قوات التحالف تعزّز تقدمها في مأرب وتقترب من صنعاء

2015 09 19
2015 09 19

1441732690899895300صراحة نيوز – دفعت القوات الموالية للرئيس اليمني المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي والمدعومة من التحالف العربي الذي تقوده السعودية بتعزيزات عسكرية جديدة إلى مناطق في شمال مأرب، مقتربة أكثر من العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون.

ويأتي ذلك في اليوم الخامس من الحملة البرية الواسعة النطاق التي أطلقتها قوات هادي والتحالف في مأرب ضد الحوثيين وحلفائهم، فيما قتل 28 مقاتلا من المتمردين في غارات ومواجهات منذ فجر أمس الأول بحسب مصادر عسكرية.

واستهدفت الغارات مواقع للحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، خاصة في الجفينة جنوب غرب مأرب، إضافة إلى منطقة بيحان الواقعة بين محافظتي شبوة في الجنوب ومأرب.

وأعلنت مصادر عسكرية يمنية أنه تم إرسال تعزيزات إلى مناطق على بعد 60 كيلومترا شمال مدينة مأرب، عاصمة المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، وذلك للسيطرة على منطقة جدعان ومفرق محافظة الجوف، وهي مناطق أساسية على طريق صنعاء.

وقال ضابط يمني من اللواء 14 المدرع إن التعزيزات تتضمن «20 مركبة مدرعة وثلاث دبابات وقطعتي مدفعية» مع «مئات الجنود من الجيش الوطني اليمني والتحالف».

وأكد الضابط أيضا أن الاشتباكات احتدمت أيضا في محيط سد مأرب في جنوب غرب مدينة مأرب، فيما «يشارك مسلحون قبليون في القتال إلى جانب التحالف وقوات الجيش». وأطلقت قوات هادي والتحالف الأحد عملية برية واسعة النطاق ضد الحوثيين وقوات صالح في مأرب في وسط البلاد، وهي حملة تعد أساسية لاستعادة السيطرة على صنعاء.

وبحسب مصادر متطابقة، يشارك آلاف الجنود من دول التحالف في القتال في اليمن.