتهمته خلال إفادة تقدمت بها في المركز الأمني بتمزيق ملابسها وهتك عرضها أمام مرأى وسمع المارة في وضح النهار، وسارعت إلى تسجيل شكوى ضده بعد أن توجهت إلى المستشفى للحصول على تقارير طبية تؤيد مزاعمها.

واضاف البيان وبنفس الوقت تم نقل الجميلي إلى المركز العربي للقلب وهو يعاني من ارتجاج وكدمات في الرأس ومختلف أنحاء الجسم مؤكدا  أنه تم افتعال هذا الحادث وتسجيل دعوى ضد موكله للمساومة على قضية الاختلاس المنظورة أمام القضاء واجباره على التنازل عنها.

كما  أكد المحامي في البيان  أن هذه الفبركات لن تثني موكله عن المضي في تلك الدعوى القضائية، معرباً عن ثقته المطلقة بحرفية الأجهزة الأمنية ونزاهة السلطة القضائية في تبين الكيدية والتربص التي أحاطت بالشكوى التي قدمتها الفتاة وشقيقها.

وناشد محامي رجل الأعمال العراقي وسائل الإعلام تحري الدقة والموضوعية والبحث عن الحقيقة من جميع اطرافها خصوصاً وأن هذه القضية متصلة بقضية (اختلاس) أخرى تشهدها أروقة المحاكم الأردنية.

من جهته أكد مصدر أمني مطلع ورود شكوى رسمية إلى المركز الأمني المختص من قبل رجل الأعمال نائر الجميلي بتعرضه للضرب وسرقة مبلغ 40 ألف دولار كانت بدخل سيارته الخاصة من قبل شاب في العشرينيات من عمره وسيدتين كانتا برفقته .

يتبع …