كي مون يدين تفجيرات دمشق ويدعو المجتمع الدولي الى انهاء الاستعمار

2013 02 22
2013 02 22

ادانت الامم المتحدة على لسان امينها العام بان كي مون تفجيرات دمشق والتي أسفرت عن سقوط العديد من القتلى والجرحى.

وأوضح الأمين العام للأمم المتحدة في بيان أصدره في وقت متأخر من مساء أمس الخميس أنه يكرر إدانته الراسخة بأن اللجوء إلى وسائل العنف والعمل العسكري لن يؤدى إلا إلى المزيد من المعاناة والدمار، مؤكدا أن الحل السياسي هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة الحالية. كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، المجتمع الدولي إلى العمل على إنهاء الاستعمار وذلك عن طريق المشاركة البناءة لجميع الأطراف المعنية والممثلة، باللجنة الخاصة والدول القائمة بالإدارة والأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي.

وأكد بان كي مون في خطابه أمام اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة اليوم الخميس أن المجتمع الدولي هو أكثر اقتناعا من أي وقت مضى بأن الاستعمار لا مكان له في العالم المعاصر، كما أشار إلى أن العالم يمر بمرحلة انتقالية كبيرة وأن الهياكل القديمة آخذة في الانهيار.

وقال:”في مجال إنهاء الاستعمار، هناك ستة عشر إقليما غير متمتع بالحكم الذاتي يتطلب اهتمامنا، ونحن نتطلع إلى الأمام، لا يمكن الحديث عن الإنهاء المؤجل للاستعمار، فلم يعد لدينا ترف الانغماس في البلاغة والطقوس، فالعمل الملموس يعد أساسيا. وقد حان الوقت لنوع جديد من الحوار الشامل حول إنهاء الاستعمار”.

وحث الأمين العام اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ لإعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة، على أن تكون في طليعة تحديد امكانيات التغيير وتعزيز الأولويات في عملية انهاء الاستعمار لصالح الجميع، كما دعا اللجنة إلى وضع نهج جديدة ومبتكرة لتعبئة الإرادة السياسية للمضي قدما في جدول أعمالها.

يشار إلى أن الجمعية العامة قامت عام 1961 بتأسيس اللجنة التي تعمل على المراجعة السنوية لقائمة الأقاليم التي ينطبق عليها الإعلان، ويتم تقديم توصيات بهذا الأمر.