لامودي تحتفل بالذكرى الأولى لتأسيسها

2014 10 14
2014 12 14

11* البوابة العقارية الرائدة تسجل طفرة في النمو خلال ستة أشهر في غمرة احتفالاتها بالذكرى الأولى لتأسيسها

دبي- صراحة نيوز –   تحتفل البوابة العقارية سريعة النمو “لامودي” هذا الأسبوع بالذكرى الأولى لتأسيسها، وتأتي احتفالاتها في وقت شهد حجم شبكة العقارات العالمية الخاصة بها توسعاً بأكثر من الضعف خلال ستة أشهر.

ونمت “لامودي”، وهي الموقع الإلكتروني الرائد للعقارات الذي يركز على الأسواق الناشئة، بنسبة 116 في المائة خلال الفترة الممتدة بين شهري أبريل وسبتمبر من العام الحالي. ويصل البنود المدرجة على الموقع حالياً إلى أكثر من 670,000 إدراج عقاري مطروح للبيع أو الإيجار وموزعة على 28 دولة حول العالم.

ومع احتدام المنافسة في مجال العقارات عبر شبكة الإنترنت في الأسواق الناشئة، فقد تمكنت “لامودي” من المحافظة على موقعها الرائد في المناطق الأساسية.

ويشار إلى أن “روكيت إنترنت” وهي المجموعة الألمانية الحاضنة للأعمال الناشئة قد أسست بوابة “لامودي” في 13 أكتوبر 2013، حيث تم إطلاق منصة العقارات هذه في 16 دولة قبل عام من اليوم، ونمت منذ ذلك الحين لتغطي 28 دولة في مختلف أنحاء آسيا وأفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية.

ويقود البوابة المؤسسون المشاركون بول فيليب هيرمان وكيان مويني وأنطونيوس ساليس، ويعمل في “لامودي” 400 شخص موزعين على مقرها الرئيسي في برلين وفرق العمل المحلية في كل سوق.

وفي منطقة الشرق الأوسط، تعتبر “لامودي” بوابة العقارات الرائدة في الأردن حيث نمت لتستضيف نحو 13,000 إدراج عقاري خلال ستة أشهر فقط، وفي المملكة العربية السعودية نمى عدد العقارات المُدرجة إلى أربعة أضعافه منذ مطلع عام 2014، كما ازدادت الزيارات إلى موقع “لامودي المملكة العربية السعودية” المتوفر بلغتين بنسبة تتجاوز 750 في المائة منذ شهر فبراير.

وقال كيان مويني، المؤسس المشارك العالمي والعضو المنتدب: “تمثل هدفنا منذ انطلاقنا في تقديم بوابة عقارية عالية الجودة في الأسواق التي يُعتبر فيها البحث عن العقارات عبر الإنترنت ظاهرة حديثة نسبياً. ولا يجدر بنا الاستهانة بالباحثين عن المنازل في هذه المناطق، خصوصاً مع اتساع انتشار الإنترنت، حيث يسعى المستخدمون إلى الحصول على ذات الخدمات الشائعة في الأسواق المتقدمة”.

وأضاف مويني: “لهذا السبب نحن نؤمن بأن منتجاتنا قد لاقت صدىً قوياً لدى الباحثين عن العقارات حول العالم. تعتبر ’لامودي‘ خدمة مبتكرة لأننا نختار العمل في الأسواق التي تجاهلتها باقي البوابات العقارية، ونتوقع استمرار طفرة النمو التي تشهدها ’لامودي‘ حتى نهاية عام 2014 وما بعده”.

ومرّت شركة “لامودي” خلال العام الماضي بعملية توسيع كبيرة في كلّ من أسواقها، حيث كان النمو في باكستان استثنائياً بشكل خاص. وسجّل موقع Lamudi.pk مؤخراً 130,000 إدراج عقاري في زيادة عن عدد العقارات المدرجة التي سجلها في ديسمبر الماضي والبالغ عددها 10,000 إدراج عقاري. وتعتبر “لامودي” في الشرق الأوسط البوابة العقارية الرائدة في الأردن حيث نمت لتسجل 13,000 إدراج عقاري خلال ستة أشهر.

وحصلت “لامودي” في شهر أبريل على سبعة ملايين دولار أمريكي بشكل استثمارات تهدف إلى تنمية عملياتها في آسيا، وأطلقت الشركة عالمياً تطبيقين متوافقين مع نظامي “أندرويد” و”آي أو إس” خلال عام 2014 واللذين شهدا معاً نحو 90,000 عملية تنزيل منذ شهر يونيو الماضي.