لا احتمال لخفض إنتاج أوبك حتى مع سعر دون 50 دولارا

2015 01 09
2015 01 09

مندوبون: لا احتمال لخفض إنتاج أوبك حتى مع سعر دون 50 دولاراصراحة نيوز – رصد – لم تظهر السعودية وحلفاؤها الخليجيون الأعضاء في منظمة أوبك أي دلالة على أنهم يدرسون خفض إنتاج النفط لدعم الأسعار حتى مع هبوطها دون 50 دولارا للبرميل هذا الأسبوع.

وقررت أوبك عدم خفض الإنتاج في اجتماعها الماضي في 27 نوفمبر تشرين الثاني رغم مخاوف من أعضاء المنظمة غير الخليجيين بعدما قال وزير النفط السعودي علي النعيمي إنه ينبغي للمنظمة حماية حصتها في السوق في مواجهة النفط الصخري الأمريكي ومصادر أخرى منافسة.

وتزايدت تلك المخاوف مع هبوط أسعار النفط بأكثر من النصف من مستوياتها في يونيو حزيران وهو ما سبب أضرارا لاقتصادات المنتجين الأصغر في أوبك. وتراجع خام القياس العالمي مزيج برنت إلى 49.66 دولار للبرميل أمس الأربعاء مسجلا أدنى مستوياته منذ أبريل نيسان 2009 قبل أن يتعافى إلى 51 دولارا اليوم الخميس.

وتتوقع أوبك زيادة الفائض في 2015 مشيرة إلى ارتفاع الإمدادات من خارج المنظمة وتباطؤ نمو الطلب العالمي. لكن الأعضاء الخليجيين الذين يشكلون ما يزيد عن نصف إنتاج أوبك لا يبدون أي تردد ويرون أن انخفاض الأسعار سيبطئ الإمدادات المنافسة ويحفز النمو الاقتصادي وينعش الطلب.

وقال مندوب دولة خليجية في أوبك إنه “لا توجد فرصة” لإعادة النظر. وأشار مندوب آخر إلى وجهة النظر القائلة بأن المنتجين من خارج أوبك مسؤولون عن تخمة المعروض. وقال “النعيمي أوضح ذلك: أوبك لن تخفض الانتاج بمفردها.” ويلقى وزراء ومندوبو الدول الأعضاء في أوبك باللوم على المنتجين من خارج المنظمة مثل روسيا والمكسيك وقازاخستان إضافة إلى إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة في تخمة المعروض في السوق.

وارتفع إنتاج الولايات المتحدة النفطي من نحو خمسة ملايين برميل يوميا إلى ما يزيد عن تسعة ملايين برميل يوميا على مدى الست سنوات الماضية مسجلا مستوى قياسيا مرتفعا في نحو 30 عاما مدعوما بإنتاج النفط الصخري. وتحدث المندوبون في أوبك لرويترز بعدما هبط النفط لفترة قصيرة دون 50 دولارا للبرميل وطلبوا عدم الكشف عن أسمائهم لأنهم غير مصرح لهم بالتحدث علانية عن المسألة.

ومن الناحية الرسمية اتفقت أوبك في اجتماعها في نوفمبر تشرين الثاني على إبقاء الإنتاج المستهدف عند 30 مليون برميل يوميا من الخام – وهو ما أكده وزير النفط الإماراتي أمس – رغم أن الدول الأفريقية الأعضاء في المنظمة إضافة إلى إيران وفنزويلا كانوا يريدون خفض الإنتاج.

وطالبت إيران والجزائر منذ ذلك الحين أوبك بخفض الإنتاج في مواجهة هبوط أسعار الخام. ويتفق مع ذلك مندوب ليبيا.

وقال سمير كمال مندوب ليبيا في أوبك لرويترز اليوم الخميس “يجب أن تفعل دول أوبك شيئا ما لاستعادة دورها في استقرار السوق وضمان سعر عادل للمنتجين والمستهلكين” لكنه أكد أنه لا يتحدث نيابة عن الحكومة الليبية. وأضاف “إذا لم يحدث ذلك فلن تكون هناك حاجة إليها وخاصة إذا كانت دولة واحدة تملي استراتيجيتها بينما بتضرر أعضاء آخرون.”

وحاولت فنزويلا حشد تأييد لخفض الإنتاج قبل اجتماع أوبك ولا تزال تطالب باتخاذ إجراء. وبدأ رئيسها جولة يزور خلالها السعودية وإيران والجزائر لحشد الجهود الرامية لدعم الأسعار.

والسعودية أكبر منتج للنفط في أوبك حيث يبلغ إنتاجها نحو 9.6 مليون برميل يوميا بالإضافة إلى قدرتها على تعويض نقص الإمدادات من أنحاء أخرى نظرا لما لديها من طاقة فائضة كبيرة وهو ما يجعلها في نظر الأعضاء الآخرين أقل المتضررين من خفض الإنتاج.

وتحتاج فنزويلا والجزائر وإيران سعرا للنفط فوق 100 دولار للبرميل لتعادل الإيرادات والمصروفات في ميزانياتها بحسب تقديرات صندوق النقد الدولي ومحللين آخرين وهو مستوى أعلى مما يحتاجه الأعضاء الخليجيون في أوبك الذين يستطيعون التعايش مع إيرادات نفطية أقل لعدة سنوات.

وقال بعض المندوبين إن الخلاف في أوبك ربما يتسع إذا واصلت الأسعار هبوطها صوب 40 دولارا للبرميل أو أقل واستمرت السعودية في مقاومة خفض الإنتاج رغم أنه لم يتضح ما إذا كان ذلك سيكون له أي تأثير واقعي. وقال مندوب إنه إذا وصلت الأسعار إلى 30 دولارا “فسيبدأ الآخرون في القول للسعوديين ’هل أنتم في حرب معنا؟’”

وقال محللون وتجار إن من المرجح أن تشهد أسعار النفط مزيدا من الانخفاض. ويتوقع بنك أوف أمريكا ميريل لينش تزايد مخاطر هبوط برنت إلى 40 دولارا وهو ليس بعيدا عن المستوى الذي وصل إليه في 2008 عند 36.20 دولار قبل آخر خفض رسمي لإنتاج أوبك والذي حفز تعافيا مطردا.

وقال مندوب ليبيا إنه يعتقد أن النفط ربما يتراجع إلى 45 دولارا في الستة أشهر الأولى من 2015 لكنه سيرتفع في نهاية المطاف وربما يبلغ متوسط السعر ما بين 55 و60 دولارا في العام.

وقال مندوب آخر إنه لا يوجد حتى الآن مطالبات باجتماع لأوبك قبل اجتماعها القادم المقرر في يونيو حزيران. وترى دول أخرى أنه لن تتحقق فائدة تذكر من الدعوة إلى مثل هذا الاجتماع نظرا لاستمرار السعودية على موقفها. وقال المندوب “سيكون الأمر بأيدي السعوديين. لا جدوى من عقد اجتماع ما لم تكن هناك خطة لعمل شئ ما.”

وقال مندوب من خارج الخليج “هذه الأسعار تقتلنا. لكن لماذا تسألني؟ اذهب واسأل الكبار.”

النهار