الاونروا تدين عمليات الهدم الاسرائيلية في الضفة الغربية

2013 12 27
2013 12 27

1016 نيويورك – صراحة نيوز – رصد- أدانت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، عمليات الهدم الاسرائيلية الأخيرة في الضفة الغربية والتي تسببت في نزوح ثمانية وستين شخصا، من بينهم اثنان وثلاثون طفلا، في فصل الشتاء، مشيرة إلى أنه انتهاك للقانون الدولي ودعت إسرائيل إلى احترام التزاماتها.

وذكرت الأونروا، في بيان أن عمليات الهدم وقعت عشية عيد الميلاد في عين أيوب بالقرب من رام الله، وفصايل الوسطى بالقرب من أريحا في وادي الأردن، حيث اضطرت هذه المجتمعات التي تتمتع تاريخيا بالاكتفاء الذاتي إلى أن تتحمل أجواء الشتاء القارصة في مساكن غير ملائمة، معتمدة اعتمادا كليا على المساعدات الدولية.

ودعت الأونروا إسرائيل إلى احترام التزاماتها بموجب القانون الدولي، وعلى الأخص ضمان المعاملة الإنسانية وحماية السكان المدنيين الفلسطينيين في جميع الأوقات، بما في ذلك من خلال الوقف الفوري لعمليات الهدم الإداري، مشيرة إلى أن ما لا يقل عن ألف ومئة وثلاثة أشخاص قد تم تشريدهم حتى الآن في أنحاء الضفة الغربية من المنطقة (ج)، والقدس الشرقية، وهو ما يتجاوز أرقام عام 2012.

يشار إلى أن غالبية الذين نزحوا مؤخرا، هم لاجئون فلسطينيون، بينهم طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات مصابة بالشلل. ويجري الآن إيواؤهم في الخيام التي وزعتها جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في درجات حرارة تصل ليلا إلى حوالي صفر مئوية.