كلمة في حق كامل محادين
تحسين التل

2013 04 14
2013 04 14

يعتبر الدكتور كامل محادين من أكفأ الشخصيات التي استلمت رئاسة مفوضية العقبة الإقتصادية، فهو إبن الجنوب والأقرب لنبضه، وهمومه، ومشاكله، وهو يعرف ما يحتاجه الجنوب فقد عمل مديراً لإقليم البتراء فترة من الزمن، وتسلم الراية؛ راية التطوير، والإصلاح التي رفعها جلالة الملك المفدى للعمل على أن يكون ثغر الأردن الباسم درة البحار، ومدينة مشرقة تبرز وجه الأردن الجميل، وعمل على أن يكون كما أراد الملك، وها هي العقبة الحضارية ذات التداخل الحضاري المميز تستقبل الأردنيين، وضيوف الوطن بمنظر جمالي نادر، وحدائق رائعة، ومشاريع استثمارية وسياحية مهمة.

هو النشمي الكركي الأردني؛ طيب المعشر، وصاحب الخلق الرفيع. حديثه عن الوطن لا ينتهي، فهو عاشق حد الثمالة. هو مدرسة في الإنجازات، وكيفية المحافظة عليها،  الوطن بالنسبة لمحادين؛ خدمة وضريبة دم يجب أن تقدم لكل مكوناته.

درس في الولايات المتحدة الأمريكية الهندسة المعمارية، وعاد ليخدم الوطن؛ فعمل في الديوان الملكي مستشاراً، وفي البتراء، مديراً للإقليم، ووزيراً للمياه والري، وفي الجامعة الأردنية، عضواً في مجلس الأمناء. واليوم يقود مجلس مفوضية إقليم العقبة من نجاح الى نجاح وقد حول العقبة الى جنة تتخللها الطرق والحدائق والمشاريع السياحية..

هناك هجمة شرسة يتعرض لها الدكتور محادين تتعلق بالتعيينات إذ يهاجمه البعض إن كان من النواب أو من الشخصيات العامة طمعاً في تعيين وإشغال الوظائف في السلطة، فإذا رفض الدكتور هذه المطالب فتحوا النار عليه، بل وحاولوا الإساءة الى إنجازاته خلال فترة قصيرة كان فيها شعلة من النشاط، وقد شهد له القاصي والداني في العمل والخدمة العامة.

الدكتور كامل يتعرض الآن لحملة تشهير هدفها الضغط عليه لتنفيذ أهداف ورغبات شخصية وإنتخابية، ومحاولات فاشلة للضغط على مجلس النواب أو الحكومة من أجل تحقيق مصالح ذاتية ومناطقية ضيقة، لكن يعلم الجميع أن الرجل ما قصر منذ تسلمه رئاسة سلطة إقليم العقبة، وجعل من العقبة خلال فترة بسيطة جنة ومركزاًحيوياً للسياح في الشرق الأوسط والعالم، ومدينة كانت تمثل ميناء للأردن فأصبحت بفضل الله جل وعلا وبتوجيهات من جلالة الملك للدكتور محادين؛ من أجمل المدن الأردنية وأفضلها على الإطلاق من نواحي متعددة، أهمها السياحة، والتجارة، ورفد خزينة الدولة بمئات الملايين. وكل هذه الإنجازات تحققت في عهد الدكتور كامل محادين فهل يكون الجزاء على هذا النحو من بعض النواب والمتربصين بالعقبة ورئيس سلطتها الخاصة.

ألف تحية لمعالي الدكتور كامل محادين، رئيس مفوضية منطقة العقبة الإقتصادية الخاصة؛ على هذه الإنجازات، وألف تحية لكل العاملين في العقبة الثغر الباسم ووجه الأردن المشرق.