لا !!!!- العميد المتقاعد بسام روبين

2014 02 12
2014 02 12

358ان كل حدث جلل وكل موقف مشرف كان وراءه شخص مبادر استطاع قهر ما اصطلح الناس على تسميته بالمستحيل وقد سطرت تلك المرأة الامريكية الحديدية السيدة روزا ذات البشرة السمراء اجمل معاني الانسانية عندما تمكنت من تحدي ذلك القانون الامريكي الجائر والذي كان يمنع جلوس الرجل الاسود في الباصات وسيده الابيض واقف حتى وان كانت الجالسة امرأة عجوز سوداء وكان الواقف شابا ابيضا فيجب على تلك المرأة العجوز ان تقف ليجلس ذلك الشاب او ان تخالف وتغرم تلك العجوز واستمر الوضع كذلك الى ان جاءت تلك المناضلة وصعدت الى احدى وسائل النقل وجلست بينما كانت تبرم في صدرها حدثا جللا وحينما توقف الباص في المحطة التالية صعد ذلك الرجل الاييض وتوجه الى حيث تجلس روزا منتظرا منها ان تفسح له المجال ليجلس الا ان تحديها للظلم وللعبودية وللعنصرية اصر عليها التمسك بموقفها وبقائها جالسة , عندها ثار ذلك الرجل الابيض ومن خلفه باقي الركاب والسائق والذي توجه الى مركز الشرطة لكي يحقق مع تلك السيدة التي ازعجت اولئك البيض !!

وبالفعل تم التحقيق معها وتغريمها مبلغ 15 دولار وهنا انطلقت تلك الشرارة المدوية حيث ثارت ثائرة جميع السود في جميع الولايات الامريكية وقرروا مقاطعة وسائل المواصلات والمطالبة السلمية بحقوقهم كبشر !!

واستمرت تلك الحالة من الغليان والمقاطعة لمدة 380 يوم وتسببت في اصابة الراس الامريكي بصداع مزمن وعلى اثر ذلك خرجت المحكمة الامريكية بقرارها القاضي بالانتصار لتلك السيدة المطالبة بحقوق الانسان والغاء ذلك القانون العنصري وقد كان ذلك في خمسينيات القرن الماضي

انها ال “لا” التي اهدت الحرية لاولئك المظلومين , انها تلك ال “لا” التي اجبرت القضاء الامريكي على تعديل القانون وكان من الممكن للسود ان يبقوا حتى هذا التاريخ راضخين تحت وطأة الذل والاستعباد لولا تلك ال “لا” وقد كان ممكنا لذلك الذل ان ينتهي قبل ذلك الموقف بزمن لو كان هنالك مبادرا اخر يقول “لا”

ان كلمة “لا” تستطيع ان تغير القوانين ومجرى التاريخ ونحن كشعب احوج ما نكون لمثل تلك السيدة لكي تقول “لا” لاداء الحكومة السلبي “لا” لرفع الاسعار “لا” للفساد “لا” للظلم “لا” لتعطيل القوانين “لا” للفقر “لا” للجوع “لا” لتوريث المناصب ولكننا بنفس الوقت نتمنى على الحكومة ان تتعقل وتحسن التصرف وتتقدم على ظهور تلك ال “لا” لأن تلك ال “لا” اذا ما قدر لها ان تظهر في اي وقت من الاوقات فان اولئك الفاسدين سيخرجون من النوافذ حينها وستتعدل القوانين وسينعم الشعب بعدها بالعدالة

اين انتي يا روزا ؟؟!!! نحن بحاجة اليك لنحصل على حقوقنا المهضومة ونؤمن الحياة الكريمة والعدالة لابنائنا !! سائلا العلي القدير ان يحمي الاردن ويحمي شعبه ويرزقنا امثال روزا انه نعم المولى ونعم النصير