قمة الخليج: تأسيس علاقة طبيعية مع إيران

2015 05 05
2015 05 05

free-2034218635933328289عمان – صراحة نيوز – أكد البيان الختامي للقمة التشاورية لزعماء وقادة الخليج في العاصمة السعودية الرياض اليوم، على تأسيس علاقة طبيعية مع إيران على أساس عدم التدخل.

وركزت القمة التشاورية على بحث الأزمة اليمنية والأزمة السورية والملف النووي الإيراني.

وأعلن البيان عن مؤتمر مرتقب للمعارضة السورية يقام في الرياض لرسم ملامح مرحلة ما بعد الأسد، والتأكيد على حل سياسي في سوريا بما يحقق رغبات الشعب.

وعبر البيان عن تطلع زعماء الخليج للقاء الرئيس الأمريكي باراك أوباما في 13ـ14 من الشهر الجاري في أميركا، وأن تسهم المباحثات في تعزيز العلاقات الوثيقة مع أميركا في ظل التطورات والأحداث الجارية، وبما يعزز أمن واستقرار المنطقة.

وأشار البيان إلى تأكيد قادة الخليج على مساندتهم للتدابير العاجلة التي تتخذها الحكومة اليمنية لمعالجة الوضع الإنساني الصعب والخطير الذي نتج عن الممارسات غير المسؤولة للميليشيات الحوثية ومليشيات الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وجدد قادة الخليج عزمهم على مواصلة الجهود لدعم التنمية في الجمهورية اليمنية واستكمال ما تم اتخاذه من خطوات واجراءات نحو تعزيز التكامل والشراكة بين منظومة مجلس التعاون واليمن، مؤكدين دعم دول المجلس لجميع الجهود لاستكمال العملية السياسية وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، تعزيزاً لأمن اليمن واستقراره.

وعبر الزعماء الخليجيون من خلال القمة عن مساندتهم جهود الحكومة العراقية من أجل المصالحة الوطنية، وتخليص العراق من تهديد عصابة داعش الارهابية، وتحقيق المشاركة الكاملة لجميع مكونات الشعب العراقي، عَبر التطبيق الكامل لبرنامج الإصلاحات الذي تم الاتفاق عليه في الصيف الماضي.

وشددوا على التعامل بكل عزم وحزم مع ظاهرة الإرهاب الخطيرة والحركات الإرهابية المتطرفة مثمنين جهود الدول الأعضاء في هذا الشأن على كافة الصعد.

وأشادوا بقدرة الأجهزة الأمنية بدول المجلس وما حققته من عمليات استباقية لقطع دابر هذه الآفة الخطيرة، مؤكدين ضرورة وأهمية التعاون بين كافة دول العالم لمحاربة ظاهرة الإرهاب، والتزام دول المجلس بالاستمرار في المشاركة في التحالف الدولي لمكافحة عصابة داعش.

وكشف وزير خارجية قطر خالد العطية في مؤتمر صحفي عقده في الرياض، عقب اختتام القمة، عن مؤتمر مرتقب للمعارضة السورية في العاصمة السعودية لوضع خطة لإدارة المرحلة لانتقالية لما بعد نظام بشار الأسد.