“قمة قادة قطاع الاتصالات 2015” تدفع جهود الرقمنة في منطقة سامينا إلى آفاق جديدة

2015 06 03
2015 06 03
www3* القمة ينظمها مجلس سامينا للاتصالات وتستضيفها شركة “هواوي” صراحة نيوز – ينظم “مجلس سامينا” للاتصالات، تحالف شركات الاتصالات الرائد الذي يغطي ثلاث مناطق من العالم (جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا)، والذي يمثل مزودي خدمات الاتصالات من مختلف أنحاء المنطقة وخارجها، اليوم “قمة قادة قطاع الاتصالات 2015″، وذلك في فندق أتلانتس النخلة في دبي.

وللسنة الثانية على التوالي، تستضيف شركة “هواوي”، الشركة الرائدة عالمياً في مجال توفير حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، هذا الملتقى والذي يقام تحت شعار “متطلبات التحول بشبكات النطاق العريض: فرص وتحديات التنسيق والشراكة بين الأطراف المعنية بقطاع الاتصالات”. ويجمع هذا الحدث نخبة من الأطراف المعنية في قطاع الاتصالات، بما في ذلك واضعي السياسات والمنظمين ومشغلي شبكات الاتصالات ومزودي خدمات التكنولوجيا وكبرى شركات الإنترنت ونخبة من الاستشاريين تحت مظلة واحدة، وذلك لتبادل الأفكار والخبرات واستكشاف آفاق جديدة للتعاون في القطاع لتسريع وتيرة جهود الرقمنة في المنطقة.

وقال السيد بوكار ايه با، الرئيس التنفيذي لـ”مجلس سامينا” للاتصالات: “بصفتها صناعة مؤثرة بشكل كبير على عملية الرقمنة في العديد من القطاعات والمجالات، يلعب قطاع الاتصالات دوراً جوهرياً في تشكيل عالم أكثر اتصالاً وتوفير مزايا الرقمنة للمؤسسات والأفراد في جميع أنحاء منطقتنا. غير أن هذه لن تكون مهمة سهلة، ويبقى نجاحنا في تحقيق هذه الأهداف مرهوناً بمدى الفعالية التي ستتمكن بها الجهات المعنية في القطاع من مواءمة مصالحها وأهدافها والتعاون فيما بينها لدفع عجلة الابتكار واستغلال فرص الرقمنة السانحة. وستوفر قمة قادة قطاع الاتصالات منصة لصانعي القرار لاستكشاف الفرص لتحقيق تعاون وثيق في سبيل تحقيق هذه الأهداف”.

من جانبه، قال السيد شي ياوهونغ، رئيس شركة “هواوي” في الشرق الأوسط: “تسهم شبكات اتصالات النطاق العريض في تسريع وتيرة التحول الذي يمر به قطاع الاتصالات في المنطقة حالياً، ونحن نعمل في هواوي على دعم مسيرة التحول وتحقيق رؤيتنا الأشمل التي تتجسد ببناء عالم أكثر تواصلاً. ومن خلال تواجدنا في منطقة الشرق الأوسط على مدى 15 عاماً، ندرك تماماً أن التعاون والتنسيق والشراكات الاستراتيجية بين جميع الأطراف المعنية في هذا القطاع، بالإضافة لإعطاء أولوية كبرى لاحتياجات العملاء من خلال تقديم الابتكارات التقنية الحديثة يعد أمراً بالغ الأهمية لإحراز تقدم على مستوى تطور القطاع. وتمثل قمة قادة قطاع الاتصالات منصة فريدة لنا في شركة هواوي لإظهار امتناننا للثقة التي يوليها شركائنا الإقليميين لنا، والتي تسهم عموماً في دعم نمو الاقتصاد الرقمي القائم على المعرفة الذي تنشده الحكومات في المنطقة. وتعتبر حلولنا المتكاملة عاملاً مؤثراً في مجال ربط الأنظمة والشركات والمدن والمجتمعات من أجل إحداث التحول المطلوب في مختلف الصناعات، ورفع مستوى الكفاءة، وإيجاد تجارب أفضل للجميع، والارتقاء بمعايير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات”.

وقال السيد إبراهيم الحداد، المدير الإقليمي للاتحاد الدولي للاتصالات – منطقة الدول العربية: “نحن في الاتحاد الدولي للاتصالات سعداء بالمشاركة في هذه القمة والترويج لتحول شبكات النطاق العريض بالتعاون مع كلٍ من مجلس سامينا وشركة هواوي، إذ يعد توفير الاتصال عبر شبكات النطاق العريض أحد العناصر الرئيسية التي تكفل الارتقاء بمستوى الحياة اليومية للمجتمعات والمواطنين. ويلتزم الاتحاد الدولي للاتصالات بالعمل مع أعضائه لضمان توفير جميع مزايا النطاق العريض للمواطنين، حيث نؤمن بأن التعاون والتنسيق هو السبيل الأمثل للمضي قدماً لضمان وضع الجهود المبذولة على المسار الصحيح. وتمثل هذه القمة فرصة لإثراء الحوار حول هذه المواضيع الهامة”.

وتتضمن مواضيع النقاش الرئيسية في الملتقى تعزيز ونشر البنية التحتية لشبكات النطاق العريض في المنطقة، لاسيما الفوائد الاجتماعية والاقتصادية في القطاعات المختلفة، وتأثيرها على طريق الارتقاء والتحول بالاقتصاد الوطني على مستوى نمو الناتج المحلي الإجمالي، وخلق فرص العمل، فضلاً عن الحاجة لتعزيز التعاون بين مختلف الأطراف المعنية في القطاع لتمكينها من المساهمة في تطوير مجتمعات رقمية أكثر ذكاء.

كما تم أيضا تسليط الضوء على الدور القيادي لمشغلي الاتصالات والمؤسسات الحكومية المعنية في تطوير الحلول والخدمات الرقمية التي تتمحور حول المواطن، مع التركيز بشكل خاص على حاجة المشغلين المتزايدة للنظر في اعتماد أحدث توجهات التكنولوجيا لتكون قادرة على تلبية الطلب الحالي والمستقبلي المتزايد على البيانات المتنقلة، وخصوصا في مجال محتوى الفيديو.

Image 2