كتلة الوسط الاسلامي الى أين ؟
اللوزي تنشق عن الكتلة وتشكل اخرى برئاسة الكوز

2013 02 12
2013 02 12

تكتنف الضبابية مسار كتلة الوسط الاسلامي النيابية بعد الهزيمة الكبيرة التي منى بها  في انتخابات رئاسة مجلس النواب السابع عشر واعضاء المكتب الدائم رغم تحالفه مع كتلتي وطن 41 نائبا والمستقبل 16 نائبا حيث خرج  من المولد بحسب مراقبين  بلا حمص .

والملفت ان قيادات الحزب اعلنت في مؤتمر صحفي عقدته عقب ظهور نتائج الانتخابات النيابية فوز 16 مترشحا قالوا بانهم اعضاء في الحزب وحينها  سارع عدد ممن ادعى الحزب التزامهم بكتلته النيابية الى نفي ذلك ومنهم الدكتور محمد القطاطشة والدكتور موسى ابو سويلم والدكتور عبد الكريم الدرايسة ورغم ذلك بقيت قيادات الحزب تصر على ان كتلتهم النيابية تضم 17 نائبا .

وبعد فشل الإئتلاف الهش لكتلة الوسط النيابية مع كتلتي ” وطن والمستقبل ” والذي  مثل الحزب في كولساته كل من رئيس الدائرة السياسية في الحزب المهندس مروان الفاعوري والنائب زكريا الشيخ في تبوؤ أمين عام الحزب محمد الحاج رئاسة مجلس النواب وعدم تمكن كتلة الوسط من حصد أي من مقاعد المكتب الدائم بررت قيادات في الحزب الفشل بعدم وفاء نواب في الكتل الأخرى وعودا قطعوها لهم بدعم ترشح الحاج .

الجديد في مسار كتلة الوسط النيابية اعلان عضو الحزب الدكتور مريم اللوزي مشاركتها ستة نواب أخرين في تشكيل كتلة نيابية باسم ( النهج الجديد ) .

والكتلة الجديدة تضم بالاصافة للنائب اللوزي كل من الدكتور خير ابو صعيليك ورائد الكوز ويوسف أبو هويدي ومحمد الرياطي وكريم العوضات وعلي زنون العزازمه وتم انتخاب الكوز رئيسا لها واللوزي ناطقا اعلاميا باسمها والتي سارعت الى التأكيد ان اعضاء الكتلة سيواصلون اتصالاتهم ومشاورتهم لضم نوابا أخرين .