كله في اول اسبوع تشريني…

2015 11 18
2015 11 18

في أبو علندا .. انتحار سيدتين وصفتا بسيدات اعمال ناجحتان يعيشون حياة عائلية وعاطفية طبيعية .. و في الموقر.. اقدم على اطلاق نار على زملاء له مدربين من جنسيات مختلفة والنتيجة عدة قتلى وجرحى ……. و شر ق العاصمة.. قام ستيني – يعني شايب – بالانتحار بحرقه نفسه…. و عشريني يهتك عرض فتاة قاصر بالصف السابع….. مشاجرات جماعية وقتلى ومصابين في الرمثا وبني كنانة والعقبة …. وقبلها انفجار حاوية في جمرك بعمان ..وقبلها قتل زوج عاطل عن العمل عائلته وزوجته حرقا بعد ان اشعل النار بهم بعد ان حشرهم جميعا في سيارة وفوق هذا كله قامت السيول بمداهمة مساكين في منازلهم عقد اجراف للتربة ومياه الامطار في الغور … واللي طخ زوجته الحامل وحماته واحدى الجارات في جرش … وبالسلط قتل مرت اخوه بدافع السرقة …. والاردني اللي مات في فندق خمس نجوم بالشميساني … ولقيطة جنب حاوية بطبربور…. ومقتل حدث على يد حدث طعنا بالموقر…. وبأسبوع قبله عشريني يقطع رأس اخته ويطعن ابنها في اربد…. كله بأسبوع واحد … جداتنا البركة .. يقولوا .. العين طارقتنا … آخرين – يقولوا لعنة وحلت علينا – وهاي انذارات ربانية….. وممكن يتفلسف آخر ويقول تقاطع برج الحمار مع برج الثعلب فرز هذه الاحداث.. واخ مشابه للسابق يقول الطاقة الايجابية من مجموع سكان القرية اقل بكثير من الطاقة السلبية الطاغية والتي خلتهم يعملوا هيك….واقتصادي يعزوها للأزمة الاقتصادية وافرازاتها على القيم الاجتماعية والاخلاقية وتفاعلاتها التي تنتج هذه الغازات السامة. بس الطفل اللي بشحد على الاشارات الضوئية في عز شتاء عمان، باعني علبة محارم وسألني شو رأيك في اللي صاير ولما قلتله شو دخلني والله ما بعرف انت شو رأيك.. اجابته صعقتني لما قال: مهو سبب بلاوينا ومصايبنا اشكالك واللي زيك… مهي مبينة واضحة زي الشمس، الخربطة بالقرية اللي ما حدا فاهم منها شي ولا عارف وين رايحة ولا ابو لطفي شو بده…. فرخت وباضت قهر واسى واحباط واكلان هوا عندنا كلنا – وين ما بتطلع بتلاقي قهر وهاظا بيفقس اللي بتشوفه اشي سببه الجوع والفقر وغيره سببه الظلم والاحباط وكمان فقدان الحماس والاحساس بالحياة….. والكلام مش من عندي اسمعوا CNN عملت برنامج خاص اسمه حوادث غامضة تشغل الشارع الاردني .. يعني صرنا على خارطة الاعلام الغربي والدولي والاقليمي ومحط اهتمام مواقع التواصل الاجتماعي. وهذا اسمه نحط القرية على الخارطة الدولية .. بدكو احسن من هيك… Fadel Elzubi