قم بواجبك أو قدم استقالتك

2013 07 30
2014 12 14

433بقلم : أيمن الحياصات لطالما كنت مقداماً وشجاعا لا يعرف الخوف الى قلبك طريقاً ، ولطالما ابهرت الأردنيين بصلابتك وحزمك وولاءك وانتماءك لوطنك ، ولكم كنت حكيماً حليماً بعزم القادة الأقوياء آبان تسلمك قيادة الأمن العام في وطننا الحبيب .

الآن وبعد تسلمك لوزارة الداخلية لا زال الأردنيين يتوسمون بك خيراً ، وهم ينظرون اليك بل يطلبون اليك أن تنصفهم لا بل ان تنصف وطناً بأكمله قدم الكثير الكثير ولكنه يقابل بالجحود والنكران ، من فئة ظنت الحلم ضعف والحكمة خوف والشجاعة جبن ، من فئة قادها الغرور الى أن ترفع في وطننا وعلى مقراتها صور لشخص بأعتباره رئيساً لها ، وأن ترفع بالصوت العالي بكل وقاحة وصلافة لم نعرفها من أحد ( مرسي هو رئيسي يا سيسي ) .

ولم تكتفي الجماعة بذلك التهور الأرعن في مسيرتهم الأصلاحيه التي يدعونها زيفاً وزوراً ، بل وأشركوا العمالة المصرية الوافدة واللاجئين السورين على أرضنا في مسيراتهم وشعارتهم وتجاوزاتهم التي تخرج عن حدود مفاهيم حرية الراي والتعبير ، كما تجاوز شبابهم الذي يذعن لأوامر قادته بدون نقاش أو اعتراض حدود السيادة الأردنيه باعلان نفر الجمهورية الأردنيه غربي النهر وشرقيه ، بالأضافة الى محاولات الأساءة المباشرة الى دول عربيه وحكامها تربطهم والأردن علاقات وثيقه ومتينه وهي من الدول الوحيدة التي لا تزال تدعم الأردن اقتصاديا وسياسياً .

الآن وبعد أن ظهر جلياً أن لسان الأخوان في الأردن انفلت الى حدود العفن والراوائح الكريهة التي اشمئزت منها أنوف الأردنيين ، وبعد أن ظهرت الحقيقة جليه لا تحتمل التأويل بالولاء والأنتماء لغير الأردن وقيادته ، صار لزاما على وزير الداخليه أن يحدد موقفه من ( مرسي هو رئيسي يا سيسي ) تحديداً ، وضروة أصدار قرار اليهم بضرورة تصويب أوضاعهم على الأرض الأردنية أسوة بأخوتهم المصريين من العمالة الوافدة ، فأما تسفيرهم الى مرسي رئيسهم او الحصول على أقامات قانونية تتفق وقوانين وأنظمة وتعليمات الأقامة في الأردن ، كونهم كحزب وجماعه غير أردنيه تنتمي لولاءات خارجيه اصبحوا مخالفين مخالفه صريحه وواضحه لقانون الأحزاب السياسية لسنة 2012 وتحديدا المواد 3 و 4 و5 و6 و18 و20 و25 ، والطلب الى الأخوان المسلمين المصرين في الأردن ممن نادى بذلك الشعار ويتمسك أن يتقدم خلال فترة زمنيه الى الجهات المختصة بتصويب أوضاعه .

ولد هزاع وابوك صار عند الأردنيين مثل بالشجاعه والطيب والأنتماء يوم قالوا البلاد ودها وصفي وهزاع ، كن على قدر المسئولية تجاه الوطن والشعب الأردني ، أدرك ان طرحي مبالغ به ولكننا نطالبك باتخاذ الأجراءات الكفيلة بحل حزب مصري على الأرض الأردنيه وحظر الجماعة وهي محظوره على ما اعتقد ولكنها بدت غير مباليه بذلك ، وسحب جواز كل من حصل على الجنسية الأردنية بطريق الترانزيت وولاءه وأنتماءه لغير الأردن ، فاما أن تكون الجنسية بالأنتماء والولاء والأخلاص للأردن وقيادته أو لاتكون .

قم بذلك فهذا واجبك تجاه وطنك وشعبه أو قدم استقالتك