لعبة كرة القدم الدولية في ملاعب العرب – محمد أمين المعايطة

2013 10 08
2013 10 08

762إخواني وأعزائي القراء الكرام، الاترون معي ان عتاولة السياسيه العالمية، وراسمي المؤامرات الدولية ،ومسارات الخطط الموسادية الصهيونية ، قد أجادوا اللعبة في ملاعب وساحات وميادين العرب ، بحيث لعبوها وأدوها بطريقة استعماريه محبوكة، واعتبرونا ككرات قدم خفيفة تركلها أقدامهم القوية، يطرحوننا ذات اليمين وذات الشمال، ،محققين أهدافهم في مرمانا العربي المفتوح بلا حارس مرمي وان وجد هزيل ضعيف، وبنتيجة 0 مليون ،لأن لاعبينا في الظاهر فقدوا السيطرة علي نفوسهم، وخارت قواهم وعزائمهم , وخسروا إرادتهم، وأصبحوا يركضون ويلهثون يمنة ويسره بلا تركيز ولاهدف، أبصارهم مغشيه، قوتهم خائرة عقولهم حائرة ،نتائجهم إلي الهاوية والفشل سائرة.

إخواني الأعزاء الأحباء، لاحظوا كيف لهولاء الخبثاء، دور في دمار وانهيار الوطن العربي ، في آن واحد ،لتكون الضربة قاضيه وقويه علي رؤؤسنا، بحيث إننا فقدنا توازننا ،وأصبحنا نتأرجح بلا رشد ولا اتزان ،ألي درجة أصبح همنا ان ننقذ أنفسنا كأشخاص ناسين الوطن والعروبة والقومية .

خلطوا الأوراق بعد ان استحدثوا الربيع العربي وهو في الحقيقة (خريف وحريق )عربي تساقطت فيه أوراق زعمائه وتهاوي رؤسائه، لاحظوا كيف فتنوا بين التونسيين والجزائريين بصراع ديني، لكي يقتلوا المسلمين بعضهم البعض، وأشعلت نار البوعزيزي الشعب التونسي البطل ففر هلعا وجبنا زين العابدين ،اسقطوا مبارك ،الذي جعل من كرسيه هرما رابعا في مصر ،ولكن هيهات، وطردوا وحرقوا علي عبدا لله صالح فرعون اليمن ،وقتلوا ألقذافي شر وأشنع قتلة، ودمروا قصوره، فأصبحت الآن مكانا كبيرا لمكب النفايات، وتأكدوا من ذلك من الليبيين، بدل العنتريات والتحديات دار دار زنقه زنقة، جاؤا بمرسي الإخوان لاستقطاب الإخوان، طالما ان اللعبة تريد كذلك،وان الرياح تسير هكذا، وطالما إنها ستكون سببا ومثارا، لفرقة وطائفييه وتصنيف المجتمعات إلي فسطاطين ، اثأروا مدبرة سوريا لإشعال الفتن والحروب بها اثأروا عليهم العربان وكذلك تركيا الجارة ،وبعض دول الغرب المتامره عليه، وكل ذك لتدميرها ومسحها عن الخارطة، خدمة لسلم ومصلحة إسرائيل، أولا وأخيرا وليس شئ غيره ،عاثوا في لبنان، استفزوه فتنوا بينه وبين سوريا لتكون فرصة للقضاء علي حزب الله وإنهائه اونزع سلاحه لتدحينه لأنه يقض مضاجع إسرائيل، شي مضحك انقلبوا العسكر علي مرسي تنفيذا لأوامرهم وغاياتهم وخططهم وسجنوه ولضيق زنزانة الروساء والزعماء المصريين اخرجوا مبارك لضيق المكان ،مهازل ترهات أجندات مؤامرات خطط والشعوب العربية ورعاعها ودهمائها لايعرفون أين سيصل بهم المطاف ، والكل ينتظر دوره ويعد وقته بالساعات القلوب ترجف والأنفاس تتصاعد.

إننا ندرك ان كل مايجري في ملاعب واستادات ومدرجات العرب، هي لعبة كرة دوليه مدروسة ،و ان الفريق الغالب المنتصر فيها هو الفريق الاستعماري الدولي لااسرائيل وأمريكا وبريطانيا وفرنسا والاحتياط روسيا والفريق المنهزم الذي تسيل أجساده وأقدامه ورؤوسه دما الفريق العربي الخائب.

عوا واتعظوا وانهضوا أيها العرب، وافهموا أللعبه، وغيروا خططكم، لتفوتوا الفرصة علي الفريق المعادي للإسلام والعروبة والقومية.، آمل وتأملون ان يسمع كل من في الحي العربي ندائي.

وأخيرا نرفع اكف الضراعة في كل حين وساعة ،ان يحفظ الله الاردن وشعبه من كل شر ومكره ،وان يظل البلد القدوة في أمنه وسلامه واستقراره بفضل الحكمة والحنكة الهاشمية الرشيدة

*رئيس لجنة الكتاب الإلكترونين الأردنيين في محافظة الزرقاء