قطر تدعم بلاتر لرئاسة الفيفا

2015 01 09
2015 01 09

aaa12صراحة نيوز – رصد – أعلن رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني عن تأييد اتحاده لرئيس الاتحاد الدولي السويسري جوزيف بلاتر في ترشحه لولاية جديدة في رئاسة الفيفا في الانتخابات المقرر إجراؤها في 29 مايو المقبل.

وأكد رئيس الاتحاد القطري في تصريح لوكالة “فرانس برس” من أستراليا عن دعم اتحاده المطلق لبلاتر مشيرا الى أن هذا الدعم يأتي وفقاً للإجماع الآسيوي وللقناعة الشخصية من جانب الاتحاد القطري.

وأكد رئيس الاتحاد القطري أن بلاتر هو رجل المرحلة لافتا إلى أن الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الفيفا الذي ترشح أيضا لرئاسة الفيفا “لم يستشر الاتحاد القطري قبل إعلان ترشحه لرئاسة الفيفا وحتى لو استشارنا لكننا نصحناه بعدم الترشح”.

ويخوض بلاتر الانتخابات بمواجهة كلا من الامير علي الذي أعلن ترشحه اول من امس الثلاثاء، ونائب الامين العام السابق للفيفا الفرنسي جيروم شامبين الذي كان اول من أعلن ترشحه لرئاسة الفيفا قبل عام تقريبا.

وتابع رئيس الاتحاد القطري: “الامير علي يعلم مسبقا موقفنا الداعم لبلاتر وكنا قد ابلغناه بذلك بوضوح في اطار الشفافية والوضوح التي تسود العلاقة المميزة التي تربطنا به”.

الجدير بالذكر ان الأمير علي بن الحسين نائب رئيس فيفا اعلن يوم الثلاثاء الماضي ترشحه لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ا في مواجهة الرئيس الحالي جوزيف بلاتر والمرشح الاخر جيروم شامبين.

واصدر مكتب الامير علي بيانا حصلت وكالة “فرانس برس” على نسخة منه وجاء فيه “”لقد جاءت رغبتي في تولي رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم إيماناً مني بأن الوقت قد حان لتحويل الانتباه عن الخلافات الإدارية والعودة إلى الاهتمام بالرياضة ذاتها.”

وأضاف بأن “هذا القرار لم يكن سهلاً، بل توصلت إليه عقب دراسة متأنية ومناقشات عديدة مع الزملاء في الاتحاد الذين أكنّ لهم كل احترام استمرت على مدى الأشهر القليلة الماضية. وقد تلخصت الرسالة التي سمعتها مراراً وتكراراً بأن الوقت قد حان للتغيير، إذ أن الاتحاد الدولي لكرة القدم يستحق هيئة تتولى إدارة شؤونه بأعلى المستويات العالمية ليكون اتحاداً دولياً يتولى خدمة اللعبة ويشكل نموذجاً يُحتذى في الأخلاقيات والشفافية والحوكمة السليمة.”

يُذكر أن الأمير علي تولى خلال السنوات الخمس عشرة الماضية مناصب قيادية عديدة في مختلف المجالات المتعلقة بكرة القدم (منها رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، رئيس اتحاد غرب آسيا لكرة القدم، عضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ونائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم).

وانتخب الأمير علي نائباً لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ممثلاً لآسيا عام 2011، ويتولى منصب رئيس لجنة اللعب النظيف والمسؤولية الاجتماعية ونائب رئيس لجنة كرة القدم في الاتحاد الدولي لكرة القدم، وكذلك رئيس لجنة المسؤولية الاجتماعية ونائب رئيس لجنة التطوير في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

وتولى الأمير علي بن الحسين منصب رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم منذ العام 1999، عمل خلالها على تقوية أواصر الوحدة وتطوير الرياضة في المنطقة. كما أسس في العام 2000 اتحاد غرب آسيا لكرة القدم وأطلق عام 2012 مشروع تطوير كرة القدم الآسيوية، وهو مشروع غير ربحي يهدف إلى تطوير لعبة كرة القدم في سائر أنحاء القارة الآسيوية مع التركيز على التنمية الشبابية وتمكين دور المرأة وتحفيز المسؤولية الاجتماعية، وكذلك حماية وتطوير رياضة كرة القدم.