قواتنا في هايتي وساحل العاج وافغانستان تحتفل بالهجرة النبوية

2012 11 18
2012 11 18
احتفاء بذكرى الهجرة النبوية الشريفة نظمت الكتيبة الاردنية هاييتي /14 امسية دينية بعنوان (الدروس المستفادة من الهجرة النبوية). واستهلت الأمسية بآيات عطرة من القرآن الكريم، ثم بين قائد الكتيبة العقيد الركن احمد الخلايلة الدروس المستفادة من الهجرة النبوية الشريفة وتعاليم الدين في ترسيخ قيم ومبادئ هامة في نفوس البشر، كما اشتملت الأمسية على الأناشيد الدينية ومسابقات دينية. وفي نهاية الامسية وزع العقيد الخلايلة الجوائز على مستحقيها.

كما احتفلت كتيبة حفظ السلام الأردنية في ساحل العاج الأسبوع الماضي بذكرى الهجرة النبوية بحضور قائد قطاع أبيدجان العميد الركن طايل الدلابيح. واشتمل الاحتفال على آي من الذكر الحكيم والأناشيد الدينية والمدائح النبوية الشريفة التي تحدثت عن هذه المناسبة العظيمة. وبين مساعد قائد الكتيبة العميد الركن خالد الطراونة في كلمته فضل استذكار هذه الذكرى العطرة التي كانت بداية بناء المجتمع الاسلامي ونشر تعاليم الدين الحنيف. وأوضح إمام الوحدة كيف صبر الرسول عليه الصلاة والسلام على الصعاب التي واجهته لبناء الدولة الاسلامية وانه بفضل الصبر والعمل الجاد في البناء والمحافظة على المكتسبات تمكن المسلمون من نشر الرسالة الإلهية حتى وصلت الى العالم أجمع.

وفي افغانستان شاركت قوة الواجب الخاص الاردنية 222/7 لوغار الأسبوع الماضي الأشقاء الافغان الاحتفال بذكرى الهجرة النبوية الشريفة بحضور محافظ الولاية ورئيسي مجلسي الشورى والصلح ورئيس مجلس العلماء ومديري الحج والاوقاف ورجال الدين والعلماء. وبدئ الاحتفال بآي من الذكر الحكيم وقصائد ومدائح نبوية وكلمات بينت الأثر العظيم لهذه المناسبة العطرة ودلالاتها والحكم والدروس المستفادة منها وأنها الاساس في تكوين الدولة الاسلامية ونشر معاني وتعاليم الدين الحنيف في أرجاء العالم. وأكد قائد القوة المقدم الركن عبد الباسط الشرع أن القيادة الهاشمية نابعة من سلالة الرسول عليه الصلاة والسلام وأن الجيش المصطفوي يمد يد العون والمساعدة لكل محتاج ولكل الدول التي تعاني صراعات الحروب وعدم الاستقرار . واضاف ان الدور الرئيس للقوة هو إرساء قواعد الأمن والاستقرار في افغانستان وتقديم مختلف اشكال الدعم الانساني والطبي للفئات المحتاجة ضمن منطقة المسؤولية. وأوضح المرشد الديني للقوة المقدم إمام علي الريحانة أن السعادة الحقيقية وطريق النجاة في الدنيا والآخرة هي كسب رضوان الله تعالى ومحبة رسوله محمد عليه الصلاة والسلام قدوة الأولياء الصالحين. وفي نهاية الاحتفال عبّر المشاركون عن مباركتهم بالسنة الهجرية الجديدة وشكرهم وتقديرهم للأردن قيادة وجيشا وشعبا لنشرهم الأمن والاستقرار في أفغانستان .