اقوى المتنافسين في الدائرة الثالثة
حضور حاشد في افتتاح مقر البشير

2013 01 14
2013 01 14
شكل افتتاح المقر الانتخابي للمرشح عامر البشير امس الاحد علامة وطنية فارقة، تجسدت بحضور مايزيد عن خمسة الاف شخص من شتى المنابت والاصول مثلو في حضورهم كافة اطياف المجتمع وطبقاته، فرغم كل الوسائل التي يتبعها مرشحين لدفع الناخبين للتصويت لهم، إلا أن ما يمتلكه مرشح الدائرة الثالثة المهندس عامر البشير من محبة واحترام كل الأردنيين له تأثير يفوق كل ذلك ,فعامر البشير أو كما يصفه كل من خالطه بأنه “صديق لكل الأردنيين” يعد الأوفر حظا من بين المرشحين لحجز مقعد مبكر في المجلس النيابي.

الحضور الكثيف للمؤازرين ورغم صعوبة الطقس وازمة السير الخانقة كان دليلا على مدى حب وجماهيرية البشير في قلوب العمانين بشكل خاص والاردنيين بشكل عام ويبدو أن البشير بات قاب قوسين او اكثر من كرسي النيابة وسيدخل معمعة الانتخابات بهذا الرصيد من المؤازرين والحضور الجماهيري وبدا اقرب من غيره من المرشحين لقبة البرلمان محبة واحترام البشير تكرست خلال سنوات طوال جعلت من عامر نجل الشهيد محمد البشير في صدارة المشهد الانتخابي في المملكة.

البشير الذي اعتاد لقاء جميع الأردنيين بابتسامة من القلب، خاطب الحضور وقرأ عليهم بيانه الانتخابي الذي ركز فيه على جوانب اقتصادية واجتماعية وسياسية، وخطة عمله تحت قبة مجلس النواب طوال الأربعة أعوام المقبلة.

وقد اصر الحضور على البقاء حتى اللحظات الاخيرة من هذا المهرجان الذي غلفه جو المحبة والالفة بين المرشح البشير وقواعده الانتخابية التي عاهدته على الوقوف خلفه حتى لحظة اعلان النتائج ونيله مقعده في البرلمان ، وهو انعكاس لمخزون الثقة الذي بناه المهندس البشير مع قواعده الشعبية من خلال عمله في امانة عمان وخدمة اهلها هؤلاء الحضور جزء ممن عرفوا البشير طوال الأعوام الماضية كأخ وصديق يجدونه إلى جانبهم باستمرار ثالثة عمان بعد هذا الافتتاح المتميز لمقر المهندس عامر البشيرنستطيع ان نقول بأنها قد توضحت الخارطة الانتخابية وبما لا يدع مجالا للشك في بان البشير اصبح ثاني مرشح يحجز مقعده الى القبه بعد مقعد الشيشان في الزرقاء