كلفة مشاركة بريطانيا بحرب أفغانستان أكثر 37 مليار جنيه استرليني

2013 05 30
2013 05 30

139كلّفت حرب أفغانستان بريطانيا حتى الآن أكثر من 37 مليار جنيه إسترليني اي بمعدل انفاق يومي بلغ 15 مليون جنيه استرليني منذ عام 2006. وحسب صحيفة الغارديان البريطانية اليوم الخميس، فإن كتابا سيصدر الأسبوع المقبل بعنوان (الاستثمار في الدم) لمؤلفه، فرانك لدويدج الذي عمل مستشاراً مدنياً للحكومة البريطانية في العراق وليبيا وافغانستان، ينتقد فيه الدور الذي قامت به بريطانيا في حرب افغانستان. ونقلت الصحيفة عن الكتاب: ان الحرب كلفت بريطانيا أكثر من 37 مليار جنيه إسترليني اي بمعدل 2000 جنيه استرليني لكل عائلة في المملكة المتحدة، وما يعادل أيضا 25 ألف جنيه استرليني لكل شخص واحد من سكان ولاية هلمند جنوب افغانستان والبالغ عددهم 1.5 مليون نسمة. كما نقلت عنه أن القوات البريطانية في ولاية هلمند قتلت على الأقل 500 من غير المقاتلين واعترفت رسمياً مقتل نصفهم، ودفعت وزارة الدفاع البريطانية تعويضات لعائلاتهم. وحسب ما جاء في الكتاب، فإن المستفيدين الحقيقيين من الحرب في افغانستان هم مستشارو التنمية وتجار المخدرات الافغان وشركات الأسلحة الدولية، كما أن الكثير من المساعدات البريطانية تُنفق على رسوم الاستشارات بدلاً من الافغان الذين هم في أشد الحاجة إليها، وبالتالي فإن ولاية هلمند ليست أكثر استقراراً الآن مما كانت عليه عندما نشرت بريطانيا الآلاف من جنودها هناك عام 2006، حيث تزايد انتاج الأفيون فيها والذي يغذي الفساد وخزائن أمراء الحرب. كما أن بريطانيا ستنفق 40 مليار جنيه استرليني على حملتها في افغانستان بحلول العام 2020، وهو مبلغ يقول الكتاب يكفي لتوظيف أكثر من 5000 شرطي أو ممرضة ودفع رواتبهم طيلة حياتهم المهنية، وتمويل التعليم المجاني لجميع طلاب مرحلة التعليم العالي لمدة 10 سنوات. كما أن هذا المبلغ يكفي لتجهيز البحرية الملكية البريطانية بمجموعة حديثة من حاملات الطائرات، أو تجنيد وتجهيز ثلاثة ألوية لسلاح المشاة أو البحرية الملكية وتمويلها لمدة 10 سنوات. وأشارت الصحيفة إلى أن وزارة الدفاع البريطانية قدّرت تكلفة العمليات العسكرية لقواتها في افغانستان بأنها وصلت إلى نحو 25 مليار جنيه استرليني، منذ مشاركتها في الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2001.