كاميرون ينصاع لموقف البرلمان البريطاني من الحرب على سوريا

2013 08 30
2013 08 30

907 باءت بالفشل ليل الخميس مساعي رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الانضمام الى ضربة عسكرية محتملة على سوريا بعدما اعترض البرلمان البريطاني من حيث المبدأ على طلب من الحكومة يجيز اتخاذ مثل هذه الخطوة.

وفي هزيمة مخزية للزعيم البريطاني ربما تبدد آماله في اعادة انتخابه عام 2015 وتضر بالعلاقات الوطيدة بين الولايات المتحدة وبريطانيا فشل كاميرون وحكومته الائتلافية في الحصول على موافقة البرلمان على إقتراح كان من شأنه ان يجيز من حيث المبدأ عملا عسكريا ضد سوريا وجاءت نتيجة الاقتراع 285 ضد 272 صوتا.

وقال معلقون إن هذه هي المرة الاولى التي يخسر فيها رئيس للحكومة البريطانية اقتراعا بشأن المشاركة في الحرب منذ عام 1782 .

وقال كاميرون متحدثا لاعضاء البرلمان عقب الاقتراع انه لا يسعى الى تجاوز ارادة البرلمان “من الواضح لي ان البرلمان البريطاني الذي يعكس اراء الشعب البريطاني لا يريد ان يرى عملا عسكريا بريطانيا.. انا ادرك ذلك والحكومة ستتصرف تبعا لذلك.”

واضاف قائلا “استطيع ان اعطي ذلك التأكيد. انا اؤمن بقوة بالحاجة الي رد صارم على استخدام الاسلحة الكيماوية لكنني اؤمن ايضا باحترام إرادة مجلس العموم.”

وفي وقت لاحق قال وزير الدفاع البريطاني فيليب هاموند إن الولايات المتحدة – وهي حليف رئيسي – ستشعر بخيبة أمل ان بريطانيا “لن تشارك”.

واضاف قائلا “لا أتوقع ان عدم مشاركة بريطانيا سيوقف أي عمل.”

الا انه قال لتلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية “يقينا سوف يضفي ذلك قدرا من التوتر على العلاقات الخاصة” في اشارة الى العلاقات مع واشنطن.

واشار مسؤولون أمريكيون إلى أن الرئيس باراك أوباما ربما يكون راغبا في الاقدام على عمل محدود ضد سوريا حتى دون دعم من حلفاء واشنطن لكن لم يتخذ قرار نهائي في هذا الصدد بعد.