لبناني وفلسطيني وراء تفجيري سفارة إيران ببيروت

2013 11 24
2013 11 24

85صراحة نيوز – أعلنت السلطات اللبنانية تعرفها على هوية الانتحاريين المفترضين اللذين نفذا التفجيرين أمام السفارة الإيرانية في بيروت، في وقت أكد مقربون منهما أنهما من أنصار الشيخ السني السلفي أحمد الأسير المناهض لإيران وسوريا.

والهجوم المزدوج الذي استهدف السفارة الإيرانية الثلاثاء وأوقع 25 قتيلا وعشرات الجرحى، تم تبنيه من جانب مجموعة مرتبطة بتنظيم القاعدة، هي كتائب عبد الله عزام، التي أكدت أنها قامت بالهجوم ردا على مشاركة حزب الله اللبناني الشيعي في القتال إلى جانب نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وكان ذلك أول هجوم على المصالح الإيرانية منذ اندلاع النزاع في سوريا والذي تدعم فيه طهران نظام بشار الأسد.

وأكد مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية في لبنان القاضي صقر صقر السبت أنه تم التعرف على هوية أحد الانتحاريين اللذين نفذا التفجيرين أمام السفارة الإيرانية في بيروت إثر إجراء فحوصات الحمض النووي الريبي كما نقلت عنه الوكالة الوطنية للإعلام (رسمية).

وقال القاضي صقر إن “فحص الحمض النووي الذي أجري على عدنان أبو ضهر تطابق مع الأشلاء التي وجدت في مكان الانفجار والعائدة لمعين أبو ضهر (نجله) أحد الانتحاريين”. وأشار إلى أن التحقيقات متواصلة بإشرافه توصلا إلى كشف كل الملابسات.

وأكد الجيش اللبناني أيضا في بيان السبت أن معين أبو ضهر المتحدر من مدينة صيدا كبرى مدن جنوب لبنان حيث الغالبية السنية، هو أحد الانتحاريين اللذين نفذا الاعتداء المزدوج الثلاثاء واللذين أوقعا 25 قتيلا وعشرات الجرحى.

وصدر عن مديرية التوجيه بيان جاء فيه أنه تبين بنتيجة فحوصات الحمض النووي الريبي “أنها عائدة للمدعو معين عدنان أبو ضهر وهو منفذ أحد التفجيرين اللذين حصلا في محلة الجناح – بئر حسن”.

ومساء السبت، أكد الجيش اللبناني في بيان أنه بنتيجة فحوص الحمض النووي، تبين أن الانتحاري الثاني هو المدعو عدنان موسى المحمد، فلسطيني مقيم في لبنان.

بيروت – فرانس برس