كاميرون يحتفظ بالسلطة والعمال يعترفون بهزيمة ثقيلة

2015 05 08
2015 05 08

imagesلندن – صراحة نيوز – أصبح من المؤكد ان يحكم حزب المحافظين الذي يتزعمه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون المملكة المتحدة خمسة أعوام أخرى بعد أداء قوي غير متوقع في الانتخابات التي جرت يوم الخميس لكن قد يواجه مجددا نداءات باستقلال اسكتلندا بعد الصعود القوي للقوميين هناك.

وقال زعيم حزب العمال البريطاني اد ميليباند يوم الجمعة إن حزبه عانى من ليلة “محبطة للغاية” بعد أن أظهرت نتائج الانتخابات انه سيخسر مقاعد وسيأتي بفارق كبير وراء حزب المحافظين.

وصرح كاميرون بأنه يأمل في أن يشكل حكومة في الأيام المقبلة بعد أن استمتع حزبه بما وصفه “بليلة قوية للغاية” في اعقاب الانتخابات البرلمانية.

وقال كاميرون بعد احتفاظه بمقعده في اوكسفوردشير “هذه ليلة قوية للغاية لحزب المحافظين..يظل هدفي ببساطة أن أحكم من أجل الجميع.”

وبعد فرز نحو ثلاثة ارباع المقاعد حصل المحافظون على 203 مقاعد من أصل 650 مقعدا بينما أظهر استطلاع لاراء الناخبين بعد خروجهم من مراكز الاقتراع أن المحافظين في طريقهم الى شغل 316 مقعدا في مجلس العموم وهو ما يقل قليلا عن الاغلبية لكنه يمكنهم من الاحتفاظ بخيارات واسعة لتشكيل الحكومة.

وقالت استطلاعات اخرى ان تحقيق المحافظين للاغلبية غير مستبعد وأظهرت توقعات لهيئة الاذاعة البريطانية بعد اعلان اكثر من 70 في المئة من النتائج أن حزب المحافظين سيحصد أغلبية فعالة في البرلمان وأنهم في طريقهم للحصول على 325 مقعدا وهي أغلبية كافية.

كما أظهر استطلاع اراء الناخبين بعد انتهاء الاقتراع ان حزب العمال المعارض سيحصل على 239 مقعدا.

وقال ميليباند لانصاره بعد ان احتفظ بمقعده البرلماني في دونكاستر بشمال انجلترا “كانت ليلة محبطة وصعبة للغاية لحزب العمال.”