كي مون: الوضع في سوريا أكبر تهديد للسلام في العالم

2013 11 12
2013 11 12

106صراحة نيوز –  قال الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون ان الوضع في سوريا لا يزال يعتبر أكبر تهديد في العالم للسلام والأمن الدوليين.

وأشار في كلمته أمام الجمعية العامة الليلة الماضية إلى ان الأمم المتحدة تواصل جهودها على ثلاث جبهات وهي التحقق من تدمير الأسلحة الكيميائية في البلاد، وتوفير المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة، والتوصل إلى حل سياسي.

وأوضح في هذا السياق ان البعثة المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية تواجهان الآن أصعب مرحلة من العملية وهي تدمير الأسلحة والمواد الكيميائية بحلول حزيران عام 2014 ، مشيرا في نفس الوقت إلى الوضع الإنساني المقلق والمتدهور لأكثر من 9 ملايين شخص في سوريا.

واضاف ” أدعو الحكومة بصفة خاصة لتخفيف القيود الشديدة التي فرضتها على وصول المساعدات الإنسانية. وأحث جميع الأطراف وأصحاب النفوذ على تلك الأطراف، لضمان حماية المدنيين، وتوفير ممر آمن لأفراد الخدمات الطبية وشحنات اللوازم الطبية، وعدم إعاقة توصيل المساعدات.”

وأشار إلى ان إعاقة الاستجابة الإنسانية تتأتى أيضا من النقص الحاد في التمويل، معلنا أنه سيتم تنظيم مؤتمر رفيع المستوى لإعلان التبرعات لسوريا في كانون الثاني بالكويت، مؤكدا ان الشعب السوري بحاجة ماسة للمساعدة اليوم.

وكرر الأمين العام مجددا ان السبيل الوحيد لانهاء العنف غير المعقول والمعاناة في سوريا هي عملية سياسية شاملة بقيادة سورية، مؤكدا مواصلة المنظمة الدولية العمل الجاد لعقد مؤتمر جنيف الثاني قبل نهاية هذا العام.